الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ حبيب الله الكاشاني

اسمه ونسبه

الشيخ حبيب الله الشريف ابن الشيخ علي مدد بن رمضان الساوجي الكاشاني.

أبوه

الشيخ علي مدد، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «من العلماء الفضلاء».

ولادته

ولد عام 1264ﻫ بمدينة كاشان في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى طهران لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى كربلاء المقدّسة عام 1281ه‍ لإكمال دراسته الحوزوية العليا، ثمّ رجع إلى كاشان، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد حسين بن محمّد علي الكاشاني، الميرزا محمّد الأندرماني، الشيخ هادي المدرّس الطهراني، الميرزا أبو القاسم الكلانتري، الشيخ محمّد حسين الأردكاني المعروف بالفاضل الأردكاني، الشيخ زين العابدين الكلبايكاني.

من تلامذته

السيّد محمّد العلوي البروجردي، السيّد علي اليثربي، السيّد محمّد حسين الرضوي، الشيخ أحمد العاملي الآراني، صهره الشيخ عبد الرسول المدني الكاشاني، سبطه الشيخ رضا المدني الكاشاني، السيّد خليل الله فقيه، الشيخ حسين المحلّاتي، الشيخ محمّد الغروي الكاشاني، السيّد فخر الدين إمامت، الشيخ محمّد السليماني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال أُستاذه السيّد الكاشاني(قدس سره) في إجازته له: «ولدي الروحاني، العالم الربّاني، والعامل الصمداني، النحرير الفاضل، الفقيه الكامل، الموفّق المسدّد المؤيّد بتأييد الله الصمد… وقد صار ـ بحمد الله ومنّه ـ عالماً فاضلاً، وفقيهاً كاملاً، مستجمعاً لشرائط الفتوى والاجتهاد، حائزاً لمراتب العلم والعمل والعدالة والنبالة والسداد».

2ـ قال السيّد الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «عالم فاضل».

3ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فقيه، ورئيس جليل، ومؤلّف مروّج مكثر».

سبطه

الشيخ رضا المدني الكاشاني، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فاضل جليل».

من مؤلّفاته

منتقد المنافع في شرح المختصر النافع (14 مجلّداً)، لباب الألقاب في ألقاب الأطياب، هداية الضبط في علم الخط، الدرّ المكنون في شرح ديوان المجنون، الأنوار السانحة في تفسير الفاتحة، بوارق القهر في تفسير سورة الدهر، درّة الدرر في تفسير سورة الكوثر، مجالس الأبرار في فضائل محمّد وآل محمّد الأطهار(عليهم السلام)، تبصرة السائر في دعوات المسافر، مفتاح السعادات في الدعوات، جنّة الحوادث في شرح زيارة الوارث، مصاعد الصلاح في شرح دعاء الصباح، نتائج النظر شرح على شرح الباب الحادي عشر، رجوم الشياطين في الردّ على البابية الملاعين، رسالة في الردّ على البابية وذكر كلماتهم الواهية، فضيحة اللئام في ردّ مَن ابتدع في الإسلام، منية الوصول في الأُصول، ذريعة الاستغناء في تحقيق مسألة الغناء، أحسن التراتيب في نظم درر المكاتيب، الكلمات الجذبية في الآداب الملكوتية.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: توضيح البيان في تسهيل الأوزان.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث والعشرين من جمادى الثانية 1340ﻫ بمدينة كاشان، ودُفن بمقبرة دشت افروز.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: ذريعة الاستغناء في تحقيق مسألة الغناء: 11، أعيان الشيعة 4/ 559، طبقات أعلام الشيعة 13/ 360 رقم720، فهرس التراث 2/ 287.

بقلم: محمد أمين نجف