الشيخ محمد صالح المازندراني

اسمه ونسبه(1)

الشيخ محمّد صالح بن أحمد السَرَوي المازندراني الإصفهاني.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الحادي عشر الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في مازندران باعتباره مازندرانيّاً.

دراسته وتدريسه

سافر إلى إصفهان، وبها بدأ بدراسة العلوم الدينية، واستمرّ في دراسته حتّى عُدّ من العلماء في إصفهان، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

الشيخ محمّد الحارثي المعروف بالشيخ البهائي، أبو زوجته الشيخ محمّد تقي المجلسي المعروف بالمجلسي الأوّل، الشيخ عبد الله التستري، الشيخ حسن علي التستري.

من تلامذته

أخو زوجته الشيخ محمّد باقر المجلسي المعروف بالعلّامة المجلسي، الشيخ عبد الغني الكشميري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ الأردبيلي في جامع الرواة: «الإمام العلّامة المحقّق المدقّق الرضي الزكي التقي النقي، جليل القدر، رفيع الشأن، عظيم المنزلة، دقيق الفطنة، فاضل كامل صالح، متبحّر في العلوم العقلية والنقلية، ثقة ثبت عين، له أخلاق كريمة، وخصائل حسنة».

2ـ قال الشيخ الحرّ العاملي في أمل الآمل: «فاضل عالم محقّق».

3ـ قال الميرزا أفندي في الرياض: «فاضل عالم محقّق».

4ـ قال السيّد الخونساري في الروضات: «المولى الفاضل، والكامل المؤيّد السبحاني، والحبر الجامع البارع المقدّس النوراني… كان من العلماء المحدّثين، والعرفاء المقدّسين، ماهراً في المعقول والمنقول، جامعاً للفروع والأُصول».

5ـ قال السيّد البروجردي في الطرائف: «وهو على ما رأيته في كمال الوثاقة والعلم، خصوصاً في الأُصول، وكان مجتهداً مسلّماً له القضاوة»، وقال أيضاً: «المولى الجليل، الملّا محمّد صالح المازندراني، عالم نبيل، ومجتهد نبيه».

6ـ قال الميرزا النوري في الخاتمة: «العالم العلّام، والمولى المعظّم القمقام، فخر المحقّقين، الصالح الزاهد المجاهد… المدقّق المحقّق، الجامع الماهر في المعقول والمنقول، الناقد في أخبار آل الرسول(عليهم السلام)».

7ـ قال السيّد الأمين في الأعيان: «كان من مشاهير العلماء وحملة الحديث».

زوجته

آمنة خاتون بنت الشيخ محمّد تقي المجلسي، قال عنها الميرزا أفندي في الرياض: «فاضلة عالمة صالحة متقية».

من أولاده

1ـ الشيخ نور الدين، قال عنه الميرزا النوري في الخاتمة: «العالم الربّاني».

2ـ الشيخ محمّد سعيد، قال عنه السيّد الأمين في الأعيان: «عالم فاضل ثقة محدّث شاعر أديب كامل».

3ـ الشيخ محمّد هادي، قال عنه السيّد حسن الأمين في المستدركات: «ويُعدّ من زمرة العلماء والزهّاد، ومن ألمع خطّاطي الخطّ النسخي».

4ـ زكية، قال عنها السيّد حسن الأمين في المستدركات: «عالمة فاضلة فقيهة كاتبة».

من مؤلّفاته

شرح أُصول الكافي (12 مجلّداً)، شرح مَن لا يحضره الفقيه، شرح معالم الأُصول، شرح زبدة الأُصول للشيخ البهائي، حاشية شرح اللمعة، شرح قصيدة البردة.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1086ﻫ بمدينة إصفهان، ودُفن بجوار مرقد أُستاذه المجلسي الأوّل في الجامع العتيق.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: جامع الرواة 2/ 131، أمل الآمل 2/ 276 رقم816، رياض العلماء 5/ 110، روضات الجنّات 4/ 118 رقم355، طرائف المقال 1/ 45 رقم20 و1/ 78 رقم241، خاتمة المستدرك 2/ 195، تكملة أمل الآمل 5/ 425 رقم2377، أعيان الشيعة 7/ 369 رقم1308، طبقات أعلام الشيعة 8/ 288، فهرس التراث 1/ 882، شرح أُصول الكافي 1/ 5.

بقلم: محمد أمين نجف