النبي وأهل بيته(عليهم السلام)

يدعو(ص) من له مظلمة أن يقتص منه

لما كان النبي(ص) في مرض موته، طلب من بلال أن ينادي له الناس، (فاجتمع الناس فخرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) متعصبا بعمامته ، متوكئا على قوسه حتى صعد المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : معاشر أصحابي ، أي نبي كنت لكم ! ألم أجاهد بين أظهركم ، ألم تكسر رباعيتي ، ألم يعفر جبيني ، ألم تسل الدماء على…

إبراهيم بن مهزيار الأهوازي

اسمه وكنيته ونسبه(1) أبو إسحاق، إبراهيم بن مهزيار الأهوازي الدورقي. ولادته لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الثالث الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الأهواز باعتباره أهوازي. صحبته كان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام الجواد والإمام الهادي والإمام العسكري(عليهم السلام). من أقو…

السيد صادق الفحام ينظم في مدح الإمامين العسكريين(عليهما السلام)/2

وألقت يديها في مرابع من تهوى يظل بأيديها بساط الفلا يطوى تشن على جيش الفلا غارة شعوا وما هيجتها رامة لا ولا حزوى فجاءت كما شاء الهوى تسرع الخطوا وتثمر للجانين أغصانها العفوا بحور ندى منها عطاش الورى تروى بها مظهرا لله ثم لها الشكوى وتأوي في الأخرى إلى جنة المأوى وذلك منشور مدى الدهر لا يطوى…

السيد صادق الفحام ينظم في مدح الإمامين العسكريين(عليهما السلام)/1

فعج بالعيس واغتنم الفلاحا إذا وردت ويسعفها صراحا أعاد الليل ثاقبها صباحا إذ سئل القرى اهتز ارتياحا وذا الرشد الهدى طلقا صراحا جميعا من غدا منهم وراحا وسحب للندى جعلوا سماحا وقد كانت ولم تملك جناحا وعفر بالتراب ولا جناحا بجاههما العظيم تر النجاحاهما العلمان بالزوراء لاحا على ربع ط…

الشيخ عبد الحسين صادق ينظم في مدح أبي طالب(ع)

عين الحنيفة سالت في مجاريها عن خير حاضرها طرا وباديها وضرب عروق فار غاليها في كل شطر من قوافيها الله من بعده واسود ضاحيها بدعوة ليس بالمجبوه داعيها ما فاه فوه بما فيه ينجيها قضاه بالحزن يبكيه ويبكيها أيامها البيض أدجى من لياليها فالمرتضى بدؤها والذخر تاليهالولاه ما شد أزر المسلمين …

الشيخ عبد الحسين صادق ينظم في رثاء العباس(ع)

نور الهدى ومحاسنا سيمائه وارحمتاه لمنتهى أحشائه صكت يد الجلى جبينه بهائه الرفيع به جناح ابائهبكر الردى فاجتاح في نكباته ورمى فأصحى الدين في نفاذه يوما به قمر الغطارف هاشم سيم الهوان بكربلاء فطار للعز إلى أن يقول :فلتبك الأنام تأسياً لبكائه بالسبط في تقويسه وحنائه طر…