النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام محمد الجواد »

الشيخ محمد حسين الإصفهاني ینظم في مدح الإمام الجواد(ع)/3

بمقتصي الاسماء والصِّفات

في مصدر الخيرات والايادي

بصورة الولاية العلِّيِّة

رقيقة الدِّيانة‌ المفروضة

لطيفة المعارف الجليلة

في العلم والحكمه والمروَّة

في الحكم والاباء والفتوَّة

فقد تعالى شرفاً وجاهاً

وصفوة الصفيِّ في صفائه

به نجيُّ ربِّنا نجيٌّ

في بطشه وفي شديد بأسه

وهو من الكلام اُمُّ الكلم

في ملكه وعلمه وحكمته

الا وفيه كلُّ معنى الكلمة

طلعته منصَّة الظُّهور

يذهب بالالباب والابصار

شارقة الجلال والجمال

انسان عين الحقِّ واليقين

بل عرش من لا اسم له ولا صفة

في سرِّه مسرِّة القلوب

لابل لسان الوحي والالهام

فانَّه من الشَّديد في القوى

فاَّن هذا النُّور من مشرقه

هذا كتابنا عليكم ينطق

ومنه سرُّ الكلِّ في الكلِّ علم

آياته الغرُّ هي الحقائق

والكلمات كلُّها آياته

فهو اذاً نقطة باء البسملة

وجوده مفتاح ابواب النَّدى

بل سرُّه معلِّم الاسماء

الا رموز سرِّ سرِّه الخفيِّ

وجوده غاية كلِّ غايةٍ

وجوده مظهر جود الباري

فانَّه المبدء والنِّهاية

والجود كالذاتيِّ في وجوده

فانَّه في امره مطاع

والكائنات نبذة من كرمه

وكيف والجواد من اسمائه

بل كلِّ ما في اللَّوح يسطر القلم

فانَّها قرَّة عين العارف

اذ هي بيضاء سماء المعرفة

اكرم بهذه اليد الفياضة

سبحان من جاد على الذّوات

فقد تجلّى باسمه الجواد

في عنصر النُّبوَّة الختميَّة

حقيقة الامانة المعروضة

صحيفة المكارم الجميلة

سرُّ النَّبِّي خاتم النُّبِّوة

ومهجة المخصوص بالاخوَّة

سليل ياسين وسبط طاها

سلالة الخليل في وفائه

ساحل جوده هو الجوديُّ

بل هو للكليم تاج رأسه

بل هو روح الرُّوح في ابن مريم

وحشمة الله رهين نعمته

ولا ترى في الانبياء مكرمةٌ

ووجهه مصباح نور النُّور

ونور وجهه كنور الباري

غرَّته بارقة الكمال

وعينه في عالم التَّكوين

وقلبه عرش مليك المعرفة

وصدره خزانة‌ الغيوب

لسانه شريعة الاحكام

لسانه ينطق لاعن الهوى

يمثِّل النَّبيَّّ في منطقه

كأنَّه اريد ذاك المنطق

كلامه اُمُّ جوامع الكلم

كلامه هو الكتاب النّاطق

حقيقة السَّبع المثاني ذاته

سرُّ عليٍّ في علوِّ المنزلة

وجوده مصباح انوار الهدى

دليل اهل الارض والسَّماء

وليس عندي عاليات الاحرف

هو الجواد لا الى نهاية

هو الجواد بالوجود السّاري

هو الجواد المحض لا لغاية

وكلُّ ما في الكون فيض جوده

ومن بديع جوده الابداع

فالمبدعات من معالي هممه

وجنَّة النَّعيم من نعمائه

هو الجواد بالعلوم والحكم

له يد المعروف بالمعارف

بل يده البيضا تعالت عن صفةٍ

وهي يد الجواد بالافاضة