مدة عمر الإمام الجواد (ع) وتاريخ شهادته

1ـ محمد بن يعقوب الكليني رحمه الله : سعد بن عبد الله والحميري جميعا ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي ، عن الحسين بن سعد ، عن محمد بن سنان ، قال : قبض محمد بن علي عليهما السلام وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وثلاثة أشهر ، واثني عشر يوما .

توفي يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين ، عاش بعد أبيه تسعة عشر سنة إلا خمسا وعشرين يوما ( 1 ) .

2ـ محمد بن يعقوب الكليني رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر محمد بن علي الثاني عليهما السلام ] سنة عشرين ومائتين في آخر ذي القعدة وهو ابن خمس وعشرين سنة وشهرين وثمانية عشر يوما ( 2 ) .

3ـ ابن الفتال النيسابوري رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] ببغداد . . . في آخر ذي القعدة ، وقيل : مات يوم السبت لست خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومأتين ، فله يومئذ خمس وعشرون سنة ( 3 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

4ـ الشيخ المفيد رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] ببغداد في ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، له يومئذ خمس وعشرون سنة ( 4 ) .

5ـ الشيخ الطوسي رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] ببغداد في آخر ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، وله يومئذ خمس وعشرون سنة ( 5 ) .

6ـ حسين بن عبد الوهاب رحمه الله : وقبض أبو جعفر عليه السلام في سنة عشرين ومائتين من الهجرة في يوم الثلاثاء ، لخمس ليال خلون من ذي الحجة ، وله أربع وعشرون سنة وشهور ( 6 ) .

7ـ أبو علي الطبرسي رحمه الله : ولم يزل [ أبو جعفر محمد الجواد عليه السلام ] بها [ اي بالمدينة ] حتى أشخصه المعتصم إلى بغداد في أول سنة خمس وعشرين ومائتين ، فأقام بها حتى توفي في آخر ذي القعدة من هذه السنة .

وفي رواية ابن عياش : وقبض عليه السلام ببغداد في آخر ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، وله يومئذ خمس وعشرون سنة ( 7 ) .

8ـ الأربلي رحمه الله : قال محمد بن طلحة : فإنه مات [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] في ذي الحجة من سنة مائتين وعشرين للهجرة في خلافة المعتصم .

قال الحافظ عبد العزيز بن الأخضر الجنابزي رحمه الله : أبو جعفر محمد بن علي ابن موسى عليهم السلام . . . وقبض ببغداد في آخر ذي الحجة سنة عشرين ومائتين وهو يومئذ ابن خمس وعشرين سنة .

قال محمد بن سعيد : سنة ست وعشرين ومائتين ، فيها توفي محمد بن علي ابن موسى بن جعفر بن محمد عليه السلام ببغداد ، وكان قدمها ، فتوفي بها يوم الثلاثاء لخمس خلون من ذي الحجة يعني سنة عشرين ومائتين . . . فيكون عمره خمسا وعشرين سنة ، قتل في زمن الواثق بالله ( 8 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

9ـ ابن شهرآشوب رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر الثاني رحمه الله ] ببغداد مسموما في آخر ذي القعدة .

وقيل : يوم السبت لست ليال من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين . . . وعمره خمس وعشرون سنة ، قالوا : وثلاثة أشهر واثنان وعشرون يوما .

وسبب وروده [ أي أبي جعفر الجواد عليه السلام ] بغداد ، إشخاص المعتصم له من المدينة ، فورد بغداد لليلتين من المحرم ، سنة عشرين ومائتين ، وأقام بها حتى توفي في هذه السنة ( 9 ) .

10ـ أبو جعفر الطبري رحمه الله : واستشهد [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] في ملك الواثق ، سنة عشرين ومائتين من الهجرة .

وكمل عمره خمسا وعشرين سنة وثلاثة أشهر واثنين وعشرين يوما .

ويقال : إثنى عشر يوما ، خلون في ذي الحجة يوم الثلاثاء على ساعتين من النهار لخمس خلون منه ، ويقال : لثلاث خلون منه ( 10 ) .

11ـ الأربلي رحمه الله : قال ابن الخشاب . . . وبهذا الاسناد عن محمد بن سنان ، قال : مضى المرتضى أبو جعفر الثاني محمد بن علي عليهما السلام وهو ابن خمس وعشرين سنة وثلاثة واثني عشر يوما في سنة مائتين وعشرين من الهجرة . . . فكان مقامه مع أبيه سبع سنين وثلاثة أشهر ، وقبض في يوم الثلاثاء لست ليال خلون من ذي الحجة ، سنة مائتين وعشرين .

وفي رواية أخرى : أقام مع أبيه تسع سنين وأشهرا ( 11 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

12ـ كبار المحدثين والمؤرخين رحمهم الله : قال الفريابي : وحدثني أبي وكان في الوقت الذي حدثني بهذا الحديث ، ابن أربع وتسعين سنة قال :

مضى محمد بن علي عليهما السلام ، وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وثلاثة أشهر ( وعشرين يوما ، في عام مائتين ) وعشرين من الهجرة . . . .

وقبض يوم الثلاثاء ، لست ليال خلون من ذي الحجة ، سنة عشرين ومائتين ( 12 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

13ـ الشيخ البهائي رحمه الله : وفاة الإمام أبي جعفر محمد التقي عليه السلام وذلك ببغداد سنه 220 ، عشرين ومائتين .

وكان عمره عليه السلام خمسا وعشرين سنة ، ومنها مع أبيه ثمان سنين ( 13 ) .

14ـ العلامة الحلي رحمه الله : وقبض [ الجواد عليه السلام ] ببغداد في ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، وله يومئذ خمس وعشرون سنة ( 14 ) .

15ـ ابن عنبة الحسيني رحمه الله : وكانت وفاة ابنه الإمام أبي جعفر محمد الجواد عليه السلام ، في ذي الحجة سنة عشرين ومائتين بسر من رأى ، وعمره خمس وعشرون سنة وأشهر ( 15 ) .

16ـ الطبرسي رحمه الله : توفى أبو جعفر الثاني عليه السلام ببغداد في ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، وعاش عليه السلام خمسا وعشرين سنة ، مع أبيه الرضا عليه السلام سبع سنين وأشهرا ( 16 )

17ـ الشهيد الأول رحمه الله : وقبض [ أبو جعفر الجواد عليه السلام ] في آخر ذي القعدة ، وقيل : يوم الثلاثاء حادي عشر ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ( 17 ) .

18ـ السيد الأمين رحمه الله : وتوفى [ أبو جعفر الجواد عليه السلام ] . . . آخر ذي القعدة ، يوم السبت ، أو آخر ذي الحجة ، أو لخمس ، أو ست خلون منه .

يوم الثلاثاء ، سنة عشرين ومائتين . . . وهو ابن خمسة وعشرين سنة . . . .

وقيل : وثلاثة أشهر واثنين وعشرين يوما ( 18 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

19ـ ابن الصباغ : قبض أبو جعفر محمد الجواد بن علي الرضا عليهما السلام ببغداد . . . فقدم بغداد . . . سنة عشرين ومائتين وتوفي بها في اخر ذي القعدة الحرام .

وقيل : توفي بها يوم الثلاثاء لست خلون من ذي الحجة من السنة المذكورة . . . وكان له من العمر خمس وعشرون سنة وأشهر ( 19 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

20ـ الخطيب البغدادي : أخبرني علي بن أبي علي ، حدثنا الحسن بن الحسين الثعالبي أخبرنا أحمد بن عبد الله الذارع حدثنا حرب بن محمد المؤدب ، حدثنا الحسن بن محمد العمى البصري ، حدثني أبي ، حدثنا محمد ابن الحسين ، عن محمد بن سنان . قال : مضى أبو جعفر محمد بن علي وهو ابن خمس وعشرين سنة وثلاثة أشهر واثني عشر يوما ، وقبض في يوم الثلاثاء لست ليال خلون من ذي الحجة سنة مائتين وعشرين ، وهو ابن خمس وعشرين سنة وثلاثة أشهر واثني عشر يوما .

أنبأنا إبراهيم بن مخلد ، أخبرنا عبد الله بن إسحاق البغوي ، أخبرنا الحارث ابن محمد ، حدثنا محمد بن سعد ، قال : سنة عشرين ومائتين ، فيها توفى محمد ابن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي عليهم السلام ببغداد ، وكان قدمها على أبي إسحاق من المدينة ، فتوفي فيها يوم الثلاثاء لخمس ليال خلون من ذي الحجة ( 20 ) .

21ـ سبط ابن الجوزي : وتوفى [ أبو جعفر الجواد عليه السلام ] سنة مائتين وعشرين ، وهو ابن خمس وعشرين سنة . . . وكانت وفاته ببغداد : خامس ذي الحجة ( 21 ) .

22ـ الجزري : ومحمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي ابن الحسين بن علي عليهم السلام توفي ببغداد . . . فدفن بها عند جده موسى بن جعفر ، وهو أحد الأئمة عند الإمامية ، وصلى عليه الواثق .

وكان عمره خمسا وعشرين سنة ، وكانت وفاته في ذي الحجة ( 22 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

23ـ ابن خلكان : قدم [ أبو جعفر الجواد عليه السلام ] إلى بغداد وافدا على المعتصم ومعه امرأته أم الفضل ابنة المأمون ، فتوفي بها . . . .

وتوفي يوم الثلاثاء ، لخمس خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين ، وقيل تسع عشرة ومائتين ببغداد .

ودفن عند جده موسى بن جعفر ، في مقابر قريش ، وصلى عليه الواثق بن المعتصم ( 23 ) .

والكلام طويل أخذنا منه موضع الحاجة .

24ـ المسعودي : مضى [ أبو جعفر محمد الجواد ] صلى الله عليه في سنة عشرين ومائتين من الهجرة في يوم الثلاثاء لخمس خلون من ذي الحجة ( 24 ) .

25ـ المسعودي : وفي هذه السنة وهي سنة تسع عشرة ومائتين قبض محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب عليهم السلام ، وذلك لخمس خلون من ذي الحجة ( 25 ) .

26ـ الموسوي المكي : توفى [ أبو جعفر الثاني ] عليه السلام يوم الثلاثاء لخمس خلون من ذي القعدة ، سنة عشرين ومائتين ، وقيل : تسع عشرة ومائتين ببغداد ( 26 ) .

27ـ القندوزي الحنفي : وتوفى الجواد عليه السلام سنة عشرين ومائتين ، وله خمس وعشرون سنة ( 27 ) .

28ـ الشافعي : وأما عمره [ أبي جعفر الجواد عليه السلام ] فإنه مات في ذي الحجة من سنة مائتين وعشرين ، فيكون عمره خمسا وعشرين سنة ( 28 ) .

29ـ عبد الله الشبراوي : توفي محمد الجواد رضي الله عنه في آخر ذي القعدة سنة عشرين ومائتين ، وله من العمر خمس وعشرين سنة وشهور ( 29 ) .

30ـ الحراني بن تيمية : ومات [ محمد بن علي الجواد عليه السلام ] وهو شاب ، ابن خمس وعشرين سنة . . . ومات سنة عشرين أو تسعة عشرة بعد المائتين ( 30 ) .

31ـ ابن أبي الثلج البغدادي : وقبض [ أبو جعفر الثاني عليه السلام ] يوم الثلاثاء لست ليال خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومأتين ( 31 ) .

ـــــــــــــــ

( 1 ) الكافي : ج 1 ، ص 497 ، ح 12 .

عنه الوافي : ج 3 ، ص 832 ، ح 1445 .

كشف الغمة : ج 2 ، ص 365 ، س 1 .

عنه وعن الكافي ، البحار : ج 50 ، ص 13 ، ح 13 .

تاريخ بغداد : ج 3 ، ص 55 ، س 8 .

( 2 ) الكافي : ج 1 ، ص 492 ، س 6 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 1 ، ضمن ح 1 ، وأعيان الشيعة : ج 2 ، ص 32 ، س 24 .

تذكرة الخواص : ص 321 ، س 13 ، بتفاوت .

( 3 ) روضة الواعظين : ص 267 ، س 24 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 2 ، ضمن ح 2 .

( 4 ) الإرشاد : ص 316 ، س 19 ، وص 326 ، س 22 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 2 ، ضمن ح 5 ، وكشف الغمة : ج 2 ، ص 362 ، س 1 ، وأعيان الشيعة : ج 2 ، ص 2 ، س 25 ، أشار إليه .

( 5 ) التهذيب : ج 6 ، ص 90 ، س 18 .

إعلام الورى : ج 2 ، ص 91 ، س 7 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 13 ، ضمن ح 12 .

( 6 ) عيون المعجزات : ص 132 ، س 12 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 17 ، ضمن ح 26 .

( 7 ) إعلام الورى : ج 2 ، ص 106 ، س 5 ، وص 91 ، س 7 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 13 ، ضمن ح 12 .

كفاية الطالب : ص 458 ، س 4 ، بتفاوت .

جامع الأخبار : ص 33 ، س 3 .

( 8 ) كشف الغمة : ج 2 ، ص 344 ، س 23 ، وص 345 ، س 9 و 13 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 12 ، ضمن ح 11 ، وحلية الأبرار : ج 4 ، ص 593 ، ضمن ح 1 .

( 9 ) المناقب لابن شهرآشوب : ج 4 ، ص 379 ، س 16 ، وص 380 ، س 5 .

( 10 ) دلائل الإمامة : ص 395 ، س 2 .

( 11 ) كشف الغمة : ج 2 ، ص 362 ، س 4 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 12 ، ضمن ح 11 ، وأعيان الشيعة : ج 2 ، ص 32 ، س 25 ، أشار إليه .

( 12 ) تاريخ أهل البيت عليهم السلام : ص 84 ، س 2 .

( 13 ) توضيح المقاصد ، ضمن المجموعة النفيسة : ص 541 ، س 2 .

( 14 ) المستجاد من كتاب الإرشاد : ص 223 ، س 1 .

( 15 ) عمدة الطالب : ص 179 ، س 13 ، في هامش الأصل .

( 16) تاج المواليد ، ضمن المجموعة النفيسة : ص 129 ، س 11 ، وص 128 ، س 11 .

( 17 ) الدروس : ج 2 ، ص 14 ، س 18 .

عنه البحار : ج 50 ، ص 15 ، ضمن ح 16 .

( 18 ) أعيان الشيعة : ج 12 ، ص 32 ، س 21 .

( 19 ) الفصول المهمة : ص 275 ، س 21 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 416 ، س 2 .

( 20 ) تاريخ بغداد : ج 3 ، ص 55 ، س 9 و 4 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 414 ، س 8 .

الهداية الكبرى : ص 295 ، س 1 .

( 21 ) تذكرة الخواص : ص 321 ، س 13 و 21 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 415 ، س 6 .

( 22 ) الكامل في التاريخ : ج 5 ، ص 237 ، س 12 15 .

( 23 ) وفيات الأعيان : ج 4 ، ص 175 ، س 2 3 و 18 20 .

( 24 ) إثبات الوصية : ص 227 ، س 21 .

( 25 ) مروج الذهب : ج 4 ، ص 52 ، س 2 .

عنه إحقاق الحق : ج 19 ، ص 586 ، س 3 .

الصواعق المحرقة : ص 206 ، س 26 ، بتفاوت .

( 26 ) نزهة الجليس : ج 2 ، ص 111 ، س 15 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 416 ، س 17 .

منهاج السنة : ص 127 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 216 .

( 27 ) ينابيع المودة : ج 3 ، ص 169 ، س 4 ، عن فصل الخطاب .

( 28 ) مطالب السؤول : ص 87 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 415 ، س 2 .

( 29 ) الاتحاف بحب الأشراف : ص 64 .

عنه إحقاق الحق : ج 19 ، ص 593 ، س 13 .

الصواعق المحرقة : ص 206 ، س 26 ، بتفاوت .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 417 ، س 3 .

( 30 ) منهاج السنة : ص 127 .

عنه إحقاق الحق : ج 12 ، ص 416 ، س 12 .

( 31 ) تاريخ الأئمة عليهم السلام ، ضمن المجموعة النفيسة : ص 13 ، س 4 .

المصدر / موسوعة الإمام الجواد(ع) / السيد الحسيني القزويني