سودة بنت زمعة العامرية

قرابتها بالمعصوم(1)

زوجة رسول الله(ص).

اسمها ونسبها

سودة بنت زمعة بن قيس العامرية.

أُمّها

الشموس بنت قيس بن عمرو النجارية.

ولادتها

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادتها ومكانها، ومن المحتمل أنّها ولدت في مكّة باعتبارها مكّية.

إسلامها وهجرتها

أسلمت مع زوجها في بداية ظهور الإسلام بمكّة المكرّمة، وهاجرت معه إلى الحبشة لمّا أشتدّ الأذى على المسلمين بمكّة، ثمّ رجعت إلى مكّة ومنها هاجرت إلى المدينة المنوّرة.

زواجها

تزوّجت أوّلاً من ابن عمّها السكران بن عمرو العامري(2)، وبعد وفاته بالحبشة مسلماً تزوّجها رسول الله(ص)، وذلك بعد وفاة السيّدة خديجة(رضوان الله عليها)، ولم تُنجب ولداً منه.

نزول آيات بسببها

1ـ نزول آية 128 من سورة النساء: «قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: خَشِيَتْ سَوْدَةُ بِنْتُ زَمْعَةَ أَنْ يُطَلِّقَهَا رَسُولُ اللهِ(ص)، قَالَتْ: لَا تُطَلِّقْنِي، وَأَجْلِسْنِي مَعَ نِسَائِكَ، وَلَا تَقْسِمْ لِي، فَنَزَلَتْ: وَإِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً»(3).

2ـ نزول آية الحجاب : «مَا رَوَاهُ الْحُمَيْدِيُّ فِي الْجَمْعِ بَيْنَ الصَّحِيحَيْنِ فِي الْحَدِيثِ الثَّامِنِ وَالْأَرْبَعِينَ مِنَ المُتَّفَقِ عَلَيْهِ مِنْ مُسْنَدِ عَائِشَةَ قَالَتْ: كَانَتْ أَزْوَاجُ النَّبِيِّ(ص) يَخْرُجْنَ لَيْلاً إِلَى قِبَلِ المَصَانِعِ، فَخَرَجَتْ سَوْدَةُ بِنْتُ زَمَعَةَ فَرَآهَا عُمَرُ، وَهُوَ فِي المَجْلِسِ، فَقَالَ: عَرَفْتُكِ يَا سَوْدَةُ. وَفِي رِوَايَةٍ: فَنَزَلَ الْحِجَابُ عَقِيبَ ذَلِك‏»(4).

حصّتها في فتح خيبر

أعطاها رسول الله(ص) بخيبر ثمانين وسقاً تمراً، وعشرين وسقاً شعيراً(5).

وفاتها

تُوفّيت في شوّال 54ﻫ، ودُفنت بالمدينة المنوّرة.

ــــــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الاستيعاب 4/ 1867 رقم3394، زوجات النبي(ص): 44.

2ـ اُنظر: إعلام الورى بأعلام الهدى 1/ 276.

3ـ التبيان في تفسير القرآن 3/ 346.

4ـ الطرائف في معرفة الطوائف 2/ 445.

5ـ اُنظر: الطبقات الكبرى 8/ 56.

بقلم: محمد أمين نجف