المدائح والمراثي

الشيخ صالح ابن العرندس ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/2

 فأقام عذري في الغرام ومهدا فأقام في سجن الغرام مقيدا فيه وراقد مقلتيه تسهدا عن قوس حاجبه أصاب المقصدا عال تغار الشمس منه إذا بدا فيه حمام الحي بات مغردا لدنا وجردت اللحاظ مهندا وتراه ملتفتا غزالا أغيدا ضدان شأنهما الضلالة والهدى هذا أضل العاشقين وذا هدى في سين سالفه فبات مسردا نم العذار به …

الشيخ أحمد السبعي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

 وولى مسرعا شرخ الشباب من الدنيا هواك وأنت صابي وقد نادى المنادي للذهاب مضوا وهم الخيار من الصحابي وحاد الموت يحدو بالركاب لترحل عن فناها والرحاب عليهم يوم تقويض القباب مصاب النقس من قبل المصاب وليس عقيب ذلك من إياب يبلغنا إلى جدث خراب بعيد في دنوي واقترابي بذي قدم يطول به اغترابي من الا…

الشاعر ابن حماد العدوي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

 ضم كنز التقى وعلما خطيرا منك دمعا في الوجنتين غزيرا وأطل بعد لثمك التعفيرا من الغيث هاميا حمهريرا بالتيه والفخار جديرا من المصطفى محلا أثيرا وحقيق بأن تكون فخورا وقد كان بالهدى معمورا وميكال بالحباء صغيرا بجناحي رضى وكان حسيرا لذحول أمست تحل الصدورا نحير أفديت ذاك النحيرا خوفا على النساء غيورا ي…

السيد مصطفى جمال الدين ينظم في مدح الإمام علي(ع)

 وأجنحة الخيال لها حدود ؟ ! قوادمه مزامير وعود ! ! إليك رقى . . سيتعبه الصعود ولست النور يدرك ما يريد فقصر دون غايته النشيد وأن مثار عاطفتي جليد بظلكم . . سيذبل وهو عود ستخرس حين تزحمها الرعود قريب منالها أبدا بعيد فيحسب أن مطلبه زهيد وقد شق السماء له عمود فيجمر . …

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء العباس(ع)

 فيستريح أخو شوق إلى الحلم من كان منزله الروحاء من أضم مغض على سقم مفض إلى عدم بعد الحمى غير منهل ومضطرم يقوى به غير قرع السن من ندم بما تحملن من ورد ومن عنم دجى والصبح فوق المطايا غير منكتم والنعت من احمد المبعوث للأمم أنف الصفا وأعالي البيت والحرم الهيجاء بالنفس فراجون للغمم يشقى به الجار حفاظ…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في غزوة خيبر

 سمع العدى ويفجر الجلمودا والكرار والمحبوب والصنديدا يمان تلتحف الهوان برودا فعل الودود يعاين المودودا غصن يرنحه الصبا املودا والنصر يرمي نحوك الاقليدا عجب إذا افترس الهزبر السيدا ولى غداة الطعن يلوي جيدا بيد سمت ورتاجها الموصودا طولى يمينك جسرها الممدودا حصن لهم من بعد ذاك مشيدا ول…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في واقعة كربلاء

 واطمئنوا بنا نشم ثراها كان في القلب من حريق جواها فكرام الورى سقتها دماها بكاها وفي القلوب لظاها وبدور قد غيبتها رباها وهادي الورى امام سراها والمعالي مشغولة بشجاها بين أجفانها وبين كراها وفرسانها يرف لواها داعي المنون نفسي رداها أجمعت أمرها وحازت هداها وجلال به تعاليت جاها تتخلى ر…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع) 9

 يدنو إليك الحمى أم تنقل الهضب فاذهب فليس لك العتبي ولا العتب بك المطي ولا زمت بك النجب حيث العوامل والهندية القضب فلا عدو لهم يلفى ولا نشب ولو جرت مطلقا ما فاتك الإرب فليت لو قلت بعدا بالسرى قربوا كأنما كلما قد عذبوا عذبوا سقيا السحائب منك البان والكثب وعرب نجد ومن في ضمنك العرب ببين…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/8

 برء العليل من الغليل الأحباب والظل الظليل لعبت شمول بالعقول شجاؤه قبل النزول اوانس الحي الحلول آخذا غيلا بغيل يرتاع من عذل العذول تلحوني وما تدري ذهولي ما المعزي كالثكول معذب القلب العليل نائم الليل الطويل وبعده ما شئت قولي غداة جدوا بالرحيل والغصن يرمى بالذبول العلى آل الرسول وأصولهم خي…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/7

 وما قضت لهم الكرامة دون أدناها القيامة إلى الكون اصطلامه غياهبا أوهت نظامه البحر يلتطم إلتطامه أن عب بحر الحتف عامه سطواته مر الغمامة بهم على العليا خيامه النسر كاهله وهامه وحيدرة الشهامه بين عينيه الإمامة به وسيماء الفخامه وما قلت يده حسامه الله أشجع من أسامة كالليث إذ يلقى سوامه المج…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/6

 وما اليوم بالمأمون ان سائر سارا تفيض الضياء نورا وتوري الحصى نارا قليل غرار الجفن أبيض مغوارا وان ابعد السارون فيهن مضمارا فما قل من عزم وان قل أنصارا طيلق المحيا باسم الثغر مسعارا قما انفك كرارا وما فك كرارا مخضبة الأطراف هيفاء معطارا عرمرم جيش يرهب الجيش جرارا به البحر زخارا أو الليث هدار…

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع) 5

 من بعد رحلة زينب ونوار ظن الفريق وخف عنك الساري أخلت سماءك من سنا الأقمار غير اللقى من مقصد الزوار لك جانب الأوطان والأوطار خلق الزمان عداوة الأحرار ببني النبي وآله الاطهار ما اولع الاخطار بالاقدار تم البدور عشية الاسرار لون الشموس وزينة الأقمار للواردين تكفف الأسئار كالصبح مبتسما بوج…