المهدوية

استمرارية المهدوية بليلة القدر

قال تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْناهُ في‏ لَيْلَةِ الْقَدْرِ*وَما أَدْراكَ ما لَيْلَةُ الْقَدْرِ*لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ*تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ*سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ). العقيدة المهدوية ولِم هي بالتحديد؟ لانها سنّة الهية ومطلب انساني…

المنهج المهدوي لعبور الفتنة

يسعى الانسان المؤمن بالله سبحانه وتعالى إلى أنْ يخرج من هذه الدنيا وهو فائز بلقائه وحاصل على جائزة دخول الجنة. وهذا الامر لا يتحقق بسهولة، فهناك الكثير من المصاعب والمشاكل التي تواجه الانسان وتقف في طريقه حجر عثرة وتمنعه من تحقيق هدفه هذا، فهناك النوازع النفسية، والغرائز والشهوات، والصراع بين الناس بعضهم بعضاً …

الموروث العقائدي في إثبات العقيدة المهدوية

إنّ ظهور رجل من أهل بيت الرسالة المحمدية في آخر الزمان لإقامة حكومة الله العادلة العالمية في مستقبل الحياة البشرية (بعد أنْ تُملأ الأرض ظلماً وجوراً) لهو من مسلّمات العقائد الاسلامية التي اتفق عليها جمهور المسلمين، ونقلوا في هذا المجال أحاديث بلغت حد التواتر، وعلى هذا الأساس فإنّ وجود مثل هذا المصلح العالمي _أي …

دعم الإمام الصادق(ع) للعقيدة المهدوية وبيان حكم من أنكرها

اتّخذ الإمام الصادق عليه السلام جملة من الأمور اللازمة في مجال التثقيف العقائدي والفكري الموصل تلقائياً إلى معرفة مفهوم الغيبة وصاحبها، وإدراك هويته من قبل أن يُولد بعشرات السنين، وذلك من خلال تأكيده المباشر على أمرين، هما: الأول: ثبوت أصل العقيدة المهدوية، ودعمها: من الواضح أنّ الحديث عن الغيبة وال…

المناهج المعرفية في قراءة القضية المهدوية وشبهات المنكرين

تعد قضية الإمام المهدي عليه السلام من أهم القضايا التي شغلت الباحث الاسلامي ذلك لأن البحث في هذه القضية تشعب إلى قراءات عدة ولعل هذه التشعبات سببها عدم وضوح المناهج والمعايير البحثية في هذا الشأن. والمقال يوضح طرق البحث والمنهج العلمي في القضية المهدوية. وتعد قضية الإمام المهدي عليه السلام من أهم القضايا التي شغلت ا…
\\