العوام بن خويلد الأسدي

قرابته بالمعصوم(1)

خال السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام).

اسمه وكنيته ونسبه

أبو الزبير العوّام بن خويلد بن أسد الأسدي.

من زوجاته

صفية بنت عبد المطّلب بن هاشم.

من أولاده

1ـ أبو عبد الله الزبير «من أصحاب رسول الله(ص)… وكان من أصحاب أمير المؤمنين(ع)، ثمّ نكث بيعته وخرج عليه مع عائشة، وقُتل في حرب البصرة، وقصّته مشهورة»(2).

2ـ السائب «شهد أُحداً والخندق والمشاهد كلّها مع رسول الله(ص)، وقُتل يوم اليمامة شهيداً سنة اثنتي عشرة»(3).

3ـ عبد الرحمن «أسلم عام الفتح، وصحب النبي(ص)، قال الزبير: كان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة، فسمّاه رسول الله(ص) عبد الرحمن، استُشهد يوم اليرموك»(4).

4ـ أُمّ خالد زينب «زوجة ابن عمّها حكيم بن حزام خويلد الأسدي»(5).

قتله

قتله مرّة بن معتب الثقفي في حرب الفِجَار ـ بين هوازن وكنانة ـ التي وقعت عام 33 قبل الهجرة(6).

فقال رجل من بني ثقيف مفتخراً بقتله:

«منَّا الذي تَركَ العوّامَ منجدلاً  **  تنتابُهُ الطيرُ لحماً بين أحجارِ»

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 7/ 390 رقم1362.

2ـ معجم رجال الحديث 8/ 223 رقم4663.

3ـ الطبقات الكبرى 4/ 119.

4ـ الاستيعاب 2/ 844 رقم1446.

5ـ الثقات 3/ 435.

6ـ العقد الفريد 6/ 107.

بقلم: محمد أمين نجف