الله تعالى

مسألة في كونه تعالى متكلماً

وهو تعالى متكلم ، وكلامه فعله . وأولى ما حد به الكلام أن يقال : هو ما تالف من حرفين فصاعدا من الحروف المعقولة ، إذا وقع ممن يصح منه أو من قبيله الإفادة . الدلالة على ذلك : أنه متى تكاملت هذه الصفات كان كلاما ، وإن اختل شئ منها لم يكن كلاما . وإذا ثبت أنه من جنس الصوت ، وعلمنا ضرورة تجدده بعد عدم …

مسألة في كونه تعالى لا يفعل القبيح

وهو تعالى لا يفعل القبيح ، لعلمه بقبحه ، وبأنه غني عنه ، وقلنا ذلك لأن صفة القبح صارفة عنه . وكذلك من علم وصوله إلى نفعه بالصدق على الوجه الذي يصل إليها بالكذب لا يؤثره على الصدق ، وإنما يصح إيثاره على الصدق متى جهل قبحه ، فينتفي الصارف ، أو دعت إليه الحاجة ، فيقابل داعيها صارف القبح فيؤثره . وأيضا…

مسألة في كونه تعالى قادراً على القبيح

وهو تعالى قادر على القبح من جنس الحسن ، وإنما يكون قبيحا لوقوعه على وجه ، وحسنا لوقوعه على وجه ، كقول القائل : زيد في الدار فإن كان متعلق الخبر بالمخبر عنه على ما هو به فهو حسن ، وإن كان متعلقه بخلاف ما هو به فهو قبيح ، فلو لم يكن تعالى قادرا على القبيح لم يكن قادرا على الحسن . وأيضا فلا يخلو القبيح أن ي…

وجود الغرض والغاية في أفعال الله تعالى(2)

المبحث الخامس: مناقشة رأي الأشاعرة حول غرض وغاية الفعل الإلهي رأي الأشاعرة : إنّ أفعال اللّه تعالى ليست معلّلة بالأغراض(1). أدلة الأشاعرة(2) : الدليل الأوّل للأشاعرة على إنكار وجود الغرض في أفعال الله تعالى : لو كان لفعله تعالى غرض ، لزم أن يكون الباري عزّوجلّ ناقصاً بذاته ومستكملا بتحصيل ذلك …

وجود الغرض والغاية في أفعال اللّه تعالى(1)

المبحث الأوّل: معنى الغرض والغاية معنى الغرض والغاية (في اللغة) : "الغرض" هو الهدف والقصد(1). "الغاية" هي أقصى الشيء ومنتهاه(2). معنى الغرض والغاية (في الاصطلاح العقائدي) : يطلق "الغرض والغاية" اصطلاحاً على الشيء الذي يقصده الفاعل المختار من وراء عمله ، وهي الفائدة التي ينظر إليها الفاعل قبل قيا…

العدل في أفعال اللّه تعالى(2)

المبحث الثاني: أدلة عدم فعله تعالى للقبيح الدليل الأوّل : لا يخلو الداعي إلى فعل القبيح عن أربع صور ، وهي: الاُولى: الجهل بالقبح: وهي أن يكون فاعل القبيح جاهلا بقبح ما يفعله . الثانية: العجز عن تركه: وهي أن يكون فاعل القبيح عالماً بقبح ما يفعله ، ولكنه عاجز عن تركه . الثالثة: الاحتياج إليه: وهي …

العدل في أفعال اللّه تعالى(1)

المبحث الأوّل: معنى العدل معنى العدل (في اللغة) : ورد في "لسان العرب": العَدْل: ما قام في النفوس أ نّه مستقيم ، وهو ضدّ الجور . والعدل في أسماء اللّه تعالى يعني الحكم بالحق . والعدل في الناس يعني المرضي قوله وحُكمه(1). تنبيه : "العَدْل" من أسماء اللّه تعالى ، وهو مصدر أُقيم مقام الاسم ، والمقصود منه…

تنزيه ساحة الربوبية من الظلم بالقرآن والحدیث

من الآيات القرآنية: قال اللّه تعالى: (إِنَّ اللهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا (النساء:40 اما نفي الظلم عنه تعالى في الآخرة فيدل عليه قوله تعالى: (مَن جَاء بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَل…

الإرادة الإلهية

خلاصة : قال صدر المتالهين قدس سره: (الإرادة رفيق الوجود و الوجود في كل شيء محبوب لذيذ فالزيادة عليه أيضا لذيذ فالكامل من جميع الوجوه محبوب لذاته و مريد لذاته بالذات و لما يتبع ذاته من الخيرات اللازمة بالعرض) نص المقال : هناك تساؤلات حول الإرادة منها: ألف: هل هي من الصفات الذاتية أم من الصفات الفعلية؟ …