هجوم القوم على دارها

هجوم القوم على دار فاطمة

السؤال:

أين كان الإمام علي ( عليه السلام ) عند الهجوم على دار فاطمة الزهراء ( عليه السلام ) ؟

وأين كانت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) عند وقوع هذه الحادثة ؟ وأما كان الأجدر بها ( عليها السلام ) أن تبقى في منزلها ؟

الجواب:

لما تَخَلَّف الإمام علي ( عليه السلام ) عن البيعة لأبي بكر ، أرسل أبو بكر عُمَر مع جماعة إلى بيت فاطمة ( عليها السلام ) لِيُجبِروا علياً ( عليه السلام ) على البيعة .

ولكن علياً ( عليه السلام ) لم يخرج لهم ، فَخَرجت الزهراء ( عليها السلام ) إليهم ، وكَلَّمتهم من وراء بابها أن يذهبوا ويتركوا علياً .

فعند ذلك أخذ عُمَر بوضع الحطب على باب فاطمة ( عليها السلام ) لِحَرقها ، وهَدَّدهم بالإحراق .

وقيل له : إنَّ في البيت فاطمة .

فأجاب : وإِنْ .

ثم لمَّا أحس بوجود فاطمة ( عليها السلام ) خلف الباب تدعوه بالانصراف رفس الباب برجله ، وعصر الزهراء ( عليها السلام ) ما بين الحائط والباب .

فنبت مِسمَار الباب بثديها ( عليها السلام ) ، وأسقطت جنينها المُحسِن ( عليه السلام) .

ثم ضربها ودخل إلى البيت ، وأخرج علياً ( عليها السلام ) مُكَبَّلاً بالحبال ، وأخذه إلى المسجد لمبايعة أبي بكر .

والإمام ( عليه السلام ) لِوَصيَّة من النبي ( صلى الله عليه وآله ) في  حفظ الإسلام لم يَثأر بسيفه .