ملف خاص بشهر محرم

عبد الله ابن الإمام الحسن المجتبى(ع)

قرابته بالمعصوم ابن الإمام الحسن، وحفيد الإمام علي، والسيّدة فاطمة الزهراء، وابن أخ الإمام الحسين(عليهم السلام). اسمه ونسبه  عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام). أُمّه بنت السليل بن عبد الله البجلي، وقيل: أُمّه جارية. موقفه يوم الطف رأى عبد الله عمّه الحسين(ع) يوم عاشوراء ملقى على الأ…

صبر الحسين(ع) ليلة عاشوراء

وفي ليلة عاشوراء التي حَفلت بعظيمِ المكاره والمصائب والأرزاء ، والتي لا يُعهد لها مثيل في تاريخ البشرية ، نرىٰ وقد برزَ الصبرُ فيها ، وصار أحدَ سِماتها ، وصفةً قد تحلىٰ بها أصحابُها ، حتىٰ أصبحَ كلُ واحد منهم كالجبل الأصم لا تهزه العواصف و مِنْ بينهم سيدُ شباب أهل الجنة ـ صلوات الله عليه ـ الذي كُلما ازد…

کيف نحول عاشوراء إلى مشروع

كل مؤسسة هي في البداية فكرة ما تلبث أن تتحول إلى مشروع ثم إلى مؤسسة، فصناديق الضمان الاجتماعي المتداولة في بعض الدول هي في الأساس فكرة لسد حاجات العمال والموظفين عندما يكونون غير قادرين على العمل ، وكافل اليتيم هي فكرة لسد حاجات الذين فقدوا عائلهم، والألعاب الأولمبية هي فكرة لتخليد جنود ماتوا دفاعاً عن …

البكاء على الإمام الحسين(ع)

الملخص لقد جسدت ملحمة عاشوراء أروع سلسلة من الأحداث البطولية التي مرت عبرالتاريخ والعصور؛ جمعت فيها أسمى الآثر الإنسانية في التضحية، والشجاعة، والعطاء في هذه النهضة الحسينية، ومما لا شك فيه أن الشيعة الامامية أصحاب مذهب أهل البيت (عليهم السلام) متهمين بالتمادي والإفراط في حب الإمام الحسين (عليه السلام)…

السيد رضا الهندي ينظم في سبايا الإمام الحسين(ع)

فأنزل بأرض الطف كي نسقيها ما بلت الأكبـاد من جاريـها ثقل النبـوّة كان ألقـي فيهـا ببكائهـا حزنـاً على أهليهـا مذهولة تصغي لصوت أخيها فغدت تقابلهـا بصـبر أبيها بفراق أخوتهـا وفقد بنيهـا تشكو لواجهـا إلى حاميهـا يرمي حشاها جمرة من فيها في السر سائقها ومن حاديها والشمر يحدوها بسب أبيهـا واليـوم آل …

السيد رضا الهندي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

بعد قتلى الطفوف دامـي الجراح بفــراق النفـــوس والأرواح عنـه والنبـل وقفـة الأشــباح البيض والنبل بالوجـوه للصـباح اطلعوا في سـماه شـهب الرماح أكؤس الموت وانتشسي كل صاح وجســوم الأعــداء والأرواح فغدوا في منى الطفوف أضـاحي وأعاديـه مثـل سـيل البـطاح بسـناه لظلمـة الشـرك مـاح كلّمـا شـد راكبـاً…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء طفل الرضيع

لصرع نصـب عيني لا الدم الكدبِ للجَدِّ والدُها فـي الحـرب لا اللعبِ بيضُ الضبا غير بيض الخرد للعربِ حتى أُسيلت عَلى الخرصان والقضبِ أعضاؤُها لا إلى القِمصَـانِ والأهبِ رِجلٌ لَهُ غير حوضِ الكوثـرِ العذبِ صَرعى فَلَم تَدَعهُمُ لِلحِلفِ والغضبِ ليل العجاجـة يـوم الرَّوعِ والرهبِ من كلِّ ش…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الزهراء والإمام الحسين(عليهما السلام)

ولعل حال بنـي الغرام فنونُ إنّ الهـوى عما لقيـتَ يهونُ فإذا قضـيتَ بِها فذاك يقيـنُ إن كنت تأسف فَلتُرِدكَ منونُ تُأتَى عليها حَسـرَةً وحنيـنُ كبرى فطاد بها الفناء يحيـنُ كبـد ولو أن النُّجوم عيـونُ عن ذي المعارج فِيهُمُ مسنونُ ما سار فِيِهِ فُلكُهُ المَشـحونُ ما سَجَّرَ النَّمرودُ وهو كمينُ م…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين وزينب(عليهما السلام)

أبنيك منِّـي أعظـمُ الأنبـاءِ الأرماحَ في صـفين بالهيجاءِ عَمَّا أمامك مـن عظيـم بلاءِ في كربلاء مقطعُ الأعضـاءِ في فتيةٍ بيضِ الوجـوهِ وضاءِ الأقمار تَسبَحُ في غَديـرِ دِماءِ مُتَمَهِّدِينَ خُشُـونَةَ الحصـباءِ بِدَمٍ مـن الأوداج لا الحَنَّـاءِ شوقاً إلى الهيجاء لا الحَسنَاءِ عبرات ثكل…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع) وأصحابه

وَنَحَـى أَعيُـنَ الهـدى فَعَمَاهَا وَلهُ الأوصـياءُ عَـزَّ عـزاهَا وقلوب الإيمـانِ شَـبَّ لَظَاهَا صَـيَّرَ الكائناتَ يجري دِمَاهَا فـي رجـال إِلَهَهَـا زَكَّاهَـا لَم يَبُلُّوا عَنِ الضـرام شِـفَاهَا حَسِـبَ الناسُ أَنَّ ذاك سَـمَاهَا نَفخةُ الصُّورِ كان دون صَدَاهَا صَـرَعَتها العداةُ فـي بوغَاهَا جثماً غُسـ…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

عَلَى ذُروَةِ العليـا فَجَلَّـت مَنَاقِبـُه ومن هو في كلِّ المواطن صـاحِبُه وجسمُك فوق التُّربِ رُضَّت تَرائِبُه ولا غُسـلَ إلا فائضَ الدَّمِ سـاكِبُه يُجَاذِبُهَـا حَادِي السَّـرى وَتُجَاذِبُه يُجَاوِبُهَا طُـوراً وطُـوراً تُجَاوِبُه أَيَا ابن النَّبِيِّ المصطفى خَيرُ مَن رَقَى وَقُرَّةَ عين الم…

الشيخ صالح الكواز ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

لدى التشـهد للتوحيـد قد شفعـا لـك الله جـم الفضـل قد جمعـا الميَّاد منـك محيّاً للدجى صـدعا وإنّ رأسـك روح الله مـذ رفعـا وكنت نوراً بسـاق العرش قد سطعا لـه النبييـون قدما قبـل أن يقعـا يبكـي بدمـع حكى طوفانـه دفعا نيـران نمرود عنـه الله قد دفعـا عينـاه دمعـاً دماً كالغيـث منهمعا عيسـى لما اختار أن…