الشخصيات » علماء الدين »

الشيخ محمد تقي التستري

اسمه ونسبه(1)

الشيخ محمّد تقي ابن الشيخ محمّد كاظم ابن الشيخ محّمد علي التستري.

أبوه

الشيخ محمّد كاظم، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فاضل بارع».

ولادته

ولد عام 1320ﻫ بالنجف الأشرف.

دراسته

سافر(قدس سره) مع والده من النجف الأشرف إلى مدينة تستر (شوشتر) في إيران، وهو طفل صغير، وبها بدأ بدراسة العلوم الدينية، ثمّ رجع إلى النجف الأشرف عام 1354ﻫ، وأقام بها ستّ سنوات، ثمّ رجع إلى تستر واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

أبوه الشيخ محمّد كاظم، السيّد علي أصغر الحكيم، السيّد محمّد علي الإمام، السيّد مهدي آل الطيّب الجزائري، السيّد حسين النوري، السيّد محمّد تقي شيخ الإسلام.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في نقباء البشر: «عالم مصنّف بارع… فاشتغل عند الأعلام الأفاضل مجدّاً مجتهداً حتّى برع وصنّف».

2ـ قال الشيخ جعفر السبحاني في كلّيات في علم الرجال: «فهو من المشايخ الأعاظم الذي يضن بهم الدهر إلّا في فترات قليلة، وله على العلم وأهله أيادي مشكورة».

3ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «فقيه أُصولي، مجتهد عالم محقّق، متتبّع نحرير، مؤلّف مصنّف، كثير الانتاج والتأليف… فاشتغل في حقل التأليف والتحقيق والمطالعة».

4ـ قال الشيخ هادي النجفي في موسوعة أحاديث أهل البيت(عليهم السلام): «العلّامة المحقّق الرجالي المدقّق».

من مؤلّفاته

بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة (14 مجلّداً)، قاموس الرجال في شرح تنقيح المقال (12 مجلّداً)، النُجعة في شرح اللمعة (11 مجلّداً)، الأخبار الدخيلة ومستدركاته (4 مجلّدات)، قضاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، الرسالة المبصرة في أحوال البصيرية، تحقيق المسائل شرح على الروضة البهية، آيات بيّنات في حقّية بعض المنامات، تفسير القرآن الكريم، جوامع أحوال الأئمّة(عليهم السلام) أو رسالة في تواريخ النبي والآل(عليهم السلام)، الأربعون حديثاً، رسالة سهو النبي(صلى الله عليه وآله)، الأوائل، البدائع، الأربعينيات الثلاث.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: شرح وجيزه شيخ بهائي، نوادر الأخبار وجواهر الآثار.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في التاسع عشر من ذي الحجّة 1415ﻫ بمدينة تستر، ودُفن فيها، وقبره معروف يُزار.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: طبقات أعلام الشيعة 13/ 265 رقم565، معجم رجال الفكر والأدب 1/ حرف التاء، موسوعة أحاديث أهل البيت 12/ 416.

بقلم: محمد أمين نجف