علامات الظهور

كيف تنسجم علامات الظهور مع عنصر البغتة عند الظهور

لاشك أنّ من ضمن أبجديات القضية المهدوية أمرين: الأمر الأول: أنّ الظهور الميمون مسبوق بإشارت وعلامات تحمل أحد مضمونين أو كليهما: المضمون الأول: الظلم، فبعض العلامات والإشارات هي مصاديق لنفس الظلم الذي سيملأ الأرض، كتبرّج النساء والقتل الذريع والفتن والحروب. فعن جابر عن الإمام الباقر عليه السلام: (ياجابر لايظهر القائ…

آثار استعجال الناس للظهور

روي عن الإمام الصادق عليه السلام: (إنما هلك الناس من استعجالهم لهذا الأمر إنّ الله عز وجل لا يعجَلُ لعجلة العباد إنّ لهذا الأمر غايةً ينتهي إليها فلو قد بلغوها لم يستقدموا ساعةً ولم يستأخروا). تطرح الروايات حول الإمام المهدي عليه السلام، قضية استعجال الناس لظهور الإمام عليه السلام، فالإنسان خُلق من عجل كما …

أسانيد علامات الظهور

قراءة في منهجية الاستنباط الفقهي ربّما يتخيّل البعض أنّ الروايات التي تتعلّق بالتاريخ ـ سواء كانت تتحدّث عمّا مضى من الحوادث أو تحكي عمّا في المستقبل القريب والبعيد ـ لا ينبغي الاهتمام بسندها ما لم تتضمّن حكماً شرعياً ، ويكتفي بورودها في الكتب المعتبرة وعلى ألسنة مَن سبق وفحص ومحّص الأخبار والأحاديث …