السيد عبد الهادي الشيرازي

9 صفر وفاة السيد عبد الهادي الشيرازي

اسمه ونسبه(1)

السيّد عبد الهادي ابن السيّد إسماعيل ابن السيّد رضا الحسيني الشيرازي، وينتهي نسبه إلى زيد الشهيد ابن الإمام علي زين العابدين(عليه السلام).

ولادته

ولد عام 1305ﻫ بمدينة سامرّاء في العراق.

دراسته وتدريسه

نشأ(قدس سره) وترعرع في أجواء سامرّاء ونهل من حوزتها، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1326ﻫ لإكمال دراسته العليا.

كان يُدرّس أوائل الأمر في بيته في النجف، ولمّا لم يسع المكان لكثرة التلاميذ انتقل بتدريسه إلى مسجد الترك ـ وهو مسجد الشيخ مرتضى الأنصاري ـ في منطقة الحويش، وقد حضر درسه الكثير من العلماء والفضلاء.

من أساتذته

الشيخ فتح الله الإصفهاني المعروف بشيخ الشريعة، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، الشيخ محمّد حسين الغروي النائيني، الشيخ محمّد تقي الشيرازي، الشيخ ضياء الدين العراقي، السيّد علي الشيرازي.

من تلامذته

الشيخ جواد التبريزي، الشيخ حسين وحيد الخراساني، السيّد محمّد الحسيني الروحاني، السيّد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي، الشيخ ناصر مكارم الشيرازي، الشيخ محمّد علي الأُردوبادي، الشيخ محمّد رضا المظفّر، السيّد عبد العزيز الطباطبائي اليزدي، الشيخ محمّد طاهر آل الشيخ راضي، الشيخ حسين الراستي الكاشاني، الشهيد الشيخ أحمد الأنصاري، الشهيد السيّد أسد الله المدني، السيّد عبد الرؤوف فضل الله، السيّد علي الفاني الإصفهاني، الشيخ عبد المنعم الفرطوسي، السيّد محمّد تقي بحر العلوم، الشيخ محي الدين المامقاني، الشيخ محمّد تقي الجعفري، السيّد موسى الصدر، الشيخ أبو الفضل النجفي الخونساري، الشيخ محمّد باقر المحمودي، السيّد محمّد علي الموحّد الأبطحي، الشيخ حسين مشكور، السيّد تقي الطباطبائي القمّي.

شعره

يعتبر(قدس سره) من شعراء القرن الرابع عشر الهجري، ويتمتّع بروح أدبية عالية، وكان يتلذّذ بسماع القصائد الرائعة في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره: قوله في أبي طالب(عليه السلام):

أبو طالب حامي الحقيقة سيّد ** تزان به البطحاء في البرّ والبحر

أبو طالب والخيل والليل واللوا ** له شهدت في ملتقى الحرب بالنصر

أبو الأوصياء الغر عمّ محمّد ** تضوع به الأحساب عن طيب النجر

من مؤلّفاته

دار السلام في أحكام السلام في شرع الإسلام، الذخيرة، رسالة في اجتماع الأمر والنهي، رسالة في اللباس المشكوك، رسالة في الاستصحاب، رسالة في الرضاع، تعليقة على العروة الوثقى، مناسك الحج، ديوان شعر.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: توضيح المسائل.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في التاسع من صفر 1382ﻫ في الكوفة، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد أبو القاسم الخوئي، ودُفن بالصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 8/ 129.

بقلم: محمد أمين نجف