أولوا الأمر

* ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) * ( 1 ) .

1 – الإمام علي ( عليه السلام ) : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : شركائي الذين قرنهم الله بنفسه وبي وأنزل فيهم : * ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) * ، فإن خفتم تنازعا في أمر فأرجعوه إلى الله والرسول وأولي الأمر ، قلت : يا نبي الله ، من هم ؟ قال : أنت أو لهم ( 2 ) .

2 – عنه ( عليه السلام ) – لما قدم إلى الكوفة – : عليكم يا أهل هذا المصر بتقوى الله وطاعة من أطاع الله من أهل بيت نبيكم ، الذين هم أولى بطاعتكم فيما أطاعوا الله فيه ، من المنتحلين المدعين المقابلين إلينا ، يتفضلون بفضلنا ، ويجاحدونا ، وينازعونا حقنا ، ويدفعونا عنه . وقد ذاقوا وبال ما اجترحوا فسوف يلقون غيا ( 3 ) .

3 – هشام بن حسان : خطب الحسن بن علي ( عليهما السلام ) بعد بيعة الناس له بالأمر فقال : . . . أطيعونا فإن طاعتنا مفروضة ، إذ كانت بطاعة الله عز وجل ورسوله مقرونة ، قال الله عز وجل : * ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله والرسول ) * ، * ( ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) * ( 4 ) ( 5 ) .

4 – الإمام الحسين ( عليه السلام ) – في خطبته لمن جاء إلى محاصرته بكربلاء – : أما بعد ، أيها الناس ، فإنكم إن تتقوا وتعرفوا الحق لأهله يكن أرضى لله عنكم ، ونحن أهل بيت محمد أولى بولاية هذا الأمر عليكم من هؤلاء المدعين ما ليس لهم ،   لسائرين فيكم بالجور والعدوان . وإن أبيتم إلا كراهية لنا والجهل بحقنا ، فكان رأيكم الآن غير ما أتتني به كتبكم وقدمت به علي رسلكم ، انصرفت عنكم ( 6 ) .

5 – الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) – في الدعاء – : . . . وصل على خيرتك اللهم من خلقك محمد وعترته الصفوة من بريتك الطاهرين ، واجعلنا لهم سامعين ومطيعين كما أمرت ( 7 ) .

6 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) – في قوله تعالى : * ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) * – : إيانا عني خاصة ، أمر جميع المؤمنين إلى يوم القيامة بطاعتنا ( 8 ) .

7 – أبو بصير : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن قول الله عز وجل ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) * فقال : نزلت في علي بن أبي طالب والحسن والحسين ( عليهم السلام ) ، فقلت له : إن الناس يقولون : فما له لم يسم عليا وأهل بيته ( عليهم السلام ) في كتاب الله عز وجل ؟ فقال : قولوا لهم : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نزلت عليه الصلاة ولم يسم الله لهم ثلاثا ولا أربعا حتى كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) هو الذي فسر ذلك لهم ، ونزلت عليه الزكاة ولم يسم لهم من كل أربعين درهما درهم حتى كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) هو الذي فسر ذلك لهم ، ونزل الحج فلم يقل لهم طوفوا أسبوعا حتى كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فسر ذلك لهم ، ونزلت : * ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) * ونزلت في علي والحسن والحسين ( 9 ) .

8 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) – في هذه الآية : * ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) * – : وأولوا الأمر هم الأئمة من أهل البيت ( عليهم السلام ) ( 10 ) .

9 – ابن أبي يعفور : دخلت علي أبي عبد الله ( عليه السلام ) وعنده نفر من أصحابه – في حديث طويل يرويه إلى أن قال : – فقال لي : يا بن أبي يعفور ، إن الله عز وجل هو الآمر بطاعته وطاعة رسوله وطاعة أولي الأمر الذين هم أوصياء رسوله . يا ابن أبي يعفور ، فنحن حجج الله في عباده ، وشهداؤه على خلقه ، وأمناؤه في أرضه ، وخزانه على علمه ، والداعون إلى سبيله ، والعاملون بذلك ، فمن أطاعنا أطاع الله ، ومن عصانا فقد عصى الله ( 11 ) .

ـــــــــــــــــــــــ

( 1 ) النساء : 59 .

( 2 ) شواهد التنزيل : 1 / 189 / 202 ، وراجع الاعتقادات وتصحيح الاعتقادات : 5 / 121 كلاهما عن سليم بن قيس ، كتاب سليم بن قيس : 6 / 626 .

( 3 ) أمالي المفيد : 127 / 5 عن عبد الرحمن بن عبيد ، الإرشاد : 1 / 260 نحوه .

( 4 ) النساء : 83 .

( 5 ) أمالي المفيد : 349 / 4 ، أمالي الطوسي : 122 / 188 ، وذكره أيضا في : 691 / 1469 ، الاحتجاج : 2 / 94 / 165 ، المناقب لابن شهرآشوب : 4 / 67 كلاهما عن موسى بن عقبة عن الإمام الحسين ( عليه السلام ) .

( 6 ) الإرشاد : 2 / 79 ، وقعة الطف : 170 ، الكامل في التاريخ : 2 / 552 .

( 7 ) الصحيفة السجادية : الدعاء 34 ص 138 ، ينابيع المودة : 3 / 417 نقلا عن الصحيفة وزاد فيه ” أي بقولك : أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ” .

( 8 ) الكافي : 1 / 276 / 1 عن بريد العجلي .

( 9 ) الكافي : 1 / 286 / 1 ، شواهد التنزيل : 1 / 191 / 203 ، تفسير العياشي : 1 / 249 / 169 كلاهما عن أبي بصير عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) .

( 10 ) ينابيع المودة : 1 / 341 / 2 ، المناقب لابن شهرآشوب : 3 / 15 .

( 11 ) الزهد للحسين بن سعيد : 104 / 286 ، وراجع الكافي : 1 / 185 باب فرض طاعة الأئمة ( عليهم السلام ) ، البحار : 23 / 283 باب وجوب طاعتهم وأنهم أولوا الأمر ، إحقاق الحق : 3 / 424 ، و : 14 / 348 .

المصدر: أهل البيت في الكتاب والسنة / الشيخ محمد الريشهري