النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي »

الشيخ محمد حسن آل سميسم ينظم في مدح الإمام علي(ع)

ما فيه أنزلت من النص الجلي

اليوم أكملت لكم دينكم

فلا تخافوا بعد ذاك نقمتي

وقد جعلت المرتضى اماما

يخب في محضر جل الأمة

فالمرتضى مولى له يرعاه

ومن يعاديه فقد عاداني

وعظمه عظمي ومني دمه

ولي كل مؤمن ومؤمنه

هذا فتى يخدمه جبريل

هذا هو الأزمان والأكوان

بجاهه دعا و الاّ لهوى

ويونس به رأى اليقطينا

وفيه عوفي ذلك العليل

كلا ولا كلم موتاً عيسى

كلا ولا كانت بحار تجري

هذا هو الحاكم في الميعاد

وقد قرأتم انما وليكم

بسيفه القاطع للوتين

ان أخاك مكرها لا بطل

لم يحصها سوى الذي سواها

فاحتفظوا فالأمر غير مشتبه

عليه بالأمر الذي قد أُلزموا

والنص في غدير خم أنكروا

وضلع بضعة الهدى قد كسروا

ونبذوا الميثاق والكتابا

إذ خرجت تعدو مع الوصيّ

يا قوم هذا سيد الكونين

أليس رب العرش بالمرصاد

وان أبت فبالعصا أوجعها

وأنت عالم وتدري الخبرا

يا أيها الرسول بلّغ بعلي

قل يا عبادي خير بشرى لكم

اليوم أتممت عليكم نعمتي

وقد رضيت لكم الاسلاما

فقام قائماً نبي الرحمة

يقول من كنت أنا مولاه

من لا يواليه فما والاني

فجسمه جسمي ولحمي لحمه

هذا الذي رب السماء قد عينه

هذا هو التوراة والإنجيل

هذا هو الزبور والفرقان

هذا الذي آدم لما أن غوى

وهو الذي قد سيّر السفينا

وفيه ناجى ربه الخليل

لولاه ما جاز ببحر موسى

كلا ولا كانت نجوم تسري

هذا علي علة الايجاد

اليه في محشركم مصيركم

هذا الذي شيّد ركن الدين

يقول كل من اليه يصل

له مزايا قط لا تُضاها

أليس أبلغت بما أرسلت به

فقام قوم منهم وسلّموا

لكنهم سرعان ما قد غدروا

وللذي قد باعيوه قهروا

وغلّقوا من دونها الابوابا

يالهف نفسي لابنة النبي

تقول خلوا والد السبطين

تبغون أن تيتموا أولادي

فقال . . . يا غلام ارجعها

ولست أقوى أن أقول ما جرى