أصول الدین

وجود الغرض والغاية في أفعال اللّه تعالى(2)

المبحث الخامس: مناقشة رأي الأشاعرة حول غرض وغاية الفعل الإلهي رأي الأشاعرة : إنّ أفعال اللّه تعالى ليست معلّلة بالأغراض(1). أدلة الأشاعرة(2) : الدليل الأوّل للأشاعرة على إنكار وجود الغرض في أفعال الله تعالى : لو كان لفعله تعالى غرض ، لزم أن يكون الباري عزّوجلّ ناقصاً بذاته ومستكملا بتحصيل ذلك …

وجود الغرض والغاية في أفعال اللّه تعالى(1)

المبحث الأوّل: معنى الغرض والغاية معنى الغرض والغاية (في اللغة) : "الغرض" هو الهدف والقصد(1). "الغاية" هي أقصى الشيء ومنتهاه(2). معنى الغرض والغاية (في الاصطلاح العقائدي) : يطلق "الغرض والغاية" اصطلاحاً على الشيء الذي يقصده الفاعل المختار من وراء عمله ، وهي الفائدة التي ينظر إليها الفاعل قبل قيا…

العِـوَض

المبحث الأوّل: معنى العِوَض العوض: "هو النفع المستحق الخالي من التعظيم والإجلال"(1) . توضيح قيود معنى العوض(2) : 1 ـ قيد "المستحق" : يخرج بهذا القيد "التفضّل" ، لأنّ التفضّل هو النفع غير المستحق . 2 ـ قيد "الخالي من التعظيم والإجلال" : يخرج بهذا القيد "الثواب" ، لأنّ الثواب هو النفع المقترن ب…

الحسن والقبح العقليان(6)

المبحث الحادي عشر: أقوال بعض أهل السنة الموافقين للحسن والقبح العقلي 1- قال سعد الدين التفتازاني: "ذهب بعض أهل السنة وهم الحنفية إلى أنّ حسن بعض الأشياء وقبحها مما يدرك بالعقل ... كوجوب أوّل الواجبات، ووجوب تصديق النبي، وحرمة تكذيبه دفعاً للتسلسل ..."(1). 2 ـ الماتريدي، ومن أقواله الدالة على موافقت…

الحسن والقبح العقليان(5)

المبحث العاشر: أدلّة الأشاعرة على إنكار الحسن والقبح العقليّين ومناقشتها الدليل الأوّل : لو كان العقل هو الذي يحكم بحسن وقبح بعض الأفعال ، لما حصل تفاوت: بين حكم العقل في مجال التحسين والتقبيح . وبين حكم العقل بأنّ الواحد نصف الاثنين . ولكن وقع الخلاف ، وهذا ما يدل على نفي كون التحسين والتقبيح ع…

الحسن والقبح العقليان(4)

المبحث الثامن: إثبات الحسن والقبح العقليّين في القرآن الكريم توجد آيات قرآنية تدل بظاهرها على أنّ العقل البشري قادر بذاته على إدراك حسن وقبح بعض الأفعال ، ومن هذه الآيات : 1- { وَإِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَيْها آباءَنا وَاللّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ …

الحسن والقبح العقليان(3)

المبحث السادس: رأي العدلية ( القائلين بالحسن والقبح العقلي ) أقسام الفعل(1) : القسم الأوّل : إنّ من الأفعال ما هي حسنة في ذاتها . وإنّ من الأفعال ما هي قبيحة في ذاتها . ويكون الشارع عند تحسينه وتقبيحه لهذه الأفعال كاشفاً عن حُسن هذه الأفعال أو قبحها لا موجباً وسبباً لها . قدرة العقل على معرفة الحسن وال…

الحسن والقبح العقليان(2)

المبحث الرابع: إطلاقات الحسن والقبح الإطلاق الأوّل : إطلاق "الحسن" على ما هو "كمال" ، وإطلاق "القبيح" على ما هو "نقص"(1) (2). مثال : إنّ العلم والشجاعة والكرم من الأُمور الحسنة ، لأ نّها كمال لمن يتّصف بها . وإنّ الجهل والجبن والبخل من الأُمور القبيحة ، لأ نّها نقصان لمن يتّصف بها . ملاحظة : لي…

الحسن والقبح العقليان(1)

المبحث الأوّل: معنى الحسن والقبح معنى الحسن والقبح (في اللغة) : إنّ للحُسن والقبح ـ في اللغة ـ عدّة معان منها : 1- "الحسن" ما هو كمال ، و"القبيح" ما هو نقص . 2 ـ "الحسن" ما يلائم الطبع ، و"القبيح" ما ينافره . 3 ـ "الحسن" ما يوافق المصلحة ، و"القبيح" ما يخالفها . 4 ـ "الحسن" ما يتعلّق به…

القضاء والقدر(3)

المبحث السابع: أقسام القضاء والقدر(1) التقسيم الأوّل : 1 ـ القضاء والقدر العلمي . 2 ـ القضاء والقدر العيني . القضاء العلمي: وهو عبارة عن علم اللّه عزّ وجلّ بوجود الأشياء وإبرامها ، ومعرفته بتحقّقها أو عدم تحقّقها . القدر العلمي: وهو عبارة عن علم اللّه عزّ وجلّ بخصوصيات ومقدار جميع الأشياء التي …

القضاء والقدر(2)

المبحث الخامس: تفسير القضاء والقدر وفق نظام الأسباب إنّ تحقّق كلّ شيء في هذا العالم بحاجة إلى وجود مجموعة أسباب وعلل تسبقه ، ومن مجموع هذه "العلل الناقصة" تتكوّن "العلة التامة" التي تؤدّي إلى تحقّق ذلك الشيء(1) . قال الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام): "أبى اللّه أن يجري الأشياء إلاّ بأسباب…

القضاء والقدر(1)

المبحث الأوّل: خصائص مسألة القضاء والقدر 1- إنّ مسألة القضاء والقدر لا تختص بالدين الإسلامي دون بقية الأديان السماوية ، بل هي مسألة لها جذور زمنية ممتدة وتوغّل عميق في الفكر الديني والإنساني . 2- إنّ مسألة القضاء والقدر كانت ولا تزال من أعقد المسائل الكلامية التي شاع النزاع حولها في الأوساط الإسلام…