الأسرة الشيعية » حول الأسرة »

التنظيم السوي للعلاقة بين الرجل والمرأة

إنّ هذا التنظيم يقوم على أُسس:

1ـ المساواة بينهما في نظام القيم والحقوق والواجبات الإنسانية، ومسؤوليّتهما واحدة متساوية أمام الله تعالى.

2ـ مساواة المرأة للرجل في عملية التنمية والخدمة الاجتماعية في مختلف المجالات التي تكون المرأة قادرة عليها.

3ـ يسعى الرجل إلى تأمين المرأة من ناحية الصحّة والتعليم وعلاج المرض وباقي الاحتياجات اللازمة للمرأة.

4ـ يتعهّد الرجل بمنع العنف ضدّ النساء، ومنع العمل الشاقّ لها، استناداً إلى كونها ريحانة وليست قهرمانة.

5ـ يشتركان في تكوين الأُسرة التي هي نواة المجتمع الصالح، ويجب أن تحكم هذه الأُسرة الأُلفة والمحبّة، واختلافهما في الصنف يوجب تنوّعاً في وظيفة كلّ منهما في الوظيفة العامّة، وهذا يعني التأكيد على أهمّية الأُمومة والعائلة وتربية الأطفال وتقسيم الواجبات.

6ـ إطاعة الزوجة لزوجها في الأُمور الجنسية بالمعروف، واحترامها له في قيادة البيت نحو السلامة والأمن، وعليه فلا تخرج من بيته إلّا بإذنه تطبيقاً لاحترام الزوج من دون أن يكون عدم إذنه لها تحكّماً وعناداً وأذيّة لها، ويسقط هذا الحقّ إن كان خروجها من البيت منسجماً مع إحترامها للزوج، ولا يحمل أيّ هتك له.

7ـ يجب على الزوج أن ينظر إلى زوجته على أنّها شريكة حياة، فيبتعد عن كلّ ما فيه تحكّم وعناد، فالمعاشرة بالمعروف هو الشعار الذي يجب حمله في بناء البيت، ويطبّق في الحياة المشتركة بينهما.

8ـ كلّ من الرجل والمرأة مدعو إلى التديّن والالتزام بعقائد الدين وأحكامه على حدّ سواء، وهما مدعوّان للتفقّه في الدين، وكلّ منهما مسؤول عن تقصيره في ذلك.

9 ـ المرأة الزوجة بيدها الحضانة والرعاية والرضاع والتربية مشتركة بينهما.

10 ـ تُسهم المرأة في الحياة السياسية والحكومية كالانتخابات والتعيينات، ويحقّ لها الإسهام في تدوين السياسات، والمشاركة في المؤسسات الاجتماعية والنشاطات الدولية.

11ـ الابتعاد عن جعل المرأة آلة يُستفاد منها للممارسات الجنسية والخدمة والدعايات المروّجة للسلع وغيرها، ويجب عليها العفّة وعدم خيانة الزوج في نفسها وماله، فتُحافظ على زوجها وماله، كما يحافظ عليها كذلك.

بقلم: الشيخ حسن الجواهري