صوم أهل البيت(عليهم السلام)

1 – حماد بن عثمان عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : سمعته يقول : صام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حتى قيل ما يفطر ، ثم أفطر حتى قيل ما يصوم ، ثم صام صوم داود ( عليه السلام ) يوما ويوما لا ( 1 ) ، ثم قبض على صيام ثلاثة أيام في الشهر ، قال : إنهن يعدلن صوم الشهر ويذهبن بوحر الصدر – والوحر : الوسوسة – . قال حماد : فقلت : وأي الأيام هي ؟ قال ( عليه السلام ) : أول خميس في الشهر ، وأول أربعاء بعد العشر منه ، وآخر خميس فيه . فقلت : كيف صارت هذه الأيام التي تصام ؟ فقال ( عليه السلام ) : إن من قبلنا من الأمم كان إذا نزل على أحدهم العذاب نزل في هذه الأيام ، فصام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) هذه الأيام المخوفة ( 2 ) .

2 – أبو سلمة : سألت عائشة كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يصوم ؟ فقالت : كان يصوم حتى نقول لا يفطر ، ويفطر حتى نقول لا يصوم . ولم أره في شهر أكثر صياما منه في شعبان ، كان يصوم شعبان كله إلا قليلا ، بل كان يصوم شعبان كله ( 3 ) .

3 – الإمام علي ( عليه السلام ) : حبب إلي الصوم بالصيف ( 4 ) .

4 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : كان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يدخل إلى أهله ويقول : عندكم شئ ؟ وإلا صمت ، فإن كان عندهم شئ أتوه به وإلا صام ( 5 ) .

5 – عنه ( عليه السلام ) : كان علي بن الحسين ( عليهما السلام ) إذا كان اليوم الذي يصوم فيه أمر بشاة فتذبح وتقطع أعضاء وتطبخ ، فإذا كان عند المساء أكب على القدور حتى يجد ريح المرق وهو صائم ، ثم يقول : هاتوا القصاع ، أغرفوا لآل فلان وأغرفوا لآل فلان ، ثم يؤتى بخبز وتمر فيكون ذلك عشاءه ، صلى الله عليه وعلى آبائه ( 6 ) .

6 – إبراهيم بن العباس : وكان [ الرضا ( عليه السلام ) ] كثير الصيام فلا يفوته صيام ثلاثة أيام في الشهر ، ويقول : ذلك صوم الدهر ( 7 ) .

7 – علي بن أبي حمزة : سألت مولاة لعلي بن الحسين ( عليهما السلام ) بعد موته فقلت : صفي لي أمور علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ، فقالت : أطنب أو أختصر ؟ فقلت : بل اختصري ، قالت : ما أتيته بطعام نهارا قط ، ولا فرشت له فراشا بليل قط ( 8 ) .

ــــــــــــــــــــ

( 1 ) أي يوما يصوم ويوما لا يصوم ( مرآة العقول : 16 / 252 ) .

( 2 ) الكافي : 4 / 89 / 1 ، الفقيه : 2 / 82 / 1786 وليس فيه بعد ” يوما ” الثانية ” لا ” ولعله سقط ، التهذيب : 4 / 302 / 913 ، الاستبصار : 2 / 136 / 444 وفيهما ” قال حماد : فقلت : ما الوحر ؟ قال : الوحر : الوسوسة ” ، ثواب الأعمال : 105 / 6 ، الدروع الواقية : 55 .

( 3 ) مسند ابن حنبل : 9 / 474 / 25155 و : 515 / 25373 ، وراجع صحيح مسلم : 2 / 810 / 1156 ، مسند أبي يعلى : 4 / 339 / 4613 .

( 4 ) مستدرك الوسائل : 7 / 505 / 8758 نقلا عن لب اللباب للراوندي .

( 5 ) التهذيب : 4 / 188 / 531 ، عوالي اللآلي : 3 / 135 / 15 كلاهما عن هشام بن سالم .

( 6 ) الكافي : 4 / 68 / 3 ، المحاسن : 2 / 158 / 1432 كلاهما عن حمزة بن حمران .

( 7 ) عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : 2 / 184 / 7 ، إعلام الورى : 314 .

( 8 ) علل الشرائع : 232 / 9 ، الخصال : 518 / 4 عن حمران بن أعين عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) ، المناقب لابن شهرآشوب : 4 / 155 .

المصدر: أهل البيت في الكتاب والسنة / الشيخ محمد الريشهري