المدائح والمراثي

السيد علي خان المدني ينظم في شوقه لبلاد(نجد)

وهاج لـه الهوى طَرَباً فغنَّى وأين الهِنـدُ مِـن نجـد وأنَّى فجاوَبَهــا بزفرتــه وأنـا لـه بتنفـس الصُّـعَداء رنـا بويـرق بالابيـرق لا وهنـا تذكَّـر ذلـك العيـش المُهَنا مـن الوجـد المُبَرَّح ما أحنا تهلَّل لا السَّـحاب إذا أرجحنا فَخَضَّـبَ من دَمِي كَفَّا وحنا تذكـر بالحمـى رشـا أغنى …

الشاعر الشيخ صالح الكواز ينظم في مناشدة أبناء علي(ع)

فطفلـه مـن دما أوداجـه رضعـا فرأسـه لنسـاه فـي السـباء رعى بعد الكـرام عليهـا الـذل قد وقعـا لعمّـه ليـل بـدر قـط مـا هجعـا أنينـه كيـف لـو أصـواتها سـمعا بالرمح هودج من تنمـى لـه قرعـا قسراً على كل صعب في السرى ظلعا من حرمـة لا ولا حـق النبي رعى في يـوم لا سـبب إلا وقـد قطعـا لجدّكــم وأبي…

الشيخ صالح الكواز ينظم في ظلامة أهل البيت(عليهم السلام)

فهل طربت لوقع الخطب مذ وقعـا كالبـدر إن غشـيته ظلمة سـطعا أخذت في يـده رفقـاً وقلـت لعا وما شكوت لها فعـلا وإن فضـعا على فتى ببني المختار قـد فضـعا بعد الشتات وشمل الدين منصـدعا إمامهـا وثنـت حـربا لهـا تبعا لولا لنهـج الغصـب قـد شـرعا وناولاها يزيـداً بئـس ما صـنعا ببيض قضـب هما قدمـاً لها…

الشاعر الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء فاطمة الزهراء(عليها السلام)

وَتَسـيخ عن حمل الرداء متونيِ لـولا رزاياكـم بنـي ياسـينِ ما ليس يبعثـه لظـى سِـجِّينِ دمُكُم بِحُمرَتِهـا السـماءُ تُرينيِ أَردَتكـم فـي كـفِّ كلِّ لعيـنِ في كل لَحـنٍ للشُّـجُون مُبيـنِ إِلا تَضَـعضَعَ كلُّ ليثِ عريـنِ والملبسـين الموت كلَّ طعيـنِ بظهور خيـلٍ لا بُطونِ سـفينِ فالقـوم قد…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء طفل الرضيع

لصرع نصـب عيني لا الدم الكدبِ للجَدِّ والدُها فـي الحـرب لا اللعبِ بيضُ الضبا غير بيض الخرد للعربِ حتى أُسيلت عَلى الخرصان والقضبِ أعضاؤُها لا إلى القِمصَـانِ والأهبِ رِجلٌ لَهُ غير حوضِ الكوثـرِ العذبِ صَرعى فَلَم تَدَعهُمُ لِلحِلفِ والغضبِ ليل العجاجـة يـوم الرَّوعِ والرهبِ من كلِّ ش…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الزهراء والإمام الحسين(عليهما السلام)

ولعل حال بنـي الغرام فنونُ إنّ الهـوى عما لقيـتَ يهونُ فإذا قضـيتَ بِها فذاك يقيـنُ إن كنت تأسف فَلتُرِدكَ منونُ تُأتَى عليها حَسـرَةً وحنيـنُ كبرى فطاد بها الفناء يحيـنُ كبـد ولو أن النُّجوم عيـونُ عن ذي المعارج فِيهُمُ مسنونُ ما سار فِيِهِ فُلكُهُ المَشـحونُ ما سَجَّرَ النَّمرودُ وهو كمينُ م…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين وزينب(عليهما السلام)

أبنيك منِّـي أعظـمُ الأنبـاءِ الأرماحَ في صـفين بالهيجاءِ عَمَّا أمامك مـن عظيـم بلاءِ في كربلاء مقطعُ الأعضـاءِ في فتيةٍ بيضِ الوجـوهِ وضاءِ الأقمار تَسبَحُ في غَديـرِ دِماءِ مُتَمَهِّدِينَ خُشُـونَةَ الحصـباءِ بِدَمٍ مـن الأوداج لا الحَنَّـاءِ شوقاً إلى الهيجاء لا الحَسنَاءِ عبرات ثكل…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع) وأصحابه

وَنَحَـى أَعيُـنَ الهـدى فَعَمَاهَا وَلهُ الأوصـياءُ عَـزَّ عـزاهَا وقلوب الإيمـانِ شَـبَّ لَظَاهَا صَـيَّرَ الكائناتَ يجري دِمَاهَا فـي رجـال إِلَهَهَـا زَكَّاهَـا لَم يَبُلُّوا عَنِ الضـرام شِـفَاهَا حَسِـبَ الناسُ أَنَّ ذاك سَـمَاهَا نَفخةُ الصُّورِ كان دون صَدَاهَا صَـرَعَتها العداةُ فـي بوغَاهَا جثماً غُسـ…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

عَلَى ذُروَةِ العليـا فَجَلَّـت مَنَاقِبـُه ومن هو في كلِّ المواطن صـاحِبُه وجسمُك فوق التُّربِ رُضَّت تَرائِبُه ولا غُسـلَ إلا فائضَ الدَّمِ سـاكِبُه يُجَاذِبُهَـا حَادِي السَّـرى وَتُجَاذِبُه يُجَاوِبُهَا طُـوراً وطُـوراً تُجَاوِبُه أَيَا ابن النَّبِيِّ المصطفى خَيرُ مَن رَقَى وَقُرَّةَ عين الم…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

لدى التشـهد للتوحيـد قد شفعـا لـك الله جـم الفضـل قد جمعـا الميَّاد منـك محيّاً للدجى صـدعا وإنّ رأسـك روح الله مـذ رفعـا وكنت نوراً بسـاق العرش قد سطعا لـه النبييـون قدما قبـل أن يقعـا يبكـي بدمـع حكى طوفانـه دفعا نيـران نمرود عنـه الله قد دفعـا عينـاه دمعـاً دماً كالغيـث منهمعا عيسـى لما اختار أن…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ينظم في رثاء السيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام)

حتّى توارى بالحجاب بدرها ما جاوز الحدّ من البيان مفتاح بابه حديث الباب بما جنت به يد الخؤون ومهبط الوحي ومنتدى الندى وآية النور على منارها وباب أبواب نجاة الأُمّة فثمّ وجه الله قد تجلّى ومن ورائه عذاب النار تطفئ نور الله جلّ وعلا إلّا بصمصام عزيز مقتدر رزية لا مثلها رزية يُعرف عظم ما جرى عليها شلّ…

الشاعر عبد السلام الكلبي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

الهَمُّ أملك بـي والشـوق والفكـرُ لا أو تـرى كبـدي للحـزن تنتثرُ وجعفـرٌ وعقيـلٌ غَالَهُـم عمـرُ شـوقاً وتبكيهم الآيـاتُ والسـورُ طَولٌ عليـه وفي إشـفاقها قِصَـرُ وَدَرَّ دُرُّك مـا تَحويــنَ يا حفـرُ إلى لقـاء ولُقْيَـا رحمـة صـبروا محمـدٌ وعَلـيٌّ بعــده صــدرُ الرَّدى فارتضوا بالقتل واصـطبروا وعنـد ربِّكـم ف…