الحقوق الأسرية/1

وضع المنهج الإسلامي حقوقا وواجبات على جميع أفراد الأسرة ، وأمر بمراعاتها من أجل إشاعة الاستقرار والطمأنينة في أجواء الأسرة ، والتقيد بها يسهم في تعميق الأواصر وتمتين العلاقات ، وينفي كل أنواع المشاحنات والخلافات المحتملة ، والتي تؤثر سلبا على جو الاستقرار الذي يحيط بالأسرة ، وبالتالي تؤثر على استقرار المجتمع المتكون من مجموعة من الأسر .

أولا : حقوق الزوج :

من أهم حقوق الزوج حق القيمومة ، قال الله تعالى : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) ( 1 ) .

فالأسرة باعتبارها أصغر وحدة في البناء الاجتماعي بحاجة إلى قيم ومسؤول عن أفرادها له حق الاشراف والتوجيه ومتابعة الأعمال والممارسات ، وقد أوكل الله تعالى هذا الحق إلى الزوج ، فالواجب على الزوجة مراعاة هذا الحق المنسجم مع طبيعة الفوارق البدنية والعاطفية لكل من الزوجين ، وأن تراعي هذه القيمومة في تعاملها مع الأطفال وتشعرهم بمقام والدهم .

ومن الحقوق المترتبة على حق القيمومة حق الطاعة ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أن تطيعه ولا تعصيه ، ولا تصدق من بيتها شيئا إلا باذنه ، ولا تصوم تطوعا إلا باذنه ، ولا تمنعه نفسها ، وإن كانت على ظهر قتب ، ولا تخرج من بيتها إلا بإذنه . . . ( 2 ) .

حتى إنه ورد كراهة إطالة الصلاة من قبل المرأة لكي تتهرب من زوجها ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا تطولن صلاتكن لتمنعن أزواجكن ( 3 ) .

ويجب عليها احراز رضاه في أدائها للأعمال المستحبة ، فلا يجوز لها الاعتكاف المستحب إلا باذنه ( 4 ) ، ولا يجوز لها أن تحج استحبابا إلا باذنه ، وإذا نذرت الحج بغير إذنه لم ينعقد نذرها ( 5 ) .

ومن أجل تعميق العلاقات العاطفية وإدامة الروابط الروحية وادخال السرور والمتعة في نفس الزوج ، يستحب للمرأة الاهتمام بمقدمات ذلك ، فعن الإمام الصادق عليه السلام قال : جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالت : يا رسول الله ، ما حق الزوج على المرأة ؟ قال : أكثر من ذلك ، فقالت : فخبرني عن شئ منه فقال : ليس لها أن تصوم إلا باذنه – يعني تطوعا – ولا تخرج من بيتها إلا باذنه ، وعليها أن تطيب بأطيب طيبها ، وتلبس أحسن ثيابها ، وتزين بأحسن زينتها ، وتعرض نفسها عليه غدوة وعشية وأكثر من ذلك حقوقه عليها ( 6 ) .

ويستحب لها كما يقول الإمام علي بن الحسين عليه السلام : . . إظهار العشق له بالخلابة والهيئة الحسنة لها في عينه ( 7 ) .

وفي رواية ( جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : إن لي زوجة إذا دخلت تلقتني ، وإذا خرجت شيعتني ، وإذا رأتني مهموما قالت : ما يهمك ، إن كنت تهتم لرزقك فقد تكفل به غيرك ، وإن كنت تهتم بأمر آخرتك فزادك الله هما ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : بشرها بالجنة ، وقل لها : إنك عاملة من عمال الله ، ولك في كل يوم أجر سبعين شهيدا .

وفي رواية : إن لله عز وجل عمالا ، وهذه من عماله ، لها نصف أجر الشهيد ( 8 ) .

ويحرم على الزوجة أن تعمل ما يسخط زوجها ويؤلمه في ما يتعلق بالحقوق العائدة إليه ، كادخال بيته من يكرهه ، أو سوء خلقها معه ، أو اسماعه الكلمات المثيرة وغير اللائقة .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أيما امرأة آذت زوجها بلسانها لم يقبل منها صرفا ولا عدلا ولا حسنة من عملها حتى ترضيه ( 9 ) .

وقال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : أيما امرأة باتت وزوجها عليها ساخط في حق ، لم تقبل منها صلاة حتى يرضى عنها ، وأيما امرأة تطيبت لغير زوجها ، لم تقبل منها صلاة حتى تغتسل من طيبها ، كغسلها من جنابتها ( 10 ) .

ويحرم على الزوجة أن تهجر زوجها دون مبرر شرعي ( 11 ) ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أيما امرأة هجرت زوجها وهي ظالمة حشرت يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون في الدرك الأسفل من النار إلا أن تتوب وترجع ( 12 ) .

ومن أجل الحيلولة دون تمادي الزوجة غير المطيعة في ارتكاب الممارسات الخاطئة التي تخلق أجواء التوتر في الأسرة ، جعل الاسلام للزوج حق استخدام العقوبات المؤدبة لها إذا لم ينفع معها الوعظ والارشاد ، وتندرج العقوبة من الأخف أولا ثم الأشد ثانيا حسب حال المرأة ومقدار نشوزها واعراضها وعدم طاعتها بعد بذل النصيحة والموعظة ، قال الله تعالى : ( . . . واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا . . . ) ( 13 ) .

فتجوز له العقوبة إذا منعته من نفسها ، وتسلطت عليه بالقول أو الفعل ، فيبدأ بوعظها وتخويفها من الله تعالى ، فإن أثر ذلك وإلا هجرها بالاعراض عنها في مدخله ومخرجه ومبيته من غير اخلال بما يحفظ حياتها من غذاء ولباس ، فان أثر ذلك وإلا ضربها ضربا غير مبرح ، وإن خرجت من منزله بغير إذنه أو باذنه وامتنعت عن الرجوع إليه فله ردها ، وإن أبت فله تأديبها بالاعراض عنها وقطع الانفاق ( 14 ) .

وأكدت الروايات على مراعاة حق الزوج ، واتباع الأساليب الشيقة في إدامة أواصر الحب والوئام ، وخلق أجواء الانسجام والمعاشرة الحسنة داخل الأسرة ، فجعل الإمام الباقر عليه السلام حسن التبعل جهادا للمرأة فقال عليه السلام : جهاد المرأة حسن التبعل ( 15 ) .

ولأهمية مراعاة هذا الحق قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا تؤدي المرأة حق الله عز وجل حتى تؤدي حق زوجها ( 16 ) .

وذكر صلى الله عليه وآله وسلم طاعة الزوج في سياق ذكره لسائر العبادات والطاعات التي توجب دخول الجنة ، حيث قال : إذا صلت المرأة خمسها ، وصامت شهرها ، وأحصنت فرجها ، وأطاعت بعلها ، فلتدخل من أي أبواب الجنة شاءت ( 17 ) .

ووضع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام منهجا في العلاقات بين الزوجين يعصم الحياة الزوجية من التصدع والاضطراب ، فأكد على الزوجة أن لا تكلف زوجها مالا يطيق في أمر النفقة ، وهو أمر يسبب كثيرا من المتاعب في الحياة الزوجية ويضر بصفوها وانسجامها .

قال صلى الله عليه وآله وسلم : أيما امرأة أدخلت على زوجها في أمر النفقة وكلفته ما لا يطيق ، لا يقبل الله منها صرفا ولا عدلا إلا أن تتوب وترجع وتطلب منه طاقته ( 18 ) .

وحث صلى الله عليه وآله وسلم المرأة على اصلاح شؤون البيت واستقبال الزوج بأحسن استقبال فقال : حق الرجل على المرأة إنارة السراج ، واصلاح الطعام ، وان تستقبله عند باب بيتها فترحب به ، وأن تقدم إليه الطشت والمنديل . . . ( 19 ) .

ويستحب للزوجة أن تكسب رضا الزوج وتنال مودته ، قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : خير نسائكم التي إن غضبت أو أغضبت قالت لزوجها : يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى عني ( 20 ) .

وجعل الإمام محمد الباقر عليه السلام رضا الزوج على زوجته شفيعا لها عند الله تعالى ، فقال : لا شفيع للمرأة أنجح عند ربها من رضا زوجها ، ولما ماتت فاطمة عليها السلام قام عليها أمير المؤمنين عليه السلام وقال : اللهم إني راض عن ابنت نبيك ، اللهم إنها قد أوحشت فآنسها ( 21 ) .

ومن أجل التغلب على المشاكل المعكرة لصفو المودة والوئام ، يستحب للزوجة أن تصبر على أذى الزوج ، فلا تقابل الأذى بالأذى والإساءة بالإساءة ، لأن ذلك من شأنه أن يغمر أجواء الأسرة بالتوترات الدائمة والمشاكل التي لا تنقضي ، والصبر هو الأسلوب القادر على ايصال العلاقات إلى الانسجام التام بعودة الزوج إلى سلوكه المنطقي الهادئ ، فلا يبقى له مبرر للاصرار على سلوكه غير المقبول ، قال الإمام الباقر عليه السلام : وجهاد المرأة أن تصبر على ما ترى من أذى زوجها وغيرته ( 22 ) .

ومن آثار مراعاة الزوجة لحقوق الزوج في الوسط الأسري أن تصبح له مكانة محترمة في نفوس أبنائه ، فيحفظون له مقامه ، ويؤدون له حق القيمومة فيطيعون أوامره ، ويستجيبون لارشاداته ونصائحه ، فتسير العملية التربوية سيرا متكاملا ، ويعم الاستقرار والطمأنينة جو الأسرة بأكمله ، وتنتهي جميع ألوان وأنواع المشاحنات والتوترات المحتملة .

ثانيا : حقوق الزوجة :

وضع الاسلام حقوقا للزوجة يجب على الزوج تنفيذها وأداءها ، وهي ضرورية لإشاعة الاستقرار والاطمئنان في أجواء الأسرة ، وإنهاء أسباب المنافرة والتدابر قبل وقوعها .

ومن حقوق الزوجة على زوجها : حق النفقة ، حيث جعله الله تعالى من الحقوق التي يتوقف عليها حق القيمومة للرجل ، كما جاء في قوله تعالى : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) ( 23 ) .

فيجب على الزوج الانفاق على زوجته ، وشدد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على هذا الواجب حتى جعل المقصر في أدائه ملعونا ، فقال صلى الله عليه وآله وسلم : ملعون ملعون من يضيع من يعول ( 24 ) .

والنفقة الواجبة هي الاطعام والكسوة للشتاء والصيف وما تحتاج إليه من الزينة حسب يسار الزوج ( 25 ) .

والضابط في النفقة القيام بما تحتاج إليه المرأة من طعام وأداء وكسوة وفراش وغطاء واسكان واخدام وآلات تحتاج إليها لشربها وطبخها وتنظيفها ( 26 ) .

ويقدم الاطعام والاكساء على غيره من أنواع النفقة ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : حق المرأة على زوجها أن يسد جوعتها ، وأن يستر عورتها ، ولا يقبح لها وجها ، فإذا فعل ذلك أدى والله حقها ( 27 ) .

والنفقة هي ملك شخصي للزوجة ، فلو دفع لها الزوج نفقتها ليوم أو أسبوع أو شهر ، وانقضت المدة ولم تصرفها على نفسها بأن أنفقت من غيرها ، أو أنفق عليها أحد بقيت ملكا لها ( 28 ) .

ولو مضت أيام ولم ينفق الزوج عليها اشتغلت ذمته بنفقة تلك المدة سواء طالبته بها أو سكتت عنها ( 29 ) .

ولضرورة هذا الحق جعل الاسلام للحاكم الشرعي – وهو الفقيه العادل – صلاحية إجبار الزوج على النفقة ، فإن امتنع كان له حق التفريق بينهما ( 30 ) ، قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : إذا أنفق الرجل على امرأته ما يقيم ظهرها مع الكسوة ، وإلا فرق بينهما ( 31 ) .

ولا تسقط النفقة حتى في حال الطلاق ، فما دامت المطلقة في عدتها فعلى الزوج الانفاق عليها ، وتسقط نفقتها في حال الطلاق الثالث ، قال الإمام محمد الباقر عليه السلام : إن المطلقة ثلاثا ليس لها نفقة على زوجها ، إنما هي للتي لزوجها عليها رجعة ( 32 ) ، إلا الحامل فإنها تستحق النفقة بعد الطلاق الثالث ( 33 ) .

قال الإمام الصادق عليه السلام : إذا طلق الرجل المرأة وهي حبلى ، أنفق عليها حتى تضع . . ( 34 ) .

وتسقط النفقة في حال عدم التمكين للزوج ، ولا تسقط إن كان عدم التمكين لعذر شرعي أو عقلي من حيض أو إحرام أو اعتكاف واجب أو مرض ( 35 ) .

وتسقط النفقة إن خرجت بدون إذن زوجها ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

أيما امرأة خرجت من بيتها بغير إذن زوجها فلا نفقة لها حتى ترجع ( 36 ) .

وحث الاسلام على اتخاذ التدابير الموضوعية للحيلولة دون وقوع التدابر والتقاطع ، فدعا إلى توثيق روابط المودة والمحبة وأمر بالعشرة بالمعروف ، قال الله تعالى : ( . . . وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ) ( 37 ) .

ومن مصاديق العشرة بالمعروف حسن الصحبة ، قال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في وصيته لمحمد بن الحنفية : إن المرأة ريحانة وليست بقهرمانة ، فدارها على كل حال ، وأحسن الصحبة لها ، فيصفو عيشك ( 38 )

ومن حقها أن يتعامل زوجها معها بحسن الخلق ، وهو أحد العوامل التي تعمق المودة والرحمة والحب داخل الأسرة ، قال الإمام علي بن الحسين عليه السلام : لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته ، وهي : الموافقة ، ليجتلب بها موافقتها ومحبتها وهواها ، وحسن خلقه معها واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها ، وتوسعته عليها . . ( 39 ) .

ومن حقها الاكرام ، والرفق بها ، وإحاطتها بالرحمة والمؤانسة ، قال الإمام علي بن الحسين عليه السلام : وأما حق رعيتك بملك النكاح ، فأن تعلم أن الله جعلها سكنا ومستراحا وأنسا وواقية ، وكذلك كل واحد منكما يجب أن يحمد الله على صاحبه ، ويعلم أن ذلك نعمة منه عليه ، ووجب أن يحسن صحبة نعمة الله ويكرمها ويرفق بها ، وإن كان حقك عليها أغلظ وطاعتك بها ألزم فيما أحبت وكرهت ما لم تكن معصية ، فإن لها حق الرحمة والمؤانسة وموضع السكون إليها قضاء اللذة التي لا بد من قضائها . . ( 40 ) .

وقد ركز أهل البيت عليهم السلام على جملة من التوصيات من أجل إدامة علاقات الحب والمودة داخل الأسرة ، وهي حق للزوجة على زوجها .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خيركم خيركم لنسائه ، وأنا خيركم لنسائي ( 41 ) .

وقال صلى الله عليه وآله وسلم : من اتخذ زوجة فليكرمها ( 42 ) .

وقال الإمام جعفر الصادق عليه السلام : رحم الله عبدا أحسن فيما بينه وبين زوجته ( 43 ) .

وجاءت توصيات جبرئيل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مؤكدة لحق الزوجة قال صلى الله عليه وآله وسلم : أوصاني جبرئيل عليه السلام بالمرأة حتى ظننت أنه لا ينبغي طلاقها إلا من فاحشة مبينة ( 44 ) .

ونهى صلى الله عليه وآله وسلم عن استخدام القسوة مع المرأة ، وجعل من حق الزوجة عدم ضربها والصياح في وجهها ، ففي جوابه على سؤال خولة بنت الأسود حول حق المرأة قال : حقك عليه أن يطعمك مما يأكل ، ويكسوك مما يلبس ، ولا يلطم ولا يصيح في وجهك ( 45 ) .

وقال صلى الله عليه وآله وسلم : خير الرجال من أمتي الذين لا يتطاولون على أهليهم ، ويحنون عليهم ، ولا يظلمونهم ( 46 ) .

ومن أجل تحجيم نطاق المشاكل والاضطرابات الأسرية ، يستحسن الصبر على إساءة الزوجة ، لأن رد الإساءة بالإساءة أو بالعقوبة يوسع دائرة الخلافات والتشنجات ويزيد المشاكل تعقيدا ، فيستحب الصبر على إساءة الزوجة قولا كانت أم فعلا ، قال الإمام محمد الباقر عليه السلام : من احتمل من امرأته ولو كلمة واحدة ، أعتق الله رقبته من النار ، وأوجب له الجنة ( 47 ) .

وحث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الزوج على الصبر على سوء أخلاق الزوجة ، فقال : من صبر على سوء خلق امرأته أعطاه الله من الأجر ما أعطى أيوب على بلائه ( 48 ) .

ولقد ورد في سيرته صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان يصبر على أذى زوجاته وغضبهن عليه وهجرهن إياه ، فحري بنا أن نقتدي بسيرة سيد البشر صلى الله عليه وآله وسلم لكي نتجنب كثيرا من حالات التصدع والتفكك في حياتنا الزوجية ، ونحافظ على سلامة العلاقات داخل محيط الأسرة .

عن عمر بن الخطاب قال : غضبت على امرأتي يوما ، فإذا هي تراجعني ، فأنكرت أن تراجعني ، فقالت : ما تنكر من ذلك ! فوالله إن أزواج النبي صلى الله عليه وآله ليراجعنه وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل ( 49 ) .

وقال عمر لحفصة ابنته : أتغضب إحداكن على النبي صلى الله عليه وآله اليوم إلى الليل ؟ قالت : نعم ( 50 ) .

وكانت سيرة أئمة أهل البيت عليهم السلام مثالا لسيرة جدهم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في كل مفردات العقيدة والسلوك ، وهكذا كانت في مسألة الصبر على أذى الزوجة لأجل تقويم سلوكها واصلاحها ، فعن الإمام جعفر الصادق عليه السلام قال : كانت لأبي عليه السلام امرأة ، وكانت تؤذيه ، وكان يغفر لها ( 51 ) .

ومن حقوق الزوجة حق المضاجعة ، فإذا حرمها الزوج من ذلك – كما هو الحال في الايلاء

، بأن يحلف أن لا يجامع زوجته – فللزوجة حق الخيار ، إن شاءت صبرت عليه أبدا ، وإن شاءت خاصمته إلى الحاكم الشرعي ، حيث يمهله لمدة أربعة أشهر ليراجع نفسه ويعود إلى مراعاة حقها ، أو يطلقها ، فان أبى كليهما حبسه الحاكم وضيق عليه في المطعم والمشرب حتى يرجع إلى زوجته ، أو يطلقها ( 52 ) .

وإذا تزوجت من رجل على أنه سليم ، فظهر أنه عنين انتظرت به سنة ، فان استطاع مجامعتها فتبقى على زوجيتها ، وإن لم يستطع كان لها الخيار ، فان اختارت المقام معه على أنه عنين لم يكن لها بعد ذلك خيار ( 53 ) .

ولا يجوز اجبار المرأة على الزواج من رجل غير راغبة فيه – كما تقدم – .

وإن كان للرجل زوجتان ، فيجب عليه العدل بينهما ( 54 ) .

ووضع الاسلام حدودا في العلاقات الزوجية ، فلا يجوز للزوج أن يقذف زوجته ، فلو قذفها جلد الحد ( 55 ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

1 ) النساء 4 : 34 .

2 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 277 .

3 ) الكافي 5 : 508 .

4 ) الكافي في الفقه : 187 .

5 ) الوسيلة إلى نيل الفضيلة : 191 .

6 ) الكافي 5 : 508 .

7 ) تحف العقول : 239 .

8 ) مكارم الاخلاق : 200 .

9 ) مكارم الاخلاق : 202 .

10 ) الكافي 5 : 507 .

11 ) جواهر الكلام 31 : 201 . ومنهاج الصالحين ، المعاملات : 103 .

12 ) مكارم الاخلاق : 202 .

13 ) سورة النساء : 4 / 34 .

14 ) الكافي في الفقه : 294 .

15 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 278 .

16 ) مكارم الاخلاق : 215 .

17 ) مكارم الاخلاق : 201 .

18 ) مكارم الاخلاق : 202 .

19 ) مكارم الاخلاق : 215 .

20 ) مكارم الاخلاق : 200 .

21 ) بحار الأنوار 103 : 257 .

22 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 277 .

23 ) النساء 4 : 34 .

24 ) عدة الداعي / أحمد بن فهد الحلي : 72 – مكتبة الوجداني قم .

25 ) الوسيلة إلى نيل الفضيلة : 285 .

26 ) مهذب الاحكام 25 : 298 . والصراط القويم : 215 .

27 ) عدة الداعي : 81 .

28 ) مهذب الاحكام 25 : 305 .

29 ) مهذب الاحكام 25 : 304 .

30 ) مهذب الاحكام 25 : 305 .

31 ) وسائل الشيعة 21 : 512 .

32 ) الكافي 6 : 104 .

33 ) المقنعة : 531 .

34 ) الكافي 6 : 103 .

35 ) مهذب الاحكام 25 : 292 .

36 ) الكافي 5 : 514 .

37 ) سورة النساء : 4 / 19 .

38 ) مكارم الاخلاق : 218 .

39 ) تحف العقول : 239 .

40 ) تحف العقول : 188 .

41 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 281 .

42 ) مستدرك الوسائل / النوري 2 : 550 .

43 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 281 .

44 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 278 .

45 ) مكارم الاخلاق : 218 .

46 ) مكارم الاخلاق : 216 – 217 .

47 ) مكارم الاخلاق : 216 .

48 ) مكارم الاخلاق : 213 .

49 ) الدر المنثور 6 : 243 .

50 ) المعجم الكبير 23 : 209 .

51 ) من لا يحضره الفقيه 3 : 279 .

52 ) المقنعة : 523 .

53 ) المقنعة : 520 .

54 ) المقنعة : 516 .

55 ) المقنعة : 541 .

المصدر: مركز الرسالة