أصول الدین

الرزق(3)

المبحث السابع: الرزق والتوكّل إنّ المتوكّل على اللّه تعالى في مجال الرزق هو الذي يعتقد بأنّ اللّه تعالى "يوفّر له الرزق". ولا يخفى بأنّ "الطلب" لا ينافي "التوكّل"(1). لأنّ "توفير الرزق" شيء، و"الحصول على الرزق" شيء آخر. فاللّه تبارك وتعالى يوفّر للعبد "الرزق"، وأمّا "الحصول على الرزق" فهو تابع لطلب…

الرزق(2)

المبحث الخامس: أقسام الرزق ينقسم الرزق إلى قسمين: 1 ـ رزق يتمّ الحصول عليه من دون طلب. 2 ـ رزق لا يتمّ الحصول عليه إلاّ بطلب. من أحاديث أئمة أهل البيت(عليهم السلام) حول أقسام الرزق : 1- قال الإمام علي(عليه السلام)، في وصيّته لمحمّد بن الحنفية: "يا بني، الرزق رزقان: رزق تطلبه ورزق يطلبك ..."(1).…

الرزق(1)

المبحث الأوّل: معنى الرزق معنى الرزق ( باعتباره عنواناً للشيء الذي ينتفع به المرزوق) : إنّ الرزق عبارة عن "الشيء" الذي يصح(1) انتفاع الكائن الحي به، ولا يكون لأحد(2) أن يمنعه من هذا الانتفاع(3) . معنى الرزق ( باعتباره مصدراً لفعل رزق يرزق ) : إنّ الرزق عبارة عن "تمكين" الكائن الحي من الانتفاع بالشيء الذي …

العدل في روايات أئمة أهل البيت

إشتهر عليٌّ عليه‌ السلام وأولادُه بالعدل ، وعنه أخذت المعتزلة ، حتى قيل : « التوحيد والعدل علويان والتشبيه والجبر أمويان ». واليك بعض ما أثِرَ عنهم عليهم‌ السلام: 1- سئل عليّ عليه‌ السلام عن التوحيد والعدل ، فقال : « التَوْحِيدُ أنْ لا تَتَوَهَّمَهُ والعَدْلُ أنْ لا تَتَّهِمَهُ » (1) وقد فُرض كونه…

الهداية والإضلال(3)

المبحث الرابع: معنى الإضلال معنى الإضلال (1) : 1 ـ التغييب: يقال: أضللت الشيء إذا غيّبته . وجاء في القرآن الكريم: { لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنْسى }[طه: 52 ] أي: لا يغيب عن شيء ولا يغيب عنه شيء . 2- التضييع: يقال: أضللته إذا ضيّعته، ويقال: ضلّت ناقتي ، أي: ضاعت ناقتي وتاهت ، ويقال: ضللت الطريق ، أي: …

الهداية والإضلال(2)

المبحث الثالث: الهداية الإلهية الخاصة إنّ الهداية الإلهية الخاصة عبارة عن التوفيق والمعونة والتسديد الإلهي للعباد ومنحهم المزيد من الثبات في طريق الحقّ . مستحقي الهداية الإلهية الخاصة : إنّ الهداية الإلهية الخاصة تكون وفق مشيئته تعالى ، وإنّ اللّه تعالى يهدي من يشاء بهدايته الخاصة . ولهذا ورد في القرآن الك…

الهداية والإضلال(1)

المبحث الأوّل: معنى الهداية معنى الهداية (في اللغة) : الهداية: الدلالة والإرشاد وبيان الطريق(1). معنى الهداية (في الاصطلاح العقائدي) : إنّ للهداية ـ في دائرة الاصطلاح العقائدي ـ العديد من المعاني التي سنذكرها خلال البحث مع بيان المعاني التي تصح نسبتها إلى اللّه تعالى والمعاني التي لا تصح نسبتها إليه تعالى . __…

العدل في أفعال اللّه تعالى(2)

المبحث الثاني: أدلة عدم فعله تعالى للقبيح الدليل الأوّل : لا يخلو الداعي إلى فعل القبيح عن أربع صور ، وهي: الاُولى: الجهل بالقبح: وهي أن يكون فاعل القبيح جاهلا بقبح ما يفعله . الثانية: العجز عن تركه: وهي أن يكون فاعل القبيح عالماً بقبح ما يفعله ، ولكنه عاجز عن تركه . الثالثة: الاحتياج إليه: وهي …

العدل في أفعال اللّه تعالى(1)

المبحث الأوّل: معنى العدل معنى العدل (في اللغة) : ورد في "لسان العرب": العَدْل: ما قام في النفوس أ نّه مستقيم ، وهو ضدّ الجور . والعدل في أسماء اللّه تعالى يعني الحكم بالحق . والعدل في الناس يعني المرضي قوله وحُكمه(1). تنبيه : "العَدْل" من أسماء اللّه تعالى ، وهو مصدر أُقيم مقام الاسم ، والمقصود منه…

عقيدتنا في العدل

ونعتقد : أنّ من صفاته تعالى الثبوتيّة الكماليّة أنّه عادل غير ظالم ، فلا يجور في قضائه ، ولا يحيف في حكمه ؛ يثيب المطيعين ، وله أن يجازي العاصين ، ولا يكلِّف عباده ما لا يطيقون ، ولا يعاقبهم زيادة على ما يستحقّون (1). ونعتقد : أنّه سبحانه لا يترك الحسن عند عدم المزاحمة ، ولا يفعل القبيح ؛ لأنّه تعالى…

العدل الإلهي فلسفة الشرور والآلام

تواجه الإنسان في حياته الدنيا الكثير من المصاعب والآلام والأمراض والعاهات ، والكوارث والمصائب وهذه كلها شرور تعكر عليه صفو حياته وتسلبه لذة بقاءه ، ومن هنا يدور في الأذهان سؤال عن السبب في وجود هذه الشرور ، ولماذا لم يخلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في الدنيا في عيش رغيد ونعمة كاملة بدون همّ ولا غمّ يظنون بربهم ا…

ما هي وظائف الإمام بعد وفاة الرسول(ص)

أشرنا في مطلعِ بحث الإمامة إلى أنّ خليفة النبي والإمام إنّما هو في نظر المسلمين من يقوم بوظائف رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم ـ ما عدا تلقي الوحي والإتيان بالشريعة ـ ونورد هنا أبرز هذه الوظائف لتتبيّن مكانة الإمامة وأهميّتها بصورة أوضح. ألف : تَبيين مفاهيمِ القرآن الكريم وحلّ مُعضلاته ، وبيان مقاص…