ت

التأويل أولى من التجسيم

السؤال: إن هناك روايات صحيحة قد وردت في تجسيم الله ، وقد اعتمد عليها ابن تيمية ، فلماذا لا تأخذون بها ، ولماذا تبطلونها مع أنها صحيحة ؟ الجواب: بعد التسليم بصحة الروايات التي اعتمد عليها ابن تيمية في قضية التجسيم ، نقول : هذه الروايات : أولاً : تعارض روايات أخرى صحيحة السند ، في كتب أهل السنة ، تنفي ا…

اين كان الله تعالى

السؤال: سأل شخص الإمام علي ( عليه السلام ) عن التجسيد ، فقال : أين كان ربنا قبل أن يخلق السماوات والأرض ؟ فأجابه الإمام ( عليه السلام ) ، فما هو الجواب ؟ الجواب: رُوي أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) سُئِل : أين كان ربنا قبل أن يخلق سماءً وأرضاً ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( ( أينَ ) سؤالٌ عن مكان ، وكان …

نزول الربّ إلى دار الدنيا

السؤال: هل لكم أن تدلّوني على المصدر الذي يقول: إنّ الله في ليلة الجمعة ينزل إلى دار الدنيا؟ الجواب: قد أخرج الشيخان من طريق ابن شهاب، عن أبي عبد الله الأغر وأبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة: أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: «ينزل ربّنا تبارك وتعالى كلّ ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثل…

عقيدة الوهابية في التجسيم والتشبيه

السؤال: هل يمكنكم إخباري في أيّ كتاب قالت الوهّابية: بأنّ الله له أرجل وأيدي ووجه وأعين...؟ الجواب: بإمكانك التقصّي عن عقيدة الوهّابية في التجسيم من خلال فتاوى علمائهم، أو بالسؤال منهم عن تفسير قوله تعالى ﴿ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ﴾(۱)، أو قوله تعالى ﴿هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾(۲) إلى غير ذلك، وان…

معنى يد الله فوق أيديهم

السؤال: نحن الشيعة نفسّر القرآن على الباطن في كلّ الآيات، أمّا إخواننا السنّة فيفسّرون القرآن على الظاهر، فتكون بعض تفاسيرهم من قبيل الكفر، كتفسيرهم الآية: ﴿يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ...﴾(۱) فأرجو من سماحتكم إعطاء الموضوع شيء من التفصيل، وذلك للاستفادة. الجواب: في القرآن مطلق ومقيّد، وعامّ وخاصّ، وبا…

لو ثبت تزويج أم كلثوم لثبت عدم عدالة عمر

السؤال: أنا حديث العهد بمذهب آل البيت(عليهم السلام)، وأُريد أن أسألكم في قضية تزويج أمير المؤمنين(عليه السلام) ابنته لعمر بن الخطّاب، ففي كتب السنّة قد تزوّجها برضاه، أمّا في كتب الشيعة أنّه(عليه السلام) تعرّض للتهديد، فكيف يعقل أن تأخذ منه ابنته ولا يفعل شيئاً؟ الجواب: إنّ النصوص الواردة في هذه ال…

زواج أُم كلثوم وقبرها وسيرتها

السؤال: قرأت بعض الكتب حول نساءٍ لأهل البيت، وبعضهم يشكّك في مصداقية وجود السيّدة أُمّ كلثوم، والبعض يقول: إنّ اسمها زينب الصغرى، وآخر يقول: إنّ السيّدة زينب كانت تُكنّى بأُمّ كلثوم، ولا توجد سيّدة أُخرى بهذا الاسم، وإن وجدت فما هي سيرتها؟ ومَن تزوّجت؟ ومَن هم أبناؤها؟ وأين قبرها الآن؟ الجواب: هناك رأيان…

تزويج أم كلثوم في مصادر الفريقين

السؤال: هل صحيح أنّ الإمام علي زوّج إحدى بناته لعمر بن الخطّاب ؟ الجواب: قد حاول بعض علماء أهل السنّة ، أن يثبت تزويج أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ابنته أُمّ كلثوم من عمر بن الخطّاب ، لأغراض عديدة أهمّها : أنّ التزويج دليل على اعتراف الإمام ( عليه السلام ) بصحّة خلافة عمر ، وإلاّ لو كان علي يعت…

عدم دلالة التسمية بأبي بكر وعمر وعثمان على حقّانية الخلفاء

السؤال: هل أنّ الإمام عليّ(عليه السلام) سمّى أولاده بأسماء الخلفاء؟ الجواب: إنّ التسمية بمجرّدها لا توجد فيها أيّ دلالة على حقّانية أبي بكر وعمر وعثمان بالخلافة، ولا يمكن أن تقف قبال الأدلّة العلمية، من قبيل حديث الغدير، وحديث المنزلة، وحديث: «وهو ولي كلّ مؤمن من بعدي»، الذي أنكره ابن تيمية بشدّة؛ ل…

وجود التسمية بأبي بكر وعمر وعثمان في أولاد الأئمّة وأصحابهم

السؤال: لقد قيل لي بأنّ للأئمّة المعصومين(عليهم السلام) أبناء، كانت أسماؤهم على أسماء الخلفاء، أبو بكر وعمر وعثمان، كيف يُسمّي الأئمّة المعصومون أبناءهم بهذه الأسماء؟ مع أنّنا الآن كشيعة لا نُسمّي بهذه الأسماء، وشكراً جزيلاً. الجواب: أوّلاً: إنّ مفهوم التسمية الآن غير مفهوم التسمية آنذاك، فإذا سمّى أحد…

كانت التسمية بأبي بكر وعمر وعثمان في أولاد الأئمّة وأصحابهم

السؤال: لقد قيل لي : بأنّ للحسين ( عليه السلام ) أبناء ، كانت أسماؤهم على أسماء الخلفاء ، مثل : أبي بكر وعمر وعثمان . وقيل لي أيضاً : أنّ بعض الأئمّة المعصومين ( عليهم السلام ) قاموا بهذه التسمية لأبنائهم . كيف يقوم الإمام الحسين بتسمية أبنائه بأسماء من أسقطوا أخاه ؟ وقتلوا أُمّه ؟ وإن لم يكن ( عليه ال…

التسمية بأبي بكر وعمر وعثمان لا تدل على حقّانيتهم

السؤال: هل أنّ الإمام علي ( عليه السلام ) سمّى أولاده بأسماء الخلفاء ؟ الجواب: إنّ التسمية بمجرّدها لا توجد فيها أيّ دلالة على حقّانية أبي بكر وعمر وعثمان بالخلافة ، ولا يمكن أن تقف قبال الأدلّة العلمية ، من قبيل حديث الغدير ، وحديث المنزلة ، وحديث : « وهو ولي كلّ مؤمن من بعدي » ، الذي أنكره ابن تيمية …