المدائح والمراثي

الشاعر عبد المحسن الصوري ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

جعلـن لكـل فـؤاد فنـونا وكن لمـن رامهن المنـونا على ما تشـاء شـمالاً يمينا ومدمعه يسـتذل المصـونا وقد كان ما خفتـه أن يكونا فلمّـا تمكّـن أمسـى جنونا فلاقيـت منه عذاباً مهيـنا رأيت جفـوناً تناجي جفونا مـن الأوّليـن والآخريـنا فحبّهـم أمــل والآمليـنا نجاتي هـم الفوز للفائزيـنا وهـم …

الشاعر عبد المحسن الصوري ينظم في رثاء أهل البيت(عليهم السلام)

حاكم الحب عليهـا لـي بـدم أدخلتها في دمـي تحت التهـم كان بي منها واسـقمت سـقم بدّلت من قـولها : لا ، بنعـم فتألّمــت لفقــدان الألــم كتمـت باح وإن باحـت كتـم لي هموم في الرزايـا وهمـم فاتحـات للرزايــا وختــم فيكـم الأيّـام مـن عتـب وذم وحطيمـاً بقنـا الخـط حطـم بعـد عهـد الله فيكـم وا…

الشاعر أبو تمّام الطائي ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

صـفوة الله والوصيُّ إمامِـي وَعَلـيٌّ وباقِـرِ العِلـم حَامِي مَـأوَى المُعتَــرِ والمُعتَـامِ الذي طَـالَ سَـائر الأعـلامِ والمُعَرَّى من كُلِّ سُـوء وذامِ القَائِمِ مَولى الأنام نُورُ الظلامِ لِتَرك الظَّـلام بَـدْر التمـامِ وفَرعُ النَّبيِّ لا شَـكَّ نَامِـي مِن رأي هبـرزي هَمَــامِ ومـاذا يكـونُ في الإن…

الشاعر أبو تمّام الطائي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

أفاعيلَ أدناهـا الخِيانَـةُ والغَـدرُ بِداهيـةٍ دَهيـاً ليـسَ لهـا قـدرُ لها قبلهـا مِثلُ عَـوانٍ ولا بَكـرُ فلا مثلُـه أخٌ ولا مِثلـه صِـهرُ كما شدَّ مِن موسى بِهَارُونِهِ الأزرُ يمزقُها عن وجهه الفَتح والنَّصـرُ وسيفُ الرَّسـول لا دانٍ ولا ثـرُّ ووجه ضَـلالٍ ليس فيـهُ له أثـرُ وللواصـمين…

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي ينظم في مدح النبي(ص)

وغُصُـون تَتَثَنَّـى فـي ذراهَـا من ثَـراهَا كلّ يـومٍ لا تَراهَـا عن ثَنايا الفَجرِ أنْ لاحَتْ دماهَـا بَين هَاتِيـك المعانـي وسقاهَـا عند جيـران بحزوى ورَعاهَـا هزَم البـرقُ اليَمانـي دُجَـاهَا فأجابَـتْ كُـلّ نفـسٍ بِهَوَاهَـا قلتُ بُشرَاكُم أرى أنوارَ طَاهَـا حازَ أشتاتَ المَعالِـي وحَوَاهَـا وبحورِ ا…

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي في مدح النبي(ص) والأئمة(عليهم السلام)

ورَوض بأكنـاف العذيـب مفـوفِ كَنَبضِ العَميد الصب يَقوى ويضعفِ فَلِي مُقلـة تَـذري الدّمـوع وتذرفِ وتنطقُ عيـن بالجـوى حين تنطفِ إذا غاضَ منـه أوطف فاضَ أوطفِ لها ثَمَـرٌ باللحـظ يجنـى ويقطـفِ عليهـا قلـوبُ العاشـقين تُرفـرِفِ أقـولُ لَـه أنـتَ الهـِلال فيأنـفِ يشــابِهُنـي لكنّـــه متكلِّــفِ …

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي ينظم في مدح الإمام علي(ع) ويشكو الزمان

تلافنا قبـل أن نفضـي إلى التلف من الحوادث صرف غير منصرف ولا يطيش له سـهم عـن الهدف منّـا بمتفــق منــه ومختلـف بالقسـط في زمن العدوان والجنف ونحن من حبلك الموضون في كنف ما نسـطفيه من الدنيا ومختطـف وبغض أعدائكم والأمر غير خفـي ماء نـرى جوفـه ملآن بالجيـف كنا كمن يعبـد الباري على طرف فقل …

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

ويعبق في ذاك الحمـى ويفوح أو السفح بات الجفن وهو سفوح فليس لها بعد النـزوح نـزوح ولكن لأمـر ما يجـود شحيح وأكتم سـري والدمـوع تبيـح مطوقة بين الغصـون تصيـح وأذكـر بعـداً منكـم فأنـوح رفيـف إلى مغناكـم وجنـوح فؤاد وجسم في الشـام طريـح بها كاضطراب الطير وهو ذبيح بوعد فوعد الصـادقين نجيـح فكل…

الشيخ إبراهيم الطيبي العاملي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

وَليسَ لهـا إلا القُلـوب لُحُودُ يَذودُ عَن الأطفَال وهوَ فَريـدُ وعهدِي بِهِ في النائِباتِ جَليـدُ أحَظّكَ من بَعدِ الحُسين يَزيـدُ ومزَّقتَ ثَوب الدِّين وهو جَدِيدُ بِنفسِـي أقمـاراً تَهـاوَتْ بِكربَـلا بِنفسي سَليل المُصطفَى وابن صنْوِه أذابَ فُؤادي رزؤُهُـم ومُصـابُهُم فَقُل لاب…

الشيخ إبراهيم العاملي ينظم في رثاء أهل البيت(عليهم السلام)

بـرء لداءٍ فـي الفـؤادِ دفيـنِ غُللاً وقد بقيَـتْ بِغيـر مكيـنِ العبـرات إثْـر ركائِبٍ وظعونِ جَمرٍ بأخْبِيَـةِ الحشـى مَكمـونِ الأسى بادي يفسِّرُه غروب شؤونِ في الخطبِ صَـبرٌ لا يزال قرينيِ لردى يريـد الغمـز ملمس ليـنِ جلت وإن قَطَـعَ الزَّمـان وتيني إلا لِـذُلٍّ شــاملٍ فـي الديـنِ أركان ديـن…

الشاعر إبراهيم العاملي ينظم في مدح الإمام الحسين(ع)

فرضٌ وطاعتُه إِطاعـةُ جَـدِّهِ سِرّ الإلَه مُبيـنُ مَنهجَ حمـدهِ غرّ الوجوه لِنورِ باذخ مجـدهِ نورُ الهدى من نور غُرَّة سَعدهِ وإمامُ كُلِّ موحِّـدٍ مِـن بَعـدهِ منك الحبا ورِضَاكَ غايَةُ قصدهِ يا خَير مقصودٍ شَـرارةَ زندهِ مِن لُطفِ بَاريه بِجَنَّـة خُلـدهِ أخنى عليـه بجـده وبِجُهـدِهِ يوم العطـاءِ …

الشيخ إبراهيم العاملي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

وأكرَم من وَطَاهـا بعد طَاها وأشرف مَن به الرَّحمَن بَاهى وأقدمُ مَفخـراً وأتَـمُّ جَاهـا وأبصـرُها إذا عُمِيت هَداها تطيشُ لهـا حُلوم ذَوي نُهَاها إذا عَن نَيلِها قصرَتْ خُطَاها يَردُّ الدارعيـن إلى وراهـا أحالَ إلى لَظَاها من وراهـا وأرزم في مرابعها رجاهـا إلى قُدسيِّ حضرته تَنَاهـى وأولاهُ عـ…