الإمام محمد المـهدي(علیه السلام)

ظهور الإمام المهدي(ع) بين الشيعة والسنة

اتَّفق المسلمون على ظهور المهدي في آخر الزمان لإزالة الجَهل والظُلم والجَور ، ونشر أعلام العدل وإعلاء كلمة الحقِّ ، وإظهار الدين كله ولو كره المشركون . فهو بإذن الله ينجي العالم من ذلِّ العبودية لغير الله ، ويلغي الأخلاق والعادات الذَميمة ، ويبطل القوانين الكافرة التي سَنَّتْها الأهواء ، ويقطع أواصر…

طول عمر الإمام المهدي(ع)

إنّ من الأسئلة المطروحة حول الإمام المهدي(عليه السلام) طول عمره في فترة غيبته، فإنّه ولد عام ۲۵۵ﻫ، فيكون عمره إلى العصور الحاضرة أكثر من ألف ومائة وخمسين عاماً، فهل يمكن في منطق العلم أن يعيش الإنسان هذا العمر الطويل؟!. والجواب من وجهين: نقضاً وحلاً: أمّا النقض: فقد دلّ الذكر الحكيم على أنّ النبي نوحا…

رسائل الإمام المهدي(ع)

لقد صدرت عدّة رسائل من الإمام المهدي المنتظر(عليه السلام) إلى نوّابه الخواص وإلى بعض علماء الطائفة، نذكر منها ما يلي: رسالته(عليه السلام) إلى نائبيه الخاصّين عثمان بن سعيد العمري وابنه محمّد رفع عثمان بن سعيد العمري وابنه محمّد رسالة إلى الإمام(عليه السلام) أخبراه فيها أنّ الميسمي وهو من الشيع…

حكم من أنكر الإمام المهدي(ع)

لا ريب في أن أحاديث خروج الإمام المهدي ( عليه السلام ) متواترة بإجماع من يعتدُّ به من أهل العلم ، وأئمة الحديث . فإنكار هذا الأمر المتواتر جُرأة عظيمة في مقابل النصوص المستفيضة المشهورة ، البالغة إلى حدِّ التواتر . وقد سُئل ابن حجر المَكِّي - من علماء السُنَّة - عَمَّن أنكر الإمام المهدي ( عليه السلام ) الموعود به…

تتويج الإمام المهدي(ع)

تتويج من؟ بعد شهادة الإمام العسكري(عليه السلام) في ۸ ربيع الأوّل ۲۶۰ﻫ، توّج ابنه الإمام المهدي(عليه السلام) بتاج الخلافة والإمامة للمسلمين في ۹ ربيع الأوّل ۲۶۰ﻫ. فرحة التتويج تفرح الشيعة في مثل هذا اليوم، وتقيم الاحتفالات لهذا التتويج؛ وذلك لأنّه أوّل يوم من إمامة وخلافة منجي البشرية، وآخر الحجج لله ع…

الإيمان بالإمام المهدي(ع) إلهام فطري

إن ظهور الإيمان بفكرة حتمية ظهور المنقذ العالمي في الفكر الإنساني عموماً ، يكشف عن وجود أسس متينة قوية تستند إليها تنطلق من الفطرة الإنسانية ، بمعنى أنها تعبر عن حاجة فطرية عامة يشترك فيها بنو الإنسان عموماً . وهذه الحاجة تقوم على ما جبل عليه الإنسان ، من تَطَلُّعٍ مستمر للكمال بأشمل صورة ، وإن ظهور …

انتظار الإمام المهدي(ع) بين السلب والإيجاب

قد يظن بعض الناس أن الظهور يتوقف على امتلاء الأرض ظلماً وجوراً انطلاقاً من النصوص التي تفيد بأن الإمام ( عليه السلام ) يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن ملئت ظلماً وجورا . وبالتالي فإنهم يعتقدون بأن تطور الظلم والجور في حياتنا السياسية والاقتصادية والعسكرية والإدارية والقضائية شرط وعامل مؤثر في الظهور وتعجيل الفرج . فإ…

الاعتقاد بالإمام المهدي(ع) فكرة عالمية

إن فكرة ظهور المنقذ العظيم الذي سينشر العدل والرخاء بظهوره في آخر الزمان ، ويقضي على الظلم والاضطهاد في أرجاء العالم ، ويحقق العدل والمساواة في دولته ، هي فكرة آمن بها أهل الأديان الثلاثة ، واعتنقها معظم الشعوب . فقد آمن اليهود بها ، كما آمن النصارى بعودة عيسى ( عليه السلام ) ، وإلى جانب هذا نجد التصر…

الاستدلال على وجود الإمام المهدي(ع)

إن فكرة المهدي ( عليه السلام ) بوصفه القائد المنتظر لتغيير العالم إلى الأفضل ، قد جاءت في أحاديث الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) عموماً ، وفي روايات أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) خصوصاً ، وأكَّدت في نصوص كثيرة بدرجة لا يمكن أن يرقى إليها الشك . وأما تجسيد هذه الفكرة في الإمام الثاني عشر ( علي…

أسباب غيبة الإمام المهدي(ع)

إنّ ظهوره(عليه السلام) بين الناس يترتّب عليه من الفائدة ما لا يترتّب عليه في زمن الغيبة، فلماذا غاب(عليه السلام) عن الناس حتى حُرموا من الاستفادة من وجوده؟ وما هي المصلحة التي أخفته عن أعين الناس؟ إنّ أسباب غيبته(عليه السلام) واضحة لمن أمعن في ما ورد حولها من الروايات. فالإمام المهدي(عليه السلام) هو آخر …

ترجمة الإمام محمد المهدي المنتظر(ع)

اسمه وكنيته ونسبه(عج)(۱) الإمام أبو القاسم، محمّد بن الحسن بن علي المهدي المنتظر(عليهم السلام). من ألقابه(عج) المهدي، المنتظر، صاحب الزمان، صاحب العصر، الحجّة، القائم، ولي العصر. أُمّه(عج) جارية، اسمها نرجس خاتون بنت يشوع بن قيصر الروم. ولادته(عج) ولد في ۱۵ شعبان ۲۵۵ﻫ بمدينة سامراء. عمره(عج) حيّ…

ماذا يجب أن نفعله في الغيبة

السؤال: ما واجبنا اتجاه الإمام المهدي المنتظر وهو في غيبته ؟ وما يجب علينا فعله ؟ الجواب: من الأعمال المفروض بنا أن نعملها في زمن الغيبة ، هي : ۱ـ انتظار فرجه ( عليه السلام ) وظهوره ، فقد ورد عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « أفضل أعمال أُمّتي انتظار الفرج » (۱) . ۲ـ الدعاء له ( عليه السلا…