العدل

اللطف

اللطف(1)

المبحث الأوّل: معنى اللطف معنى اللطف (في اللغة)(1) إنّ للّطف في الصعيد اللغوي عدّة معاني، منها: الرفق واللين والدنو. فيقال: لطف به، أي: رفق به. وألطف اللّه بالعبد، أي: أرفق به، وأوصل إليه ما ينفعه برفق، ووفّقه وعصمه، فهو لطيف. ومن معاني اللطف في اللغة أيضاً: الدقّة والظرافة، فهو ضدّ الضخامة…
التكليف

التكليف(4)

المبحث الثامن: التكليف بما لا يطاق ذكرنا فيما سبق بأنّ من شروط حسن التكليف أن يكون المكلَّف قادراً على ما يُكلَّف به، لأنّ تكليف ما لا يطاق قبيح ، واللّه تعالى منزّه عن فعل القبيح، ولكن ذهب الأشاعرة إلى عكس هذا القول ، ولهذا تطلّب الأمر تسليط المزيد من الأضواء على هذا الموضوع . أدلة قبح التكليف بما لا…
التكليف

التكليف(3)

المبحث السادس: شروط حسن التكليف(1) شروط التكليف : 1 ـ وجود المكلَّف ، لأنّ تكليف المعدوم عبث(2). 2 ـ انتفاء المفسدة فيه، لأنّ وجودها قبيح(3) . 3 ـ تقدّمه على وقت الفعل زماناً يتمكّن فيه المكلَّف من معرفة التكليف والامتثال به بالصورة المطلوبة، لأنّ التكليف يكون في غير هذه الحالة تكليفاً بما لا يطاق، …
التكليف

التكليف(2)

المبحث الثالث: حسن التكليف دليل حسن التكليف : إنّ التكليف من فعل اللّه سبحانه وتعالى ، ولا شكّ في حُسن جميع أفعاله تعالى(1) . وجه حسن التكليف : إنّ التكليف حسن ، لأ نّه يشتمل على مصلحة ، وهذه المصلحة هي التعريض لنفع عظيم لا يمكن الحصول عليه إلاّ عن طريق التكليف ، وهذا النفع هو الثواب(2) . ____…
التكليف

التكليف(1)

المبحث الأوّل: معنى التكليف معنى التكليف (في اللغة) : التكليف مأخوذ من الكُلفة ، وهو عبارة عن الأمر بما فيه المشقّة(1) . معنى التكليف (في الاصطلاح العقائدي) : التكليف هو بَعْثُ من تجب طاعته ـ ابتداءً ـ على ما فيه مشقة بشرط الإعلام(2) . توضيح قيود معنى التكليف : القيد الأوّل: " بعث " البعث على ال…
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(7)

المبحث الرابع عشر: الأمر بين الأمرين 1- قال الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) في جواب مَن سأله عن القدر: " ... أ نّه أمر بين أمرين ، لا جبر ولا تفويض"(1) . 2- قال الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام): "لا جبر ولا تفويض ، بل أمر بين أمرين"(2) . 3- سُئل الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام…
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(6)

المبحث الثالث عشر: أفعال العباد عند مذهب أهل البيت (عليهم السلام) رأي مذهب أهل البيت(عليهم السلام) حول خلق أفعال العباد : 1- سُئل الإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام) عن أفعال العباد: أهي مخلوقة للّه تعالى؟ فقال(عليه السلام): "لو كان خالقاً لها لما تبرّء منها، وقد قال سبحانه: { أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ …
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(5)

المبحث الثاني عشر: القـدرية قال رسول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم): "القدرية مجوس هذه الأمة"(1) . من هم القدرية ؟ قال القاضي عبد الجبار المعتزلي: "اعلم أنّ القدرية عندنا إنّما هم المجبرة والمشبّهة، وعندهم المعتزلة ، فنحن نرميهم بهذا اللقب وهم يرموننا به"(2). أدلة نسبة القدرية إلى القائلين بالقدر (ا…
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(4)

المبحث التاسع: رأي المعتزلة حول أفعال العباد 1- إنّ اللّه تعالى حكيم وعادل، ولا يجوز أن يضاف إليه شرٌّ ولا ظلم، والذي يخلق الظلم يقال له ظالم، واللّه تعالى منزّه عن نسبة الظلم إليه(1). 2 ـ قال تعالى: { ما تَرى فِي خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُت }[ الملك: 3 ] إنّ المقصود من التفاوت في هذه الآية ليس…
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(3)

المبحث السابع: الاستطاعة وأثر قدرة الإنسان في أفعاله عند الأشاعرة إنّ استطاعة الإنسان عبارة عن قدرته على الفعل على أساس "إن شاء فعل وإن لم يشأ لم يفعل" . رأي الأشاعرة حول قدرة العبد في أفعاله : 1- "إنّ أفعال العباد الاختيارية واقعة بقدرة اللّه سبحانه وتعالى ، وليس لقدرتهم تأثير فيها، بل اللّه سبح…
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(2)

المبحث الخامس: أدلة القول بالجبر والردّ عليها الدليل الأوّل : إنّ إرادة الإنسان لا تمتلك القوام الذاتي ، ولا يمتلك الإنسان القدرة على إيجاد إرادته بنفسه ، بل هو محتاج في إيجاد إرادته إلى إرادة اللّه تعالى ، ولا تحدث ارادة الإنسان إلاّ بإرادة اللّه تعالى(1) . يرد عليه : 1- اختار اللّه تعالى أن يكون …
الجبر-والتفويض

الجبر والتفويض(1)

المبحث الأوّل: معنى الجبر والاختيار (لغة واصطلاحاً) معنى الجبر (في اللغة) : الجبر هو الإكراه والإرغام والقهر . والجبر في الفعل هو الحمل على الفعل بالقسر والغلبة(1) . معنى الجبر (في الاصطلاح العقائدي) : هو إجبار اللّه العباد على ما يفعلون ، خيراً كان أو شراً، حسناً كان أو قبيحاً، دون أن يكون للعباد أي…