الشيخ-حسين-نجف-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشيخ حسين نجف ينظم في مدح الإمام علي(ع) 2

وفي فهم معنى ذاتك التبس الأمر

بأنّك رب كيف لو كشف الستر

رآك لها أهلاً وهذا هو الفخر

وكل الأنام الحق عندهم مر

.

شريعته ثم استقام له الأمر

وكسرت أصناماً لتعظيمها خرّوا

ومن ضرب الأحزاب أكفرهم عمرو

جميع الذي قد قاله المصطفى الطهر

بسيفك تعلو قد أو قط أو نحر

وسوط عذاب للذي دينه الكفر

 وكل كلام كان في جنبه هذر

 وما كان للإسلام في مجلس ذكر

 ولا حج بيت الله زيد ولا عمرو

أيا علّة الايجاد حار بك الفكر

وقد قال قوم فيك والستر دونهم

حباك إله العرش شطر صفاته

وكنت سفير الله للحق داعياً

ومنها :

بسيفك قامت للنبي محمد

قطعت رؤوس المشركين بحدّه

وقد كان منهم مرحب وهو مرحب

عن الله قد كنت المبلّغ في الورى

وكنت على العاصي عذاباً ونقمةً

وكنت لذي الإيمان حصناً ممنعاً

كلامك كالقرآن نور وحكمة

فلولاك ما كنّا لنعرف ربّنا

ولولاك ما صلّى مصل لربّنا