الشيخ جعفر الستري

اسمه ونسبه

الشيخ جعفر ابن الشيخ محمّد بن عبد الله الستري البحراني.

ولادته

ولد في الخامس عشر من جمادى الأُولى 1281ﻫ بمدينة العوامية التابعة لمحافظة القطيف في السعودية.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ عاد إلى العوّامية، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ محمّد طه نجف، الشيخ محمّد حسن المامقاني، الشيخ عبد الله المامقاني، الشيخ محمّد حسين الكاظمي، الشيخ حسين قلي الهمداني، الشيخ محمّد الشربياني المعروف بالفاضل الشربياني‏، السيّد محمّد الهندي، الشيخ أحمد آل طعّان البحراني، الشيخ علي بن حسن آل شبير الجزائري، أبوه الشيخ محمّد.

من تلامذته

السيّد مهدي الغريفي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ محمّد آل أبي خميسين: «وحيد العصر والأوان، علّامة الزمان شيخنا… الصادق في أقواله، المرضي في أفعاله… عمدة الحكماء والمتكلّمين، البحر الذي جرت فيه سفن الأذهان فلم تدرك قراره، وعجز النظراء أن يخوضوا تيّاره».

2ـ قال تلميذه السيّد الغريفي: «فإنّ الرجل ممّن تقف عنده الرجال ويُشدّ إليه الرحال، أبى الوصمة وتباعد عن الشتمة، وحفظ الحرمة، ولم يخفر الذمّة، عالماً مستقلاً برأسه».

3ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فاضل أديب».

من مؤلّفاته

إرصاد الأدلّة في معرفة الوقت والقبلة، بهجة القلوب في أحكام الطهارة والصلاة والشكوك، جمانة البحرين في ميراث الأجداد والإخوة، جذوة الحقّ وقبسة ضياء الصدق، نهاية الإدراك (ديوان شعره)، رواشح النفحات القدسية، دُرّ الجوهر الفريد، الشموس الطالعة، الكتاب المسطور، روضات الجنان، تمهيد البرهان، كعبة الأحزان في مقتل سيّد الشهداء، هداية السالكين، ملتقى البحرين، مباحث الألفاظ، كشف الحجاب، مشكاة الأنوار، قصد السبيل، السهم النافذ.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث عشر من المحرّم 1342ﻫ، ودُفن بجوار مرقد الشيخ ميثم البحراني في البحرين.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ طبقات أعلام الشيعة 13/ 296 رقم618، موسوعة طبقات الفقهاء 14/ 144 رقم4498.

بقلم: محمد أمين نجف