الإصفهاني

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في رثاء الإمام الهادي(ع)

حيث هوى منها اجلُّ رايةٍ ومحكم السُّنَّة والكتاب حزناً على المدير والمدار صفاء وجه الدَّهر واسودَّ الفضا حيث رأى اعظم من طوفانه رماه بالبكاء والعويل كأنَّ روحه تحاول اللَّقا ارجاؤها ترتجُّ بالبكاء كأنّه ضياء عينه خبا آباؤه الغُّر الكرام البررة مصابه حتى الوحوش في الفلا بكته عين ال…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في ذم أعداء الإمام الهادي(ع)

اسائة منه الى جنابه وكان في ركابه جبريل ورامح السَّماء تحت ظلِّه لا والَّذي بنصره يؤيده وهكذا اخذ عزيزٍ مقتدرٍ احضره عند الشَّراب والطَّرب منزلة اللب من اللُّباب بمحضر من صاحب الشَّريعة وهو وليُّ عصمة الاحكام من معدن الحكمة والانوار ويل لمن مشاه في ركابه وهو ابن من اسرى به الجليل ابوه فارس الوج…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام زين العابدين(ع)

بسرّه المودع في السَّجاد بصورة بديعة انيقة حقيقة الجلال والجمال عزَّ عن الاطراف في جماله وزين اهل الارض والسَّماء قرَّة عين العلم والعرفان روح التّقى ومهجة النّاسوت وقبلة الاقطار في العبادة ومستجار الكُلِّ في الاهوال وصفوة الكلِّ من القواهر وغاية‌ الغايات في النِّهاية ومنتهي الخيرات والفضائل صحيفة المكارم ا…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام الهادي(ع)/ 3

فاتحة الكتاب في القرآن ديباجة الاسماء والصّفات ومشرق الشُّموس والبدور بارقة العزَّة والكرامة بحر النَّدى والجود في يمينه بها اضاء كلُّ اسمٍ وصفةٍ وكيف لا وهي يدالله الاحد وفيهما نهاية المراد وفي الشِّمال علم الهداية واليسر واليسار في يسراه ونورها النّافذ في الضَّمائر انسان عين عالم ا…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام الهادي(ع)/ 2

ومستجار الكعبة المعظمة تطوف بالضَّراح املاك السَّماء لهم بها مناسك موظَّفة وكيف لا وهو مقام من دنا واين منه المشعر الحرام والبيت منسوب الى جنابه وهو لارباب القلوب قبلة وكيف لا والباب باب الهادي فقد اتى الله فما اعلاه فانَّها في العدّ كالاعداد فهو مثال واحدَّية الاحد بمحكم العقل وحكم السَّمع …

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ينظم في مدح الإمام الهادي(ع)/ 1

في غاية الوجود باسم الهادي وباسمه الهادي اهتدى من اهتدى بالعلم الهادي الى الصواب بنيِّر العلم ونور المعرفة عين الحياة من محيَّا الهادي بل مطلق الحياة بالعناية كالرُّوح في الاجساد والاشباح فلا يزال مشرقاً ولم يزل فانَّه كالنَّفس الرَّحماني وصورة المشيَّة الفعليَّة لقد تجلّى مبدء الايجاد احسن خلق …

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في تحریض الإمام المهدي(ع) علی النهوض

انهض على اسم الله جلَّ شأنه تهدَّمت والله اركان الهدى الا ترى قد هتكوا استاره عطفاً على شعائر الاسلام نهضاً متى تحلُّ في وادي منى لهفي لها تقطَّعت اغصانها متى نراها والثِّمار زاكية كيف دهاك حادث الامام سمك الضُّراح والسَّموات العلى مشيَّداً بعدَّةٍ وعدَّةٍ يا غائباً مثاله عيانه يا كعبة …

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في رثاء الإمام الكاظم(ع)/3

وهي حياة عالم الامكان يا لعظيم الرزء والمصاب انار وجه قطري المعمورة والملأ الاعلى استنارت كمَّلاً موسى ربيب المجدبل ربِّ العلا يقطعها لابل على حياته ظلماً الى بصرة والزَّوراء لابل ازال روحه عن بدنه من محبس السِّنديِّ رأس الفجرة وكان كلُّ يومه عبوساً لهفي لمن امضَّه وثاقه حتّى قضى بالس…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في رثاء الإمام الكاظم(ع)/2

عن مستسرِّ غيبه المكنون والمظهر الاتمُّ للكنز الخفيِّ فلا يزال باطناً ولم يزل كالدُّرة البيضاء وهي في الصَّدف نقطة قطب حلقة الوجود «وكان عرضه على الماء» بدا في جبروته وكبريائه على الكبير المتعالي الشّأن اذا تلى الآيات في صلاته وهو على ما هو من خضوعه عند سجوده اذا تدلّى مذ بلغ الغايات ف…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في رثاء الإمام الكاظم(ع)/1

يحمل نعشه مع الحمالة تبرَّكت بحمله الاملاك فيالها من غربةٍ بغير حدًّ من انفسٍّ قلوبها محترقةٌ لهم على غربته نياح يرمى على الجسر من الرٌّصافة خشخشة الحديد في رجليه بل ناحت الحور على الارائك عليه وهو اعظم الارزاء على سليل القدس والطَّهارة وانَّه ابن آية التَّطهير بافحش القول فيا للعجب منابر القدس …

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في تحريض الإمام المهدي(ع) للنهوض

فليس للغيور من قرارٍ وانتشر الباطل في مذاهبه ولا من القرآن الاَّ الرَّسم اعرف فهو ليس يحصى كثرةً قدماً من المنصوص بالوصاية على اساس البغي والضَّلالة ببغيهم تقمَّص الخلافة الكاذب المعروف بالصِّدِّيق او ابن عّفان قتيل بطنته هل تلد الحيَّة الاَّ الحيَّة لما انتهى الى يزيد الطاغية رأس الفجور وال…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في تحريض الإمام المهدي(ع) لأخذ الثأر

في دينه وآله الامجاد فانت منصورٌ على من اعتدى أما لسيف الله ان يجرَّدا وجهك للدِّين الحنيف وانتقم بعضبك العادل في قضائه بسطوةٍ تزلزل الرَّواسي فهو على مثلك لا يفوت كأنَّه صاعقة العذاب كأنَّها تبرق بالحتوف تصول كاللَّيث على الثَّعالب تخالهم امضى المواضي للقضا وتبتر الاعمار بالبتّار …