الشخصيات » علماء الدين »

الشهيد السيد مصطفى الخميني

اسمه ونسبه(1)

السيّد مصطفى ابن السيّد روح الله ابن السيّد مصطفى الموسوي الخميني.

أبوه

الإمام الخميني، قال عنه أُستاذه السيّد حسين البروجردي(قدس سره): «لقد كانت الحوزة العلمية قريرة بوجوده، وكانت حلقاته في التدريس محطّ أنظار الحوزات الأُخرى وغايتها وأملها».

ولادته  

ولد عام 1351ﻫ بقم المقدّسة.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ بعد تبعيده إلى النجف الأشرف واصل دراسته الحوزوية فيها، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

السيّد حسين البروجردي، السيّد محمّد اليزدي المعروف بالمحقّق الداماد، السيّد أبو الحسن الرفيعي، السيّد محمود الشاهرودي، السيّد محسن الحكيم، السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد محمّد حسين الطباطبائي المعروف بالعلّامة الطباطبائي، الشيخ محمّد حسين المنتظري، السيّد أبو القاسم الخوئي، أبوه الإمام الخميني، أبو زوجته الشيخ مرتضى الحائري، الشيخ علي الصافي الكلبايكاني، الشهيد الشيخ محمّد الصدوقي.

من تلامذته

الشيخ محسن الأراكي.

من صفاته وأخلاقه

كان عالماً عابداً مجدّاً نشطاً، مواظباً على النوافل والأدعية والأوراد، ملتزماً بصلاة الجماعة، محتاطاً في تصرّفاته، خصوصاً فيما يتعلّق ببيت المال إلى أبعد الحدود، وكان زاهداً في دنياه وراغباً في أُخراه.

من مؤلّفاته

تحريرات في الأُصول (8 مجلّدات)، تفسير القرآن الكريم (5 مجلّدات)، مناهج الوصول إلى علم الأُصول (مجلّدان)، كتاب الطهارة (مجلّدان)، كتاب الخيارات (مجلّدان)، كتاب البيع (مجلّدان)، مستند تحرير الوسيلة (مجلّدان)، تحرير العروة الوثقى (مجلّدان)، كتاب الصوم، تعليقة على العروة الوثقى، تعليقات على الحكمة المتعالية، دروس الأعلام ونقدها، واجبات الصلاة، الخلل في الصلاة، العوائد والفوائد، ولاية الفقيه.

استشهاده

لقد أدرك نظام الشاة المقبور خطر بقاء السيّد مصطفى إلى جنب والده القائد العظيم، فاقدم ـ وفي ظروف غامضة ـ على قتله في التاسع من ذي القعدة 1397ﻫ بالنجف الأشرف، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد أبو القاسم الخوئي، ودُفن في الصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

ـــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: كتاب البيع: مقدّمة التحقيق: 1.

بقلم: محمد أمين نجف