15 شوال وفاة عبد العظيم الحسني(ع)

قرابته بالمعصوم(1)

من أحفاد الإمام الحسن المجتبى(ع).

اسمه وكنيته ونسبه

أبو القاسم، عبد العظيم بن عبد الله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن المجتبى(ع).

ولادته

ولد في الرابع من ربيع الثاني 173ﻫ بالمدينة المنوّرة.

صحبته

کان(ع) من أصحاب الإمامينِ الهادي والعسكري(عليهما السلام).

من أقوال الإمام الهادي(ع) فيه

1ـ قال(ع) له: «مَرْحَباً بِكَ يَا أَبَا الْقَاسِمِ، أَنْتَ وَلِيُّنَا حَقّاً»(2).

2ـ قال(ع) لحمّاد الرازي: «يَا حَمَّادُ، إِذَا أَشْكَلَ عَلَيْكَ شَيْ‏ءٌ مِنْ أَمْرِ دِينِكَ بِنَاحِيَتِكَ، فَسَلْ عَنْهُ عَبْدَ الْعَظِيمِ بْنَ عَبْدِ اللهِ الحَسَنِيَّ، وَأَقْرِئْهُ مِنِّي السَّلَام»(3).

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال العلّامة الحلّي(قدس سره): «كان عابداً ورعاً»(4).

2ـ قال الشيخ ابن داود الحلّي(قدس سره): «عابد ورع، كان مرضياً»(5).

3ـ قال السيّد البروجردي(قدس سره): «وفضله وجلالته أشهر من أن يُذكر، وقبره الآن مزار للشيعة، وقد برز منه الكرامات الباهرة»(6).

4ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره): «وعلوّ مقامه وجلالة شأنه أظهر من الشمس، فإنّه من سلالة خاتم النبيّين، وهو مع ذلك من أكابر المحدّثين، وأعاظم العلماء والزهّاد والعبّاد، وذوي الورع والتقوى»(7).

استقراره في الري

هرب(ع) من جور الخليفة المتوكّل العبّاسي من مدينة سامرّاء إلى الري ـ جنوب العاصمة طهران ـ ليعيش في سرداب لأحد الشيعة في محلّة سكّة الموالي في الري، فكان الشيعة يتوافدون عليه ليتزوّدوا من علومه ورواياته، وكان معزّزاً مكرّماً عندهم، فكانوا يؤمّونه فيحلّ مسائلهم الشرعية ومشاكلهم الدينية، وكان ممثّلاً للإمام الهادي(ع) في تلك المنطقة(8).

روايته للحديث

يُعتبر من رواة الحديث في القرن الثالث الهجري، وقد وقع في أسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (22) مورداً، فقد روى أحاديث عن الإمامينِ الجواد والهادي(عليهما السلام).

من أولاده

محمّد، قال عنه الشيخ النمازي الشاهرودي(قدس سره): «جليل القدر، معروف بالزهد وكثرة العبادة»(9).

من مؤلّفاته

خطب أمير المؤمنين(ع).

وفاته

تُوفّي(ع) في الخامس عشر من شوّال 252ﻫ، ودُفن بمدينة الري جنوب العاصمة طهران، وقبره معروف يُزار.

ثواب زيارته

روي في فضل زيارته روايات متظافرة، منها: أنّه دخل بعض أهل الري على الإمام الهادي(ع)، فقال له: «أَيْنَ كُنْتَ؟ فَقُلْتُ: زُرْتُ الحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ(عليهما السلام). فَقَالَ: أَمَا إِنَّكَ لَوْ زُرْتَ قَبْرَ عَبْدِ الْعَظِيمِ عِنْدَكُمْ لَكُنْتَ كَمَنْ زَارَ الحُسَيْنَ(ع)»(10).

زيارته

وردت في زيارته هذه الفقرات التي تدلّ على عظمته وفضله عند الله تعالى:

«اَلسَّلاَمُ عَلَى اَلْعَبْدِ اَلصَّالِحِ اَلمُطِيعِ لِله رَبِّ اَلْعَالَمِينَ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَمِيرِ اَلمُؤْمِنِينَ، اَلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أَبَا اَلْقَاسِمِ اِبْنَ اَلسِّبْطِ اَلمُنْتَجَبِ اَلمُجْتَبَى، اَلسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا مَنْ بِزِيَارَتِهِ ثَوَابُ زِيَارَةِ سَيِّدِ اَلشُّهَدَاءِ يُرْتَجَى، اَلسَّلاَمُ عَلَيْكَ عَرَّفَ اَللهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ فِي اَلجَنَّةِ… يَا سَيِّدِي وَاِبْنَ سَيِّدِي اِشْفَعْ لِي فِي اَلجَنَّةِ، فَإِنَّ لَكَ عِنْدَ اَللهِ شَأْناً مِنَ اَلشَّأْنِ»(11).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معجم رجال الحديث 11/ 50 رقم6591.

2ـ الأمالي للصدوق: 419 ح24.

3ـ مستدرك الوسائل 17/ 321 ح21470.

4ـ خلاصة الأقوال: 226 رقم12.

5ـ رجال ابن داود: 130 رقم963.

6ـ طرائف المقال 1/ 317 رقم2286.

7ـ مفاتيح الجنان: 810.

8ـ اُنظر: رجال النجاشي: 248 رقم653.

9ـ مستدركات علم رجال الحديث 4/ 451 رقم7927.

10ـ كامل الزيارات: 537 ح828.

11ـ مفاتيح الجنان: 813.

بقلم: محمد أمين نجف