الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد حسن نجف

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو محمد طه، محمّد حسن ابن الشيخ محمّد ابن الشيخ مهدي نجف، وأُسرة آل نجف أُسرة علمية مشهورة ظهر بها عدد من مراجع الدين والفقهاء، استوطنت مدينة النجف الأشرف قبل أكثر من ثلاثة قرون.

ولادته

ولد في العشرين من ذي القعدة 1334ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

أبوه

الشيخ محمّد، قال عنه الشيخ حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وأعقب ولده الفاضل الشيخ محمّد».

دراسته

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، واستمرّ في دراسته حتّى عُدّ من الفضلاء في النجف.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال السيّد أبو الحسن الإصفهاني(قدس سره) في إجازته له: «ولدنا العالم الفاضل التقي النقي».

2ـ قال أبو زوجته السيّد محسن الحكيم(قدس سره) في إجازته له: «جناب الفاضل الكامل».

3ـ قال السيّد حسين الحمّامي(قدس سره) في إجازته له: «جناب العالم الفاضل المهذّب الكامل التقي النقي قرّة العين».

من صفاته وأخلاقه

كان جدّي(قدس سره) ـ كما عاصرته ـ آمراً بالمعروف، وناهياً عن المنكر، وساعياً في قضاء حوائج الناس وحلّ مشاكلهم، ومفشياً للسلام.

من نشاطاته

* كان وكيلاً عن المراجع العظام: السيّد أبو الحسن الإصفهاني، السيّد حسين الحمّامي، السيّد محسن الحكيم في مدينة العفك التابعة لمحافظة الديوانية في العراق.

* أسّس جمعية رعاية اليتامى في النجف الأشرف.

جدّه

الشيخ مهدي، قال عنه الشيخ حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وأصبح من الأفاضل النابهين، والأُدباء البارعين».

من أولاده

الشيخ محمّد مهدي، من فضلاء حوزة قم المقدّسة، محقّق بارع، ومؤلّف مكثر، صاحب كتاب «فقه الوفاق».

من مؤلّفاته

الأنوار المضيئة على ما في الشريعة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث من ذي القعدة 1408ﻫ بمدينة قم المقدّسة، وصلّى على جثمانه الفقيه السيّد محمّد حسين الحكيم، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

ــــــــــــــــــــــــ

1ـ اطّلع على الترجمة نجله الفاضل الشيخ محمّد مهدي نجف.

بقلم: محمد أمين نجف