الشخصيات » علماء الدين »

الشهيد السيد محمد مهدي الحكيم

اسمه وكنيته ونسبه(1)

السيّد أبو صالح، محمّد مهدي ابن السيّد محسن ابن السيّد مهدي الطباطبائي الحكيم، وينتهي نسبه إلى إبراهيم الملقّب طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنّى ابن الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام).

ولادته

ولد عام 1353ﻫ بمدينة النجف الأشرف.  

أبوه

السيّد محسن، صاحب كتاب مستمسك العروة الوثقى (14 مجلّداً).

دراسته

درس العلوم الدينية في مسقط رأسه حتّى صار من الفضلاء في النجف الأشرف.

من أساتذته

الشيخ محمّد تقي الفقيه، السيّد محمّد علي الطباطبائي الحكيم، الشيخ حسين الحلّي، السيّد أبو القاسم الخوئي، الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر.

من نشاطاته

* كان وكيلاً لوالده في العاصمة بغداد.

* كان عضواً في جماعة العلماء ببغداد والكاظمية.

* بناء المساجد والحسينيات في باكستان والإمارات العربية المتّحدة ولندن.

* تأسيس دائرة للأوقاف الجعفرية في دبي.

* تأسيس المجلس الشرعي الجعفري في دبي.

* تأسيس مركز أهل البيت(عليهم السلام) في لندن.

* تأسيس لجنة رعاية المهاجرين العراقيين في لندن.

* له دور في تأسيس منظمة حقوق الإنسان في العراق، ومقرّها العاصمة لندن.

جدّه

السيّد مهدي، صاحب كتاب معارف الأحكام في شرح شرائع الإسلام.

من أخوته

1ـ السيّد يوسف، قال عنه قال الإمام الخميني(قدس سره) في خطابه لأعضاء المجلس الأعلى: «آية الله السيّد يوسف الحكيم الذي أعرفه كمثال للرجل الصالح المستقيم الذي حينما يراه الإنسان يتذكّر الآخرة».

2ـ الشهيد السيّد محمّد باقر، صاحب كتاب دور أهل البيت(عليهم السلام) في بناء الجماعة الصالحة.

3ـ الشهيد السيّد عبد الصاحب، صاح كتاب منتقى الأُصول (7 مجلّدات).

اغتياله

اُغتيل(قدس سره) في السادس والعشرين من جمادى الأُولى 1408ﻫ على يد أزلام النظام البعثي في العراق، وذلك خلال مشاركته في المؤتمر الثاني للجبهة الوطنية الإسلامية المنعقد في الخرطوم عاصمة السودان.

ثمّ نُقل إلى قم المقدّسة، وصلّى على جثمانه الفقيه السيّد محمّد حسين الطباطبائي الحكيم، ودُفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ الموقع الإلكتروني لمركز آل الحكيم الوثائقي.

بقلم: محمد أمين نجف