الشخصيات » علماء الدين »

السيد أحمد الصفائي الخونساري

اسمه ونسبه(۱)

السيّد أحمد ابن السيّد محمّد رضا ابن السيّد أحمد الحسيني الصفائي الخونساري، وينتهي نسبه إلى عبيد الله الأعرج ابن الحسين الأصغر ابن الإمام علي زين العابدين(عليه السلام).

ولادته

ولد عام 1291ﻫ بمدينة خونسار في إيران.

دراسته

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى إصفهان عام 1310ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1322ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية العليا.

من أساتذته

الشيخ فتح الله الإصفهاني المعروف بشيخ الشريعة، السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي، الشيخ محمّد الكاشاني المعروف بالآخوند الكاشي، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، الشيخ جهانگير خان بن محمّد خان القشقائي الإصفهاني، السيّد محمّد هاشم الموسوي الخونساري المعروف بالجهار سوقي، الشيخ محمّد باقر الفشاركي الإصفهاني، السيّد أبو تراب الخونساري، الشيخ محمّد علي الإمامي الخونساري، السيّد محمّد باقر الدرجئي الإصفهاني، الشيخ محمّد حسين الخونساري، الشيخ حسين الطهراني النجفي، الشيخ محمّد علي الخونساري، الشيخ منير الدين البروجردي، الشيخ محمّد تقي النجفي، الشيخ بديع الإصفهاني، الشيخ حسن النجفي، الشيخ أبو المعالي الكلباسي.

نجله

السيّد مصطفى، قال عنه السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره) في رسالته الخاصّة بترجمة والده: «فإنّه خلّف عدّة أولاد منهم: العالم الجليل المتتبع آية الله الحاج السيّد مصطفى الحسيني الصفائي الخونساري، نزيل بلدة قم، وهو أشهرهم وأجلّهم شأناً وأفضلهم».

من مؤلّفاته

كشف الأستار عن وجه الكتب والأسفار، رسالة في الخلل الواقع في الصلاة، رسالة في أحكام الأراضي الخراجية، رسالة في الاحتياط والاشتغال، رسالة في التعادل والتراجيح، رسالة في حجّية القطع، رسالة في بيع الوقف، رسالة في الخيارات، رسالة في العدالة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الرابع عشر من ذي القعدة 1359ﻫ بمدينة خونسار، ودُفن فيها.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: كشف الأستار 1 /15.

بقلم: محمد أمين نجف