الشام

الشام ومناحتها على الإمام الحسين(ع)

وقد سارع عبيد الله بن زياد بالكتابة الى يزيد بن معاوية في الشام يعلمه بمصرع الامام الشهيد (عليه السلام) ووصول سباياه ورؤوس القتلى الى الكوفة ، فأجابه يزيد بالاسراع في إيفاد الأسرى من السبايا مع الرؤوس اليه ، فبادر ابن زياد حالاً بارسال ركب الأسرى والسبايا والرؤوس الى الشام . فبعث الرؤوس مع زجر بن قيس…

وصول سبايا الإمام الحسين(ع) إلى الشام

دخلت قافلة السبايا مدينة دمشق في الأول من شهر صفر عام ( ۶۱ هـ ) ، وكان يزيد قد أمر بتزيين المدينة ، وأمر كذلك بتسيير الراقصات في الشوارع وهُنَّ يرقصْنُ على أنغام الطبول ، ابتهاجاً بقتل ابن بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فَجيءَ برؤوس الشهداء يتقدَّمها رأس الحسين ( عليه السلام ) إلى بلاط يزيد …

خروج سبايا الإمام الحسين(ع) من الكوفة إلى الشام

تاريخ الخروج ۱۹ محرّم ۶۱ﻫ. سبب الخروج كتب يزيد بن معاوية رسالة إلى واليه على الكوفة عبيد الله بن زياد، يطلب منه أن يرسل السبايا إليه بقوله: «سَرّح الأُسَارى إليّ»، فاستدعى ابن زياد بمخفر بن ثعلبة العائذي، فسلّم إليه رؤوس الشهداء مع أسرى أهل البيت(عليهم السلام)، وأمره أن يسير بالسبايا مع شمر بن ذي الجوشن إلى يز…

دعوة الإمام الحسن(ع) في الشام

ظل الإمام في الكوفة شُهوراً ، ثم ارتحل عنها وارتحل معه كلُّ الخير . ففي نفس الأيام التي خرج الإمام ( عليه السلام ) عنها ، حلَّ بها طاعون فمات الكثير من أهلها ، حتى أن واليها المغيرة بن شعبة أُصيب به فمات . فلما بلغ ( عليه السلام ) المدينة ، خَفَّ أهلها يستقبلونه أحرَّ الاستقبال ، وظل هناك يقود حرباً بار…