النبي وأهل بيته(عليهم السلام)

الخطبة التي كتبها الامام الرضا(ع) للمأمون

طلب المأمون من الامام الرضا (عليه السّلام) أن يكتب له خطبة ليقرأها على الناس حينما يصلي بهم، فكتب (عليه السّلام) له هذه الخطبة الجليلة وقد جاء فيها بعد البسملة: الحمد للّه الذي لا من شي‏ء كان و لا على صنع شي‏ء استعان و لا من شي‏ء خلق كما كون منه الاشياء بل قال له: كن فيكون. و أشهد أن لا إله إلّا الله وحده…

رسالة الإمام الهادي(ع) حول فتنة خلق القرآن الكريم

قد أرسل الإمام الهادي(ع) إلى بعض شيعته ببغداد كتاباً يحدد فيه رؤية أهل البيت تجاه قضية خلق القرآن؛ وهذا نصه: «بسم الله الرحمن الرحيم، عصمنا الله وإياك من الفتنة فإن يفعل فقد أعظم بها نعمة، وإن لا يفعل فهي الهلكة، نحن نرى أن الجدال في القرآن بدعة، اشترك فيها السائل والمجيب، فتعاطى السائل ما ليس له، ويتكلف…

رسالة الإمام الرضا(ع) إلى ولده الجواد(ع)

(عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي قال قرأت كتاب أبي الحسن الرضا عليه السلام إلى أبي جعفر: يا أبا جعفر بلغني ان الموالي إذا ركبت أخرجوك من الباب الصغير فإنما ذلك من بخل بهم لئلا ينال منك أحد خيرا فأسئلك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك إلا من الباب الكبير وإذا ركبت فليكن منك ذهب وفضة. ثم لا يسألك أحد إ…

هارون ابن الإمام الكاظم(ع)

قرابته بالمعصوم(1) ابن الإمام الكاظم، وحفيد الإمام الصادق، وأخو الإمام الرضا، وعمّ الإمام الجواد(عليهم السلام). اسمه ونسبه هارون بن موسى بن جعفر الصادق(عليهما السلام). أُمّه جارية. ولادته لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الثاني الهجري. من أولاده إبراهيم، أحمد، جعفر، محمّد، موسى. وفاته لم تُحدّد …

مناظرة الإمام الرضا(ع) مع زنديق حول حدوث العالم وإثبات المحدث

دخل رجل من الزنادقة على أبى الحسن ( عليه السلام ) وعنده جماعة ، فقال أبو الحسن ( عليه السلام ) : أيها الرجل أرأيت ان كان القول قولكم – وليس هو كما تقولون - ألسنا وإياكم شرعا سواء ، لا يضرنا ما صلينا وصمنا وزكينا وأقررنا ؟ فسكت الرجل . ثم قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : وان كان القول قولنا - وهو كما نق…

مناظرة الإمام الصادق(ع) مع عمرو بن عبيد أحد المعتزلة

(عن زرارة ، عن عبد الكريم بن عتبة الهاشمي قال : كنت قاعدا عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) بمكة إذ دخل عليه أناس من المعتزلة فيهم عمرو بن عبيد وواصل بن عطاء وحفص بن سالم مولى ابن هبيرة وناس من رؤسائهم وذلك حدثان قتل الوليد واختلاف أهل الشام بينهم فتكلموا وأكثروا وخطبوا فأطالوا.  فقال لهم أبو عبد الله ( ع…

مناظرة الإمام الصادق(ع) مع زنديق مصري حول حدوث العالم وإثبات المحدث

قال هشام بن الحكم: (كان بمصر زنديق تبلغه عن أبي عبد الله عليه السلام أشياء فخرج إلى المدينة ليناظره فلم يصادفه بها وقيل له إنه خارج بمكة فخرج إلى مكة ونحن مع أبي عبد الله فصادفنا ونحن مع أبي عبد الله عليه السلام في الطواف وكان اسمه عبد الملك وكنيته أبو عبد الله ، فضرب كتفه كتف أبي عبد الله عليه السلام ،…

رسالة الإمام الصادق(ع) لعبد الملك بن أعين في التوحيد

(عن عبد الرحيم بن عتيك القصير قال : كتبت على يدي عبد الملك بن أعين إلى أبي عبد الله عليه السلام : أن قوما بالعراق يصفون الله بالصورة وبالتخطيط فإن رأيت - جعلني الله فداك - أن تكتب إلي بالمذهب الصحيح من التوحيد ؟ فكتب إلي : سألت رحمك الله عن التوحيد وما ذهب إليه من قبلك فتعالى الله الذي ليس كمثله شئ…

رسالة الإمام الصادق(ع) إلى عبد الله بن الحسن

(ان أبا عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام كتب إلى عبد الله بن الحسن رضي الله عنه حين حمل هو وأهل بيته يعزيه عما صار إليه : بسم الرحمن الرحيم إلى الخلف الصالح والذرية الطيبة من ولد أخيه وابن عمه ، اما بعد فلان كنت تفردت أنت وأهل بيتك ممن حمل معك بما أصابكم ما انفردت بالحزن والغبطة والكآبة وأليم وجعل القلب د…

رسالة الإمام الصادق(ع) لأحد شيعته حول الغنائم ووجوب الخمس

(فهمت ما ذكرت أنك اهتممت به من العلم بوجوه مواضع ما لله فيه رضى وكيف أمسك سهم ذي القربى منه . وما سألتني من إعلامك ذلك كله فاسمع بقلبك وانظر بعقلك ، ثم أعط في جنبك النصف من نفسك ، فإنه أسلم لك غدا عند ربك المتقدم أمره ونهيه إليك . وفقنا الله وإياك . اعلم أن الله ربي وربك ما غاب عن شئ " وما كان ربك …

عبد الله ابن الإمام الحسن المجتبى(ع)

قرابته بالمعصوم ابن الإمام الحسن، وحفيد الإمام علي، والسيّدة فاطمة الزهراء، وابن أخ الإمام الحسين(عليهم السلام). اسمه ونسبه  عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام). أُمّه بنت السليل بن عبد الله البجلي، وقيل: أُمّه جارية. موقفه يوم الطف رأى عبد الله عمّه الحسين(ع) يوم عاشوراء ملقى على الأ…

مناظرة الإمام الصادق(ع) مع وفد من النصارى

(عن أبي حبيش الكوفي قال : حضرت مجلس الصادق(ع) وعنده جماعة من  النصارى فقالوا : فضل موسى وعيسى ومحمد سواء لأنهم أصحاب الشرائع والكتب . فقال الصادق (ع): ان محمدا أفضل منهما وأعلم ولقد أعطاه الله تعالى من العلم ما لم يعط غيره . فقالوا : آية من كتاب الله نزلت في هذا . قال : نعم قوله تعالى ( وكتبنا له …