الشيخ-حسين-نجف-ينظم-في-مدح-الإمام-علي(ع)-4

الشيخ حسين نجف ينظم في مدح الإمام علي(ع) 4

 ولولا غلو قلت فيه تمامه

 نهار تجلّى فيه عنّا ظلامها

 وهامت وحقّا كان فيه هيامها

 فقد قام فيه بدؤها وختامها

 بدعوته إذ كان فيه قوامها

 ولا بان منها حلّها وحرامها

 حياة على مر الدهور دوامها

 قياماً وحقاً كان فيه قيامها

 رجاءً وخوفاً والرجاء أمامها

 ويكثر عند الاستلام ازدحامها

 رجاء لأن يعلو هناك مقامها

 وإن هي لم تفعل ترجّل هامها

 به الدين والدنيا استقام نظامها

 إلى الله يوم الحشر إلاّ إمامها

 به مكّة قد شرفت ومقامها

علي حباه الله شطر صفاته

به اتضح الإيمان والدين والهدى

تحيّرت الألباب في كنه ذاته

وما شرعة لله إلاّ أقامها

فلولاه ما قام النبي محمّد

ولا ظهرت أحكام دين محمّد

به الله أحيا الدين بعد مماته

ترى الناس أفواجاً على باب عزّه

تزاحم تيجان الملوك ببابه

وتستلم الأركان عند طوافها

إذا ما رأته من بعيد ترجّلت

ترجّل عن وحي من الله منزل

يروح ويغدو الوافدون بباب من

فليس لها بعد النبي وسيلة

تطوف وتسعى في حمى ياله حمى


– الشيخ حسين نجف