الشيخ عماد الدين الطبرسي

اسمه ونسبه(1)

الشيخ عماد الدين الحسن بن علي بن محمّد الطبرسي المازندراني المعروف بعماد الدين الطبري.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من علماء القرن السابع الهجري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الشيخ الفقيه… هو فاضل عالم متبحّر جامع ديّن، كان من أفاضل علماء طبرستان… وهذا الشيخ الجليل الشأن موثوق به عند العلماء الأعيان».

2ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «الشيخ المتكلّم الجليل، والحبر المتفنّن النبيل… كان من أكابر فضلاء الشيعة، وأجلّاء أُولي الأيدي الباسطة في هذه الشريعة».

3ـ قال السيّد الصدر في التكملة: «كان فاضلاً متبحّراً محقّقاً محدّثاً لغويّاً نحويّاً أُصوليّاً متكلّماً رياضيّاً، من أجلّاء عصر نصير الدين الطوسي».

4ـ قال الشيخ القمّي في الكنى والألقاب: «الشيخ العالم الماهر الخبير المتكلّم المحدّث النحرير».

5ـ قال السيّد الأمين في الأعيان: «متكلّم فقيه… وأقواله منقولة في كتب الفقه».

6ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني في الذريعة: «المتكلّم الفقيه».

من مؤلّفاته

عيون المحاسن، جامع الدلائل والأُصول في إمامة آل الرسول(عليهم السلام)، المنهج في فقه العبادات، معجزات النبي والأئمّة(عليهم السلام)، أسرار الإمامة، بضاعة الفردوس، معارف الحقائق، نقض المعالم لفخر الدين الرازي، نهج الفرقان إلى هداية الإيمان في الفقه، الكفاية في الإمامة.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: كامل السقيفة المعروف بكامل البهائي (مجلّدان)، مناقب الطاهرين في فضائل أهل البيت المعصومين(عليهم السلام)، تُحفة الأبرار في مناقب الأئمّة الأطهار(عليهم السلام)، الأربعون البهائي، الفصيح في الفقه، العمدة في أُصول الدين وفروعه.

وفاته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ وفاته ومكانها، إلّا أنّه صنّف كتاب أسرار الإمامة عام 698ﻫ، وقد ألّفه عند كبره وضعف بصره.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: رياض العلماء 1/ 268، روضات الجنّات 2/ 261 رقم194، تكملة أمل الآمل 2/ 384 رقم434، الكنى والألقاب 2/ 443، أعيان الشيعة 5/ 212 رقم 517، الذريعة 2/ 40 رقم157.

بقلم: محمد أمين نجف