السیرة والتاریخ

الإمام الحسن المجتبى(ع) وقصاص ابن ملجم لعنه الله

قال ابن أعثم : أمر الحسن [ عليه السلام ] فأتي بابن ملجم من السجن وضربه الحسن على رأسه ضربة ، وبادرت إليه الشيعة من كل ناحية فقطعوه بسيوفهم إربا إربا . . .  . - قال الحميري : روى أبو البختري ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، قال : أخبرني أبي : إن الحسن[ عليه السلام ]   قدمه ليضرب عنقه بيده ، فقال : فق…

الإمام الحسن(ع) يودع أباه

وقف الإمام الحسن(عليه السلام) موقفا حازما بعد رحيل أمير المؤمنين(عليه السلام) فعلى الرغم من عظم المصاب والخسارة التي منيت بها الأمة الإسلامية في فقدها لمثل علي(عليه السلام) إلا أن الحسن وقف وهو يبث روح الحركة من جديد في صفوف الجماهير ويقتلع اليأس الذي دب في نفوسهم فقال لهم: لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه ال…

حقيقة مصحف علي(ع)

اتّفق المسلمون جميعاً على أن القرآن الكريم هو الكتاب المنزل من الله تعالى على رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ولم يطرأ عليه أي تغيير أو تبديل بالزيادة والنقصان، محفوظ بحفظ الله تعالى، وأن ما نسمعه أو نقرأه من شبهات التحريف اللغوي ما هي إلاّ آراء شاذة تبنّاها آحاد من الأمّة لم تلق قبولاً من قطاع الأمّ…

مرجعية الإمام علي(ع) العلمية

مرجعية الإمام علي (ع) العلمية لم تأت من فراغ وإنما من دراسة مستفيضة تلقاها عن رسول الله (ص) وتلقاها رسول الله (ص) عن الوحي، ولهذا فلا غرابة إذا ترقى علمه ليكون عالماً بالكتب السماوية التي سبقت القرآن الكريم، وممّا جاء في قوله ـ وهو الصادق : (والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة لو ثنيت لي الوسادة لحكمت بين أهل التو…

الإمام علي(ع) ومضاعفات السقيفة

إذا كانت مواقف الإمام عليّ (عليه السلام) كلّها رائعة: فموقفه من الخلافة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أكثرها روعةً، فالعقيدة الإلهية تريد في كلّ زمان بَطَلاً يفتديها بنفسه ونفيسه ويعزّز به المبدأ، وهذا هو الذي بعث بعليّ إلى فراش الموت، وبالنبيّ (صلى الله عليه وآله) إلى مدينة النجاة يوم الهجرة، ولم يكن ل…

الإمام علي(ع) أصطفاه الخالق ليولد في جوف الكعبة دون غيره

من العجائب التي أضافت صوتاً ضارباً في تاريخ الكون وأحداثه الفريدة التي تفتح الأعين على ما تخفيه من أسرار الهية جمة ، أن يصطفي الله عزوجل لعبد أصطفاه  حتى موضع مولده ، ليجمع له مع طهارة مولده شرف محل الولادة ، ويخصّه بمكرمة ميزه بها منذ ساعة مولده عن سائر البشرية جمعاء . هكذا كان مولد الامام علي بن…

ماذا فقدنا بعد الرسول(ص)

رؤية في الماضي والحاضر بين التراث والتاريخ هناك فرق بيّن بين التاريخ والتراث. التاريخ : ذاكرة الأمس، وحركة سائرة إلى الإمام، لا تتوقف، ولا تتكرر أحداثها وإن بدت متشابهة في بعض أو اكثر ظواهرها، لذلك من الخطأ القول أن التاريخ يعيد نفسه، بل الصحيح أن نقول أن الأحداث والوقائع تتشابه في أطرها العامة وبعض فروعه…

ما المراد من كون النبي(ص) أُمياً

لقد ورد مصطلح «الأُمّيّ» وبالأشكال التالية: «أُمّيّ» «أُمّيّون» و «أُمّيّين» ست مرات(٢) في القرآن الكريم، وكان المراد في جميعها معنى واحداً فقط، وذلك المعنى هو الإنسان أو الناس الذين يبقون على الحالة والوضع التي ولدوا عليها، والمقصود من البقاء على الحالة والكيفية السابقة هو أنّهم بالنسبة إلى صفة القراءة و…

هوية المصلح العالمي عند رسول الله وآله الطاهرين

بعد أنْ تصاعدت لبنات التنظير الفوقي لنظرية الإصلاح والمصلح في كتاب الله تعالى وفي بيانات رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وخلفائه المعصومين عليهم السلام، جاء دور التطبيق الخارجي لتلك البيانات، وأهم مفردة من مفردات التطبيق الخارجي لهذه النظرية هو بيان وتحديد الهوية الشخصية لقائدها، لسد الطريق أمام الطموحات ا…

نعم الزوجة المواسية

روي في کتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة، بسنده أن رسول الله (صلی الله عليه وآله) دخل علی خديجة في مرضها الذي ماتت فيه فقال: بالکره منی ما أتی عليك يا خديجة! أجل، فلم ينقل المؤرخون تفجع رسول الله (صلی الله عليه وآله) علی فقدان أحدٍ مثلما تفجّع علی فقدان زوجته الطاهرة المطهرة خديجة الکبری (سلام الله علي…

ولادة نبي الإسلام

حالة الجزيرة في الجاهلية كانت البلاد مظلمة، ترتطم في أوحال الجهل، وكانت الشمس تشرق على بشر نضبت في نفوسها معاني الخير والصلاح، فكانت لا تعرف إلا الشر والفحشاء، وتعيث في الأرض ظلماً وعدواناً. يكذبون في الكلام، ويشعلون نار الفتن، ويخلفون الوعد. تسود بينهم الفوضى والهمجية، فلا نظام ولا دستور ولا قا…

رسول الله(ص) في کلام أمير المؤمنين(ع)

قال الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : " ... بَعَثَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مُحَمَّداً رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) لِإِنْجَازِ عِدَتِهِ ، وَ إِتْمَامِ نُبُوَّتِهِ ، مَأْخُوذاً عَلَى النَّبِيِّينَ مِيثَاقُهُ ، مَشْهُورَةً سِمَاتُهُ ، كَرِيماً مِيلَادُهُ ، وَ أَهْلُ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ م…