الشخصيات » علماء الدين »

الشهيد الشيخ علي أصغر الأحمدي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ علي أصغر ابن الشيخ محمّد تقي بن الملّا عباس علي الأحمدي الشاهرودي.

أبوه

الشيخ محمّد تقي، كان عالماً فاضلاً، من تلامذة الآخوند الخراساني.

ولادته  

ولد عام 1342ﻫ بقرية تابعة لمدينة شاهرود في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في قم المقدّسة، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية العليا، واستمرّ في دراسته حتّى عُدّ من الفضلاء في النجف، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

السيّد حسين البروجردي، السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد أبو القاسم الخوئي، الإمام الخميني، السيّد محمود الشاهرودي.

من تلامذته

نجله الشيخ محمّد حسين.

من أقوال العلماء فيه

قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم فاضل، من أجلّاء الأفاضل، جليل حسن الأخلاق متواضع».

من صفاته وأخلاقه

عُرف عن الشهيد تواضعه وأدبه الجمّ حتّى صار مضرب الأمثال لدى معارفه، وكان متحمّساً لإقامة مجالس أهل البيت(عليهم السلام)، ومشاركاً في تلك المجالس أينما أُقيمت.

وكان يرى الحفاظ على الحوزة العلمية في النجف الأشرف من الواجبات العينية، فكتب لنجله: «إنّني لن أُغادر النجف حتّى الموت، وحتّى لو غادر السيّد الخوئي النجف الأشرف فلن أُغادرها أبداً».

من نشاطاته

* كُلّف من قبل السيّد الخوئي والميرزا جواد التبريزي لبحث ودراسة القضايا الفقهية.

* أحد أعضاء لجنة الاستفتاء في مكتب السيّد الخوئي بالنجف الأشرف.

نجله

الشيخ محمّد حسين، فاضل، حاكم شرع، رئيس محاكم الثورة الإسلامية في محافظة خوزستان، ممثّل قائد الثورة الإسلامية في الجامعة الحرّة في خوزستان، ممثّل أهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة.

من مؤلّفاته

تقريرات درس أساتذته في الفقه والأُصول، بحث في الربا، رسالة في الرجال، الطهارة، النكاح.

اعتقاله 

اُعتقل(قدس سره) من قبل أزلام النظام البعثي في العراق عام 1412ﻫ، وزُجّ به في السجن، وانقطعت أخباره، وبعد سقوط الطاغية صدام المجرم عام 1423ﻫ، تبيّن أنّه قد نال شرف الشهادة في فترة الاعتقال.

استشهاده

استُشهد(قدس سره) في سجون الطاغية صدام المجرم، ولم تُسلّم جثّته إلى أهله، ولم يُعلم مكان دفنه.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ معجم رجال الفكر والأدب 2/ حرف الشين.

بقلم: محمد أمين نجف