السيد مهدي الشيرازي

اسمه ونسبه(1)

السيّد مهدي ابن السيّد حبيب الله ابن السيّد آقا بزرك الحسيني الشيرازي.

ولادته

ولد في الخامس عشر من شعبان 1304ﻫ بكربلاء المقدّسة.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى سامرّاء المقدّسة لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية العليا، ثمّ رجع إلى كربلاء، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند الخراساني، السيّد محمّد كاظم اليزدي، الشيخ محمّد حسين النائيني المعروف بالميرزا النائيني، السيّد حسين القمّي، الميرزا محمّد تقي الشيرازي، الشيخ ضياء الدين العراقي، السيّد أبو طالب الشيرازي، السيّد علي ابن الميرزا الشيرازي الكبير، السيّد هادي الخراساني، الشيخ رضا الهمداني.

من تلامذته

نجلاه السيّد محمّد والسيّد صادق، الشيخ محمّد الهاجري، الميرزا محمّد الكلباسي.

من أقوال العلماء فيه

قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «فقيه كبير، وعالم مجتهد جليل، جامع للمعقول والمنقول، ومن أساتذة الفقه والأُصول، وأئمّة التقليد والفتيا».

من نشاطاته في كربلاء المقدّسة

إقامته صلاة الجماعة في الصحن الحسيني.

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، ومن شعره في مدح السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام):

درّةٌ أشرقت بأبهى سناها ** فتلألأ الورى فيا بُشراها

لمعَ الكونُ من سنا نورِ قدسٍ ** بسنا نارِهِ أضاءَ طواها

يا لها لمعةٌ أضاءت فأبدت ** لمعات أهدى الأنام هداها

من مؤلّفاته

شرح الكفاية، أجوبة المسائل الاستدلالية، تعليقة على العروة الوثقى، تعليقه على وسيلة النجاة، رسالة حول فقه الرضا(عليه السلام)، رسالة في التجويد، رسالة في الجفر، مباحث الأُصول، ذخيرة الصلحاء، ذخيرة العباد، هداية المستعين، بداية الأحكام، مناسك الحج، ديوان شعر، المجرّبات، الدعوات، الكشكول، الوجيزة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثامن والعشرين من شعبان 1380ﻫ، وصلّى على جثمانه نجله الفقيه السيّد محمّد، ودُفن في الصحن الحسيني في كربلاء المقدّسة.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: شبكة كربلاء المقدّسة: سيره صالحان، معارف الرجال 3/ 166 رقم497، معجم رجال الفكر والأدب 2/ حرف الشين.

بقلم: محمد أمين نجف