الإمام جعفر الـصادق(علیه السلام)

الإمام الصادق(ع) والانفتاح على الآخر

ثمة أسباب عديدة دعت الشيعة في بعض فترات التاريخ إلى العزلة والانطواء نتيجة بطش الحكام الظلمة، وسجن أو قتل كل من يتظاهر بالتشيع، إلا أنه في عصر الإمام الصادق تمتع الشيعة بحرية نسبية ساهمت في انفتاح الشيعة على بقية الطوائف الإسلامية، والتظاهر بما كانوا يعتقدون، وجاءت توصيات الإمام الصادق للانفتاح على الآخري…

الإمام الصادق(ع) بين الانفتاح على المجتمعات والقطيعة مع الحاكم الظالم

بعد الحمد لله والثناء عليه والصلاة على رسوله المصطفى محمد صلى الله عليه واله وسلم ابتدأ سماحة الشيخ محمد العباد كلمته ليوم الجمعة لهذا الأسبوع ۲۶/۱۰في مدينة العمران بالاحساء بقول قال الإمام الصادق (ع) : ( استكثروا من الإخوان فان لكل مؤمن شفاعة ) روى المحدثون أن المنصور العباسي كتب للإمام الصادق (ع)…

الأدب عند الإمام الصادق(ع)

تطرقنا في ما سبق إلى تاريخ ابن الراوندي[۱] في عاصمة الخلافة العباسية , متوخين من ذلك تجلية معالم المدرسة التي أنشأها الإمام جعفر الصادق (عليه الصلاة والسلام) وأعلى فيها مكانة الحرية في التعبير عن الرأي وإجراء البحوث , حتى أن الذين عارضوا آراء هذه المدرسة لم يتعرضوا لأدنى أذى أو تهديد بسبب إتيانهم بآراء…

ترجمة الإمام جعفر الصادق(ع)

اسمه ونسبه(عليه السلام)(۱) الإمام جعفر بن محمّد بن علي الصادق(عليهم السلام). كنيته(عليه السلام) أبو عبد الله، أبو إسماعيل، أبو موسى. من ألقابه(عليه السلام) الصادق، الصابر، الطاهر، الفاضل، الكامل، الكافل، المنجي. تلقيبه(عليه السلام) بالصادق لقد جاء لقب الإمام(عليه السلام) بالصادق من قبل رسول الله(صلى الل…

ولادة الإمام جعفر الصادق(ع)

اسمه ونسبه (عليه السلام) الإمام جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام). كنيته (عليه السلام) أبو عبد الله، أبو إسماعيل، أبو موسى، والأُولى أشهرها. ألقابه (عليه السلام) الصادق، الصابر، الطاهر، الفاضل، الكامل، الكافل، المنجي، و...، وأشهرها الصادق. لقبه (عليه السلام) بالصادق لقد جاء لقب الإم…

وصايا الإمام الصادق(ع)

ما أكثر الغالي من نصائحه والثمين من وصاياه ، فإنّه ( عليه السلام ) لم يترك نهجاً للنصح إِلاّ سلكه ، ولا باباً للإرشاد إِلاّ ولَجه ، وفي هذا المضمار نذكر بعض وصاياه ( عليه السلام ) . ۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( مَن أُعطِيَ ثَلاثاً لم يُمنَع ثلاثاً ، مَن أُعطِيَ الدعاءَ أُعطِيَ الإِجَابة ، ومَن أُعطِيَ ا…

مواقف الإمام الصادق(ع) مع حكام الجور

عايش الإمام الصادق ( عليه السلام ) الحكَّام الأمويين ، من عبد الملك بن مروان ، حتى سقوط الحكم الأموي سنة ( ۱۳۲ هـ ) . ثم آلَتْ الخلافة بعد ذلك إلى بني العباس ، فعاصر من خلفائهم أبا العباس السفاح ، وشطراً من خلافة أبي جعفر المنصور ، بحوالي عشر سنوات . وقد شاهد بنفسه خلال مُدَّة إمامته مِحنة آل البيت ( عليهم ا…

مواعظ الإمام الصادق(ع)

هناك مجموعة كبيرة من المواعظ والحكم للإمام الصادق ( عليه السلام ) ، نذكر بعضاً منها : ۱ـ قال ( عليه السلام ) : ( إِن كان الله قد تَكَفَّل بالرزق فاهتمامك لماذا ؟‍‌‍ وإِن كان الرزق مَقسُوماً فالحِرصُ لماذا ؟ وإِن كان الحِسَاب حقاً فالجَمْعُ لماذا ؟ وإِن كان الثواب عند الله حقاً فالكسَل ل…

مواجهة الإمام الصادق(ع) للأفكار المنحرفة

اتَّسم العصرُ الذي عاشَهُ الإمام الصادق ( عليه السلام ) بظهور الحركات الفِكريَّة ، ووُفُورِ الآراءِ الاعتقاديَّة الغريبة إلى المجتمع الإسلامي . وأهمُّها عنده هي حركة الغُلاة الهدَّامة ، الذين تطلَّعَتْ رؤوسهم في تلك العاصفة الهوجاء إلى بَثِّ روح التفرِقَة بين المسلمين . وترعْرَعَتْ بناتُ أفكارهم في ذ…

كنى الإمام الصادق(ع) وألقابه

كان ( عليه السلام ) يُكنَّى بأبي عبد الله ، وأبي إِسماعيل ، وأبي موسى ، وأوّلها أشهرها ، ويُلقَّب بالصادق ، والفاضل ، والقائم ، والكافل ، والمنجي ، وغيرها ، وأوّلها أيضاً أشهرها . لقَّبه بالصادق جدّه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، حيث قال : ( ويخرج الله من صُلبه - أي صُلب محمّد الباقر - كلمة الحق ، …

شهادة الإمام جعفر الصادق(ع)

اسمه ونسبه(عليه السلام) الإمام جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام). كنيته(عليه السلام) أبو عبد الله، أبو إسماعيل، أبو موسى، والأُولى أشهرها. ألقابه(عليه السلام) الصادق، الصابر، الطاهر، الفاضل، الكامل، الكافل، المنجي... وأشهرها الصادق. تلقيبه(عليه السلام) بالصادق لقد جاء لقب الإمام(عليه السلا…

بيان الإمام الصادق(ع) لعظمة الله تعالى

دخل أبو شاكر الديصاني – وهو زنديق ملحد – على الإمام الصادق ( عليه السلام ) وقال : يا جعفر بن محمّد دلِّني على معبودي ! . فقال له ( عليه السلام ) : ( إجلس ) ، فإذا غلام صغير في كفِّه بيضة ، فقال ( عليه السلام ) : ( ناولني يا غلام البيضة ) ، فناوله إياها . فقال ( عليه السلام ) : ( يا ديصاني ، هذا حصن …