فضل حب أهل البيت(عليهم السلام)

أساس الاسلام

1 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الاسلام عريان ، فلباسه الحياء وزينته الوقار ومروءته العمل الصالح وعماده الورع . ولكل شئ أساس ، وأساس الاسلام حبنا أهل البيت ( 1 ) .

2 – الإمام علي ( عليه السلام ) : قال لي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا علي ، إن الاسلام عريان ، لباسه التقوى ، ورياشه الهدى ، وزينته الحياء ، وعماده الورع ، وملاكه العمل الصالح ، وأساس الاسلام حبي وحب أهل بيتي(2).

3 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) – عن أبيه عن جده – : لما قضى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مناسكه من حجة الوداع ركب راحلته وأنشأ يقول : لا يدخل الجنة إلا من كان مسلما . فقام إليه أبو ذر الغفاري ( رحمه الله ) فقال : يا رسول الله ، وما الاسلام ؟

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : الاسلام عريان ، لباسه التقوى ، وزينته الحياء ، وملاكه الورع ، وجماله الدين ( كماله – خ ل ) ، وثمره العمل الصالح ، ولكل شئ أساس وأساس الاسلام حبنا أهل البيت ( 3 ) .

4 – الإمام علي ( عليه السلام ) – من خطبة له يذكر فيها آل محمد ( صلى الله عليه وآله ) – : هم دعائم الاسلام ، وولائج الاعتصام ، بهم عاد الحق إلى نصابه ، وانزاح الباطل عن مقامه ، وانقطع لسانه عن منبته ( 4 ) .

5 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : حبنا أهل البيت نظام الدين ( 5 ) .

6 – عنه ( عليه السلام ) : بني الاسلام على خمس : على الصلاة والزكاة والصوم والحج والولاية ، ولم يناد بشئ كما نودي بالولاية ( 6 ) .

حبهم حب الله

7 – الإمام علي ( عليه السلام ) : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : أنا سيد ولد آدم ، وأنت يا علي والأئمة من بعدك سادة أمتي ، من أحبنا فقد أحب الله ، ومن أبغضنا فقد أبغض الله ، ومن والانا فقد والى الله ، ومن عادانا فقد عادى الله ، ومن أطاعنا فقد أطاع الله ، ومن عصانا فقد عصى الله ( 7 ) .

8 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : من عرف حقنا وأحبنا فقد أحب الله تبارك وتعالى ( 8 ) .

9 – الإمام الهادي ( عليه السلام ) – في الزيارة الجامعة التي يزار بها الأئمة ( عليهم السلام ) – : من والاكم فقد والى الله ، ومن عاداكم فقد عادى الله ، ومن أحبكم فقد أحب الله ، ومن أبغضكم فقد أبغض الله ( 9 ) .

حبهم حب رسول الله

10 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني بحب الله ، وأحبوا أهل بيتي لحبي ( 10 ) .

11 – زيد بن أرقم : كنت عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فمرت فاطمة ( عليها السلام ) عليها كليم ( 11 ) ، وهي خارجة من بيتها إلى حجرة نبي الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ومعها ابناها الحسن والحسين ، وعلي ( عليهم السلام ) في آثارهم ، فنظر إليهم النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : من أحب هؤلاء فقد أحبني ، ومن أبغضهم فقد أبغضني ( 12 ) .

12 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : أحبوا الله وأحبوا رسول الله لحب الله ، وأحبونا لحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ( 13 ) .

هدية من الله

13 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله خلق الاسلام فجعل له عرصة وجعل له نورا وجعل له حصنا وجعل له ناصرا ، فأما عرصته فالقرآن ، وأما نوره فالحكمة ، وأما حصنه فالمعروف ، وأما أنصاره فأنا وأهل بيتي وشيعتنا ، فأحبوا أهل بيتي وشيعتهم وأنصارهم ، فإنه لما أسري بي إلى السماء الدنيا فنسبني جبرئيل ( عليه السلام ) لأهل السماء استودع الله حبي وحب أهل بيتي وشيعتهم في قلوب الملائكة ، فهو عندهم وديعة إلى يوم القيامة ، ثم هبط بي إلى أهل الأرض ، فنسبني إلى أهل الأرض فاستودع الله عز وجل حبي وحب أهل بيتي وشيعتهم في قلوب مؤمني أمتي ، فمؤمنوا أمتي يحفظون وديعتي في أهل بيتي إلى يوم القيامة ( 14 ) .

14 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : إني لأعلم أن هذا الحب الذي تحبونا ليس بشئ صنعتموه ، ولكن الله صنعه ( 15 ) .

15 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : إن حبنا [ أهل البيت ] ينزله الله من السماء من خزائن تحت العرش كخزائن الذهب والفضة ، ولا ينزله إلا بقدر ، ولا يعطيه إلا خير الخلق ، وإن له غمامة كغمامة القطر ، فإذا أراد الله أن يخص به من أحب من خلقه أذن لتلك الغمامة فتهطلت كما تهطلت السحاب ، فتصيب الجنين في بطن أمه ( 16 ) .

أفضل العبادة

16 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : حب آل محمد يوما خير من عبادة سنة ، ومن مات عليه دخل الجنة ( 17 ) .

17 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في وصيته لأبي ذر – : إعلم أن أول عبادته المعرفة به . . . ثم الإيمان بي والإقرار بأن الله عز وجل أرسلني إلى كافة الناس بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ، ثم حب أهل بيتي الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ( 18 ) .

18 – الإمام علي ( عليه السلام ) : أحسن الحسنات حبنا ، وأسوأ السيئات بغضنا ( 19 ) .

19 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : إن فوق كل عبادة عبادة ، وحبنا أهل البيت أفضل عبادة ( 20 ) .

20 – الفضيل : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : أي شئ أفضل ما يتقرب به العباد إلى الله فيما افترض عليهم ؟ فقال : أفضل ما يتقرب به العباد إلى الله طاعة الله وطاعة رسوله ، وحب رسوله ( صلى الله عليه وآله ) وأولي الأمر ( 21 ) .

حبهم من الباقيات الصالحات

21 – محمد بن إسماعيل بن عبد الرحمن الجعفي : دخلت أنا وعمي الحصين بن عبد الرحمن على أبي عبد الله ( عليه السلام ) فأدناه وقال : ابن من هذا معك ؟ قال : ابن أخي إسماعيل ، فقال : رحم الله إسماعيل وتجاوز عنه سيئ عمله ، كيف خلفتموه ؟ قال : بخير ما آتاه الله لنا من مودتكم ، فقال : يا حصين ، لا تستصغروا مودتنا ، فإنها من الباقيات الصالحات ، قال : يا بن رسول الله ، ما استصغرتها ، ولكن أحمد الله عليها ( 22 ) .

ـــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) الكافي : 2 / 46 / 2 ، المحاسن : 1 / 445 / 1031 كلاهما عن مدرك بن عبد الرحمن عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) عنه ( صلى الله عليه وآله ) أمالي الصدوق : 221 / 16 عن مبارك بن عبد الرحمن عن الإمام الصادق عن آبائه ( عليهم السلام ) ، شرح الأخبار : 3 / 8 / 927 عن مدرك بن عبد الرحمن عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) كما في الكافي بطريق آخر .

( 2 ) كنز العمال : 13 / 645 / 37631 عن ابن عساكر عن علي بن حمزة الصوفي عن أبيه عن موسى بن جعفر عن آبائه ( عليهم السلام ) ، كنز العمال : 12 / 105 / 34206 عن ابن عساكر عن علي ( عليه السلام ) .

( 3 ) أمالي الطوسي : 84 / 126 عن جابر بن يزيد ، تحف العقول : 52 ، الفقيه : 4 / 364 / 5762 .

( 4 ) نهج البلاغة : الخطبة 239 .

( 5 ) أمالي الطوسي : 296 / 582 عن جابر بن يزيد الجعفي .

( 6 ) الكافي : 2 / 18 / 3 عن فضيل بن يسار و ح 1 ، المحاسن : 1 / 445 / 1033 كلاهما عن أبي حمزة ، وراجع البحار : 68 / 329 / باب 27 .

( 7 ) أمالي الصدوق : 384 / 16 ، بشارة المصطفى : 151 كلاهما عن الأصبغ بن نباتة .

( 8 ) الكافي : 8 / 129 / 98 عن حفص بن غياث ، تنبيه الخواطر : 2 / 137 .

( 9 ) التهذيب : 6 / 97 / 177 ، وراجع : ص 122 / 169 من كتابنا هذا .

( 10 ) سنن الترمذي : 5 / 622 / 3789 ، تاريخ بغداد : 4 / 160 ، المستدرك على الصحيحين : 3 / 163 / 4716 ، المعجم الكبير : 3 / 46 / 2639 ، وذكره أيضا في : 10 / 281 / 10664 ، شعب الإيمان : 1 / 366 / 408 ، وذكره أيضا في : 2 / 130 / 1378 ، أسد الغابة : 2 / 18 ، أمالي الصدوق : 298 / 6 ، علل الشرائع : 139 / 1 ، بشارة المصطفى : 61 ، وذكره أيضا في : 237 كلها عن ابن عباس و : 132 ، أمالي الطوسي : 278 / 531 كلاهما عن عيسى بن أحمد بن عيسى عن الإمام الهادي عن آبائه ( عليهم السلام ) ، الصواعق المحرقة : 230 وفي بعضها ” يغدوكم ” بالدال المهملة .

( 11 ) أي ثياب منسوجة من صوف الأغنام وأشعار الماعز .

( 12 ) تاريخ دمشق ” ترجمة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ” : 91 / 126 .

( 13 ) مناقب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) للكوفي : 2 / 160 / 637 عن عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب .

( 14 ) الكافي : 2 / 46 / 3 ، بشارة المصطفى : 157 وفيه ” في قلوب أهل الأرض فمؤمن ” كلاهما عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني عن الإمام الجواد عن آبائه ( عليهم السلام ) .

( 15 ) المحاسن : 1 / 246 / 457 عن أبي بصير .

( 16 ) تحف العقول : 313 عن أبي جعفر محمد بن النعمان الأحول .

( 17 ) الفردوس : 2 / 142 / 2721 ، ينابيع المودة : 3 / 191 كلاهما عن ابن مسعود .

( 18 ) أمالي الطوسي : 526 / 1162 ، مكارم الأخلاق : 2 / 363 / 2661 ، تنبيه الخواطر : 2 / 51 ، أعلام الدين : 189 .

( 19 ) غرر الحكم : 3363 .

( 20 ) المحاسن : 1 / 247 / 462 عن حفص الدهان .

( 21 ) المحاسن : 1 / 247 / 463 ، الكافي : 1 / 187 / 12 عن محمد بن الفضيل نحوه مضمرا .

( 22 ) الاختصاص : 86 ، وراجع المناقب لابن شهرآشوب : 4 / 215 .

المصدر: أهل البيت في الكتاب والسنة / الشيخ محمد الريشهري