الإمام العسكري

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في بیان علوم الإمام العسکري(ع)

ما جلَّ عن توصيف ايِّ واصفٍ خيراً بما رووه عنه وضبط عباده فجلَّ عن ان يجهلا لا انَّه بكسبه وجدِّه وصدره مستودع الاحكام في سرِّه لطائف الاسرار ولا ترى كيفاً له وكمّاً والسِّرُّ في المجلى الاتمِّ سارٍ من علمه مثل الظِّلال والمثل ذاتاً ووصفاً فهو ظلُّ نوره فما صفات الكلِّ…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام العسكري(ع)/4

في قائد الحقِّ الزَّكيِّ العسكريِّ (ومن يشابه ابه فما ظلم) فانَّه سرُّ النَّبِّي المؤتمن اذ هو مستودع ناموس الازل وفرعه خاتمة الشُّهود فاندكَّ فيه الطُّور والنُّور ولن وكيف وهو نور وجه الباري لقد بدا سرُّ المليك الاكبر سرُّ النبيِّ في محاسن الشِّيم بل هو في كلِّ…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ينظم في مدح الإمام العسکري(ع)/3

نفسي الفدا لوجهه الوجيه فيه فانَّه ابن من تدلىّ كيف وغيب الذّات سرُّ ذاته عن وصمة‌ الحدوث والامكان وعن رسومها وعن حدودها اُمُّ الكتاب في سمو الذات وكلُّها في ذاته مطويَّة من الحقيقة المحمَّديَّة وفهرس الاسماء في صفاته الحاظه بارقة الجلال كلُّ نعيمٍ هو في جَنَّته تمثّ…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام العسکري(ع)/2

وهو ابن ليث غابة الابداع يرى لديه الاسد الا مثلاً بامره تحلُّ في الاشباح واضطربت اشباحها من خيفته منهم من التَّوهين والتِّحقير للبغل منه وهو الامام محى من بعدهم آثارهم فسمَّه المعتمد العبّاسي مضطهداً محتسباً مظلوماً وصبَّت الدُّموع في مصابه والملأ الاعلى نحيبه على…

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام العسکري(ع)/1

فلا احقَّ منه بالارشاد واسطة الفيض وان دقَّ وجلَّ مبدأه ومنتهاه الخاتم وصاحب الرِّفعة والجلالة من هو مأمول لكلِّ غاية من خلفاء الجور في زمانه وهو ابو المهديِّ وابن الهادي لطيفة النَّبِّي علَّة العلل ليس لفضله المبين كاتم فهو سليل خاتم الرِّسالة وهو ابو الخاتم …

نص الإمام العسكري على الإمام المهدي بالإمامة وشهادة المقطوع بصدقهم بإمامته

فأما النص من أبيه : فما روي من عدة طرق ، عن محمد بن علي بن بلال قال : خرج إلي من أبي محمد الحسن بن علي عليهما السلام قبل مضيه بسنتين يخبرني بالخلف من بعده ( 1 ) . ورووا عن عدة طرق ، عن أبي هاشم الجعفري قال : قلت لأبي محمد عليه السلام : جلالتك تمنعني . عن مسألتك ، فتأذن إلي أن أسألك ، فقال : سل ، فقلت…

الإمام العسکري(ع) يجيب على اسئلة العلماء

- مناقب ابن شهرآشوب ، الخرائج : قال أبو هاشم سأله الفهفكي ما بال المرأة المسكينة الضعيفة تأخذ سهما واحدا ويأخذ الرجل سهمين ؟ قال : لأن المرأة ليس لها جهاد ولا نفقة . ولا عليها معقلة إنما ذلك على الرجال فقلت في نفسي : قد كان قيل لي إن ابن أبي العوجا سأل أبا عبد الله   عن هذه المسألة فأجابه بمثل هذا ا…

الإمام الحسن العسكري والتمهيد لقضية الإمام المهدي(ع)/2

الخطوة الرابعة: وتمثّلت في الاشهاد على ولادة الإمام المهدي(عليه السلام) ووجوده وحياته. فعن أبي غانم الخادم أنه ولد لأبي محمد ولد فسمّاه محمّداً فعرضه على أصحابه يوم الثالث -وقال: هذا صاحبكم من بعدي وخليفتي عليكم وهو القائم الذي تمتدّ إليه الأعناق بالانتظار، فإذا امتلأت الأرض جوراً وظلماً فملأها قِ…

الإمام الحسن العسكري والتمهيد لقضية الإمام المهدي(ع)/1

إنّ أهم انجاز للإمام العسكري(عليه السلام) هو التخطيط الحاذق لصيانة ولده المهدي(عليه السلام) من أيدي العتاة العابثين الذين كانوا يتربصون به الدوائر منذ عقود قبل ولادته، ومن هنا كانت التمهيدات التي اتّخذها الإمام(عليه السلام) بفضل جهود آبائه السابقين (عليهم السلام) وتحذيراتهم تنصب أوّلاً على إخفاء ولادته ع…

مرجعية الإمام الحسن العسكري(ع)

وبعد رحيل الإمام الهادي(ع) إلى الرفيق الأعلى كان ابنه الإمام الحسن العسكري (ع) مرجعاً علمياً لكثير من الفقهاء والعلماء على صغر سنه، وكونه محاصراً في سامراء بعيداً عنهم وعن الأمة، وعلى الرغم من شدة الظروف إلاّ أنّه استطاع أن يعدّ ثلة من الرواة ومن الفقهاء، وكانت له مراسلات مستمرة مع الكثير من العلماء يج…

الشيخ حسين نجف ينظم في رثاء الإمامين العسكريين(عليهما السلام)

 فأضحى بساط الأرض في سيرها يطوى  تروم لحوق الخطو منها ولا تقوى  علواً وتشريفاً على جنّة المأوى  فتحسبها من هز أعطافها نشوى  على الناس طراً عالم السر والنجوى  بهم وبها يستدفع الضر والبلوى  وأمناً ومثوى حبّذا ذلك المثوى  فما برحت أغصانها تثمر التقوى بك العيس قد سارت إلى نحو من تهوى وتج…

الشيخ إبراهيم القفطان ينظم في تشوقه إلى العسكريين(عليهما السلام)

وتجوب كُل تنوفـة ومَكـانِ هلاَّ مَنَنْتَ على الكئيبِ العَاني خَير البريـة اِنسـها والجانِ والقائم الخَلَف العظيـم الشأنِ والمرتضى فَرَج الإله الدَّاني رُكـن الولاء مَعَالـم الإيمانِ الجَانين غَوث الوالِهِ الحَيرانِ هولَ الحِساب وحُبّهم بجناني تسـمو بهم شرفاً على كيوانِ من عبدِ عَبدِكُمُ…