النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام الحسین »

السيد جواد الحسيني ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)/2

واي فؤاد مولهة أذابا

فكم أردت لفاطمة شبابا

اباحته وكم هتكت حجابا

ألم فالبس الدنيا مصابا

له العبرات تنسكب انسكابا

أصاب من الهداية ما أصابا

لظام يذق يوما شرابا

وبدر التم في مثواه غابا

لو أن الطفل شاهده لشابا

وشوس الحرب تضطرب اضطرابا

كومض البرق يلتهب التهابا

إذا ما هزها مطرت عذابا

أيدري الدهر اي دم أصابا

فهلا قطعت أيدي الأعادي

وكم خدر لفاطمة مصون

وكم رزء تهون له الرزايا

وهيج في الحشى مكنون وجد

وأرسل من اكف البغي سهما

أصاب حشى البتول فلهف نفسي

قضى فالشمس كاسفة عليه

وكم من موقف جم الرزايا

به وقف الحسين ربيط جأش

يصول باسمر لدن سناه

وبارقة يلوح الموت منها